أنا ليهم بقول كلام دخلوها وصقيرة حام (دخول الجيش السودانى أبيى )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنا ليهم بقول كلام دخلوها وصقيرة حام (دخول الجيش السودانى أبيى )

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء مايو 24, 2011 8:47 pm

أنا ليهم بقول كلام دخلوها وصقيرة حام (دخول الجيش السودانى الى أبيى )

--------------------------------------------------------------------------------

مما لاشك فيه أننا نرفض الاحتراب والاقتتال وقتل الانسان لأخية الانسان فى السودان وخارج السودان ونعلم أن المسلم للمسلم حرام دمه وماله وعرضه ونعلم أن من قتل نفساً مؤمنه بغير حق فله نار جهنّم خالداً فيها والعياذ بالله .
منذ فجر إستقلال بلادنا والازمات فى جنوبة لم تتوقف وقبل أن يخرج المستعمر الانجليزى زرع بذور وفسايل الفتنة فى الجنوب وهيىء المسرح لأبناء الجنوب أن أبناء الشمال هم المستعمرون الجدد وبموجب هذا الشحن أندلعت أحداث توريت التى قتل فيها الابرياء من أهل الشمال حيث تم حرق المعلمين من أبناء الشمال بعد أن قفلوا عليهم الفصول فى مشاهد مأساويه يندى لها الجبين ، تركت فى النفس مرارة كالعلقم يتجرعة كل شمالى بل وبموجبه سفكت دماء عزيزة وغزيرة هنا وهناك وكل ذلك من صنع المستعمر الانجليزى وتشاء الاقدار أن أكتب أنا اليوم من داخال بريطانيا ومن برمنجهام تانى أكبر مدينه وقد أشتهرت ببعض قادتها الذين حكموا السودان وكانوا من قساه الحكام والمدريين الاداريين .
بعد الاستقلال وعندما تولى الفريق أبراهيم عبود حكم السودان فى نوفمبر 1958م نشطت جبهة القتال وبلغت الحرب زروتها وكاد الحكم العسكرى أن يحقق الامن فى الجنوب ولكن قامت ثورة إكتوبر!!فتوقفت الحرب لفترة تخللتها مؤتمرات المائدة المستديرة الى أن قامت مايو وتواصلت الحرب حتى 1972م عندما وقع الرئيس الاسبق الراحل جعفر نميرى إتفاقية إديس أبابا وأستمرت لعشر سنوات أو تزيد الى أن قام العقيد جون قرنق دى مبيور فى العام 1983م بإعلان تمردة بقيادة الجيش الشعبى لتحرير السودان بمسى الحركة الشعبية وأستمر القتال سجالاً بين الجيش السودانى فى حقبة نميرى وفى عام الانتفاضة والحكومة الانتقالية برئاسة المشير سوار الدهب ثم حكومة الصادق المهدى المنتخبة فى العام 86م الى أن قامت ثورة الانقاذ الوطنى 1989م والتى بدأت فى إرساء قواعد السلام والذى أنهار لتتواصل الحرب ويدخل فيها البعد الجهادى والعقائدى وتشارك قوات الدفاع الشعبى التابعة للإنقاذ وتتوسع رقعة الحرب لتشمل كل الجنوب وتتوقف لفتره لبعض الاتفاقيات والتى سرعان ما تنهار وتعود الفصائل التى وقعت الى حيث أتت .
كانت الحكومة مسيطرة على معظم الجنوب وكانت هناك مدن بعينها يحدث فيها الاحتلال وأعاده التحرير أشهرها مدينه توريت والتى شهدت ملاحم من الجيش السودانى ومن قوات الدفاع الشعبى والمفاوضات تستمر وتتوقف من أجل هذه المدينه .
وبحمد الله وبعد مخاض تفاوضى عسير تم التوقيع على إتفاقية نيفاشا بين المؤتمر الوطنى الحزب الحاكم وبين الحركة الشعبية وقد تجاوز أهل الشمال كل أحزاب الشمال وتجاوز أهل الجنوب كل الاحزاب وفى نيفاشا وهى ضاحية فى كينيا وبحضور كل ممثلى المجتمع الدولى تم التوقيع على الاتفاقية فى نيروبى يوم 9 يناير 2005م على أن تستمر لمده 6 سنوات الى 9 يناير 2011م يتم بعد ذلك إنتخابات ثم إستفتاء على تقرير مصير جنوب اسودان وحدة أم إنفصال وبعد 21 يوم من عودة الدكتور جون قرنق للخرطوم كان أحداث تحطم طائرته القادمة من يوغندة ووفاته فى ظروف غامضة وشهدت وفاته أحداث دامية سميت بأحداث الاثنين الاسود راح ضحيتها عدد كبير من الابرياء من أهل الشمال والجنوب وكادت الفتنه أن تحول السودان الى صومال أخر ولكن قدر الله ولطف بعبادة .
شهدت السنوات السته عراك سياسى وبرلمانى بين الحركة والمؤتمر الوطنى أسفر فى أحدى فصوله عن إضطراب وزراء الحركة الشعبية عن العمل لمده ثلاثة أشهر فى سابقة لم تحدث من قبل على مستوى العالم .
