بلدتى بلدتى بهجة النظر (السقاى)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بلدتى بلدتى بهجة النظر (السقاى)

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء يناير 14, 2009 11:42 pm


بلدتي بلدتي بهجة النظر (الموضوع منقول من منتدى أنا سودانى)

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله المنعم على عباده المؤمنين وغيرهم ، وصلاة ربي وسلامه على اشرف المرسلين وخيرهم ، سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحابته ومن سار كسيرهم.
ثم اما بعد : تلقيت دعوة كريمة من الاخ/ ابوصالح طه للاشتراك في هذا المنتدى البستان، في البداية تجولت في جنباته وما ان دخلته وتفيأت ظلاله سرعان ما دنت مني قطوفه واستمتعت ايما استمتاع. فهو حديقة غناء فيها مختلف الثمر وزارعوه يعتنون به ويحرسونه من كل هنة او زيغ او زلل واشجاره مترامية الاغصان ان مددت اليها يدك اشبعتك بثمرها وان جلست اليها انعشتك بظلها وان عاينتها من على البعد اذهبت حزنك بخضرتها وأزالت عناءك بعليل نسيمها. منتدى انا سوداني يتمدد في الوجدان باسمه ، ويأسر اللباب برسمه ، وكم سعدت بهذه الدعوة الكريمة ـ
اكثر ما لفت انتباهي هذا العدد الهائل من الاعضاء ولهم كتابات رائعة روعة هذا السودان . فلا املك الا ان ادعو الله لكم بالتوفيق والسداد . طلب مني الاخ ابوصالح وهو عضو جديد ، ان تكون اول مشاركاتي الكتابة عن بلدتي (السقاي) واجبته لعدة اسباب، اولها زيادة التعريف بهذه المنطقة . وثانيها حبه اللامحدود للسقاي رغم انه لم يعش فيها سوى اعوام ثلاث ـ ثم اني وجدت احد الاعضاء البارزين في المنتدى (الرائد شرطة (م) بشرى مبارك) وهو ابن المنطقة البار ومن الشخصيات البارزة في السقاي وله اسهامات جليلة في مجال الرياضة والثقافة وكان شعلة من النشاط ، ولم يثنه انشغاله بالعمل الشرطي عن واجبه تجاه بلده ومجتمعه فلم يتأخر يوما عن مساعدة احد ( ولو كان الاغتراب رجلا لقتلته) حيث ابعد شخصيات لها اثرها الواضح في المنطقة ومنهم الاخ / بشرى مبارك ، فنسأله تعالى ان يرد غربته ويعود الى اهله وعشيرته فقد هاجر وهم في امس الحوجة اليه ولا يزالون.
ماذا يعني اسم السقاي ومن اين جاءت التسمية؟
هو اشارة للساقي ـ والفعل سقى يسقي والمصدر سقاية او سقيا ، وصيغة المبالغة هي سقاء كما في مشى يمشي فهو مشاء قال تعالى: (هماز مشاء بنميم) وفي بكى فهو بكاء ـ وعامية اهل السودان التي هي اقرب الى الفصحى من غيرها جعلت الهمزة في نهاية الكلمة ياء مهملة للتخفيف فيقولون هو (مشاي) أي سريع في مشيه ، وهو (بكاي) أي دائم البكاء وهو (غناي) أي جيد الغناء وكذلك (سقاي) اي كثير السقاية. وقد اختلفت الروايات في تسمية المنطقة بالسقاي إلا ان الارجح هو على اسم الخور الذي يقسمها نصفين ، نصف شمالي ويسمى السقاي السروراب ، ونصف جنوبي ويسمى السقاي البتلاب وهم رحم واحدة . وجاء رهط مع الامام عبد الرحمن المهدي واستقروا جنوب المنطقة مباشرة ولم ينسوا الفضل حينما سمح لهم اهل السقاي بالسكن الى جوارهم فاطلقوا على حيهم اسم السقاي الانصار فاصبح جزءا لا يتجزأ من السقاي . وخور السقاي اذا سال في الخريف فإنه يروي اراضي الزراعة المطرية التي تسمى بالضهاري او التروس الى الشرق من المنطقة . وايضا هو متنفس للنيل اذا ما انتفخت اوداجه وزمجر، يمتص بعضا من غضبه ويخزن ما يستطيع من الماء حتى لا يؤذي الزرع والبشر.
والسقاي قرية في مدينة ومدينة في قرية، ترقد هادئة على ضفاف النيل متوسدة يمناه شمال الخرطوم بنيف وثلاثين من الكيلومترات ، فقربها من العاصمة وعمرانها اكسبها صفة المدينة ولكنك اذا دخلتها وعاشرت اهلها تجزم انك في اصقاع الريف السوداني المتمسك بمثله وتقاليده حيث اكرام الضيف فرض ، واغاثة الملهوف سمة ، واعانة المحتاج ديدن، كأعضاء الجسد الواحد إذا اشتكى (بكري) في السروراب توجع له (قسم) في البتلاب. وحادثة الغرق الشهيرة في ثمانينات القرن الماضي خير دليل حين غرق طفل في النيل فارتمت خلفه تسع فتيات لانقاذه فشاء الله ان يغرقن جميعا معه. اهلها يعيشون كأسرة واحدة، كلامهم حلو كأنهم يغسلونه قبل ان يتفوهوا به، فلا تمل معاشرتهم ولا ينقطع انسهم. اناس كثر جاءوا اليها بداعي العمل فاستقر بهم المقام وذابوا في مجتمعها.
ولارتباط اسم السقاي بالسقاية والزراعة فإن بها مشروع زراعي تعاوني مساحته نحو مائة وخمسين فدانا بالاضافة الى المزارع الخاصة والتي تتجاوز في مجموعها الخمسمائة فدان، يعمل معظم السكان بالزراعة . فإذا زرت السوق المركزي ببحري تجد جود ارض السقاي واضحا كالشمس في رابعة النهار متمثلا في كل اصناف الخضر والفواكه التي يضيق بها السوق، وللسقاي فيه القدح المعلى . وامتد جود ارض السقاي ليشمل الانعام فلم تبخل بالبرسيم واب سبعين . مجموعة غير قليلة من اهل السقاي يعملون بالوظائف الحكومية وبعضهم يعمل بالتجارة ولهم اسهامات في بلدتهم لا تخطئها عين ، وساعود لتفصيل ذلك. وساتطرق لشخصيات بارزة في سماء السقاي ـ بعض القصص والنوادر من ظرفاء المدينة ـ وكذلك بعض الذكريات والخواطر. حتى نلتقي في مساحة اخرى اترككم في حفظ الله ورعايته .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى