الشيخ رجب زكى خطيب ميدان التحرير بمصر خطيب مسجد أمانة معاذ اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشيخ رجب زكى خطيب ميدان التحرير بمصر خطيب مسجد أمانة معاذ اليوم

مُساهمة  bushra mubark في السبت فبراير 19, 2011 3:23 am


كنا نعرف الشيخ رجب زكى أحمد عثمان يخطب أحياناً فى مسجد أمانة معاذ قبل عامين تقريباً وقد أختفى فى الفترة الاخيرة الى أن شاهدناه فى ميدان التحرير مع المعتصمين والمتظاهرين وقد كان خطيبهم يوم الجمعة الاخيرة جمعه الفرح والتنحى لإخر فراعنه مصر الحديثه إن شاء الله .
اليوم شرفنا الشيخ بشحمه ولحمه فى مسجد معاذ فى خطبة الجمعة والتى كانت خطبة لم نسمع مثلها قريباً وبأختصار نقل لنا ما نقلته أو كانت تنقله الجزيرة أيام الاحداث وخاصه أن الشيخ كان من شهود الاحداث بل من أهم الشهود فهو خطيب الجمعه رغم أنه أغمى عليه من التعب ولم يكمل الخطبة رغم أنه منح ربع ساعة فقط وقد ذكر لنا أنه ومن معه كانوا ينامون ساعة أو ساعتين فقط فى اليوم وأستمروا بهذا الوضع أكثر من 13 يوم حتى سقط النظام .
ولنبدأ بملخص خطبة الجمعة أولاً لمن لم يشاهد الشيخ رجب زكى أحمد عثمان فهو