ولكن شهدت الفترة إشراقات لايمكن إنكارها وتفاهمات مثل إجازة دستور السودان الانتقالى بإشتراك كل الاحزاب فيه وأيضاً نحجت كثير من المفوضيات فى أداء مهامها خاصه أن الفترة شهدت ثبات إقتصادى من واقع تصدير البترول السودانى الذى يتركز 80% منه فى أراضى جنوب السودان وكان عائده يوزع بالتساوى بين الشمال والجنوب.
من أهم إخفاقات تلك الفترة ما يعرف بقضية أبيى والتنازع فى أحقيتها وملكيتها بين دنيكا نقوك والمسيرية وقد تم التوصل الى حلول بواسطة محكمة العدل الدولية رفضها المسيرية جمله وتفصيلاً !! والمواضيع الخاصة بأبيى وبرتوكولات أبيى تترحل من فترة الى أخرى ويتم إجراء الانتخابات وتفوز الحركة فى الجنوب والمؤتمر الوطنى فى الشمال بكل الدوائر تقريباً إلا القليل ويفوز الرئيس البشير برئاسة السودان عن حزب المؤتمر الوطنى وتشهد إنتخابات الرئاسة إنسحابات للمرشحين فى أخر الايام .
و يأتى إستحقاق الاستفتاء وتقريرالمصير فى ظروف بالغة التعقيد حيث حاولت الحكومة التى تعمل لكى تكون الوحدة جاذبة وعملت الحركة يساعدها المجتمع الدولى والذى يخطط بدورة للانفصال ليس فقط للجنوب وإنما لدرافور والتى أندلعت حربها بعد فترة وجيزة من توقيع إتفاقية نيفاشا مع الجنوب .
مع كل هذا الشد والحذب ينجح قيام الاستفتاء ويزور الرئيس المشير البشير جوبا فى زيارة تأريخية يطمئن فيها أهل الجنوب بإعترافة بحقهم فى تقرير المصير والانفصال إذا كانت أصواتهم قد أتجهت لذلك !!!.
وبالفعل أسفرت النتائج عن فوز كاسح لتيار ورغبة أبناء الجنوب بالانفصال بلغت 98% وتزيد فبارك أهل الشمال تقريباً رغبه أهل الجنوب رغم ظهور أصوات تحمّل المؤتمر الوطنى إنفصال السودان .
كانت هناك إنتخابات جنوب كردفان المؤجله وتفاهمات وبرتوكولات أبيى العصية على الحل تتحرك بنظام خطوه واحده إتنين مستحيل .
ويترشح عبدالعزيز الحلو عن الحركة الشعبية لمنصب الوالى فى جنوب كردفان وأحمد محمد هارون الوالى الحالى لذات المنصب عن المؤتمر الوطنى الحزب الحاكم ، ويترشح اللواء تلفون كوكو أبوجلحة من أبناء النوبة والذى يقبع فى سجون الحركة فى جوبا والتى كان ينتمى لها وقد غدرت به لانه أستنكر على أهل الجنوب والحركة الشعبية ورئيسها سلفاكير عدم منح أبناء النوبة إستحقاقاتهم وقد حاربو مع الحركة الشعبية وكانوا يمثلون أكبر روافدها فى الجندية وحملة السلاح وقد ترشح كمستقل .
جرت الانتخابات وسط أجواء مشحونه من الترقب والحذر والتهديدات المعلنه والمبطّنه من جانب الحركة الشعبية بعدم الاعتراف بالانتخابات إذا فاز بها المرشح مولانا أحمد محمد هارون مرشح المؤتمر الوطنى صاحب الانجازات الملموسه لمواطنى جنوب كردفان وقد كان نائبة عبدالعزيز الحلو مرشح الحركة الشعبية ، وتظهر النتائج ويفوز أحمد محمد هارون بفارق 6 ألف صوت ورغم الفوز الضئيل لا تعترف الحركة الشعبية به ويصرّح بذلك المرشح عبدالعزيز الحلو فى مؤتمر صحفى فى كادقلى كانت قناة الجزيرة أول الحاضرين له وقبل ذلك الانسحابات المتكررة من لجان الفرز وتعكير الاجواء بكثير من التفلتات .
فى هذا الاثناء كان موضوع أبيى فى دوامة الازمات والتى لم تتوقف منذ توقيع نيفاشا ، الى أن كان يوم الخميس19 مايو الماضى حيث كانت القوات المسلحة ومعها قوات الامم المتحدة فى حالة إنسحاب من أبيى بقوات قوامها 200 جندى فإذا بالحركة الشعبية تغدر بهم وتوقعهم فى كمين تقتل منهم أعداد كبيرة ويتفرق عدد كبير منهم وتشير الاخبار أن من نجوا من الكمين والمطاردة كانوا ثلاثة فقط !!!لم يترك الجيش السودانى الحركة الشعبية تأخذ أنفاسها فدخل بالجمعة 20 مايو أبيى ودك حصون الحركة وضربها بالطيران والمدفعية ضرب لن تنساه أبداً وأعلنت الحكومة حل أدارية أبيى وأعلنتها منطقة عسكرية وأنها لن تخرج منها إلا بتفاهمات تضمن الحل الكامل وأنها سوف تبقى لحفظ الامن وعدم تكرار التفلتات السابقة التى كان يقوم بها الجيش الشبعى وكان الجيش السودانى ينظر فى بداية سنين الفترة الانتقالية الى برنامج الوحدة الجاذبة حتى تأكد له أن المشروع لم يكن إلا الوحدة الكاذبة !!!.

بعد كل هذا السرد نأتى للتحليل وأتمنى أن يدلو كل برأية الذى يراه مناسباً والباب مفتوح للجميع للمشاركة .
فى رأى أن الجيش قام بصميم عمله وهو حماية الامن وحفظة من فوضى وتجاوزات الحركة الشعبية وإستقواها بالمجتمع الدولى وكأن الجيش أصبح (جيش من ورق أو من كلية المعلمات) لذلك أيدت وبشده إحتلال الجيش أبيى ولو أن ألامر أستدعى أكثر من أبيى لأيدت أيضاً فقد بلغ السيل الزبا والحركة كانت تحتاج الى هذه اللطمة القوية حتى تعرف أن الجيش هو نفسه الذى حرمها دخول معظم مدن الجنوب أيام الحرب بما فيها العاصمة جوبا .
تأيدى لدخول الجيش أسبابة تمادى الحركة وتحديداً أولاد قرنق من أبيى فى فرض الامر الواقع وأخذ أرض الغير بغير وجه حق وهم يعلمون أنها لم تكن لهم ولكن طالما وجدو الفرصه وضعف الجيش أو الضعف السياسى فلا يريدوا أن تفوت هذه الفرصة .
على العموم ورغم تحذيرات الولايات المتحدة ومجلس الامن والاتحاد الاوربى للحكومة السودانية إلا أن الجيش أعلن عدم إنسحابة من أبيى وسوف يبقى فيها لذلك كتبت هذه المسادير لجيش الوطنى والذى يفترض على كل سودانى يحب هذا الوطن أن يقف معه لانه هو الحامى للارض وللإمن وللعرض وقوه البلاد فى قوة جيشها وأمنها وشرطتها فأمن الوطن وجيشة يجب أن نفرق بينه وبينالانتماء السياسى وعدم مجاراة أن الحزب الحالكم هو التابع لهذا الحزب أو ذاك فالجيش معروف عنه أنه جيش قومى ووطنى لانه يتكون من أخى وجارى وصديقى ومن درس معى ومن كل السودان فأتمنى أن يعى الجميع المرحله الراهنة والتى تتطلب من الجميع الوقوف مع خندق الجيش وإلا والطوفان قادم لامحالة .فإالى المسادير :

الخيل الحرة بتجى فى اللفه
وجيش الحركة بلع السفّه
وجيشنا تفّ الغادرين تفّه
وجيشنا الرجّح ديمه الكفه
**************

وجيشنا الدابى الدقر النفّه
وما ظنو يقيف فى هدنه ولفّه
كاسح وقايدو محدّر محدّر وكفّه
أمّن كلو عتادو لاسرق الخطة ولا شفّه

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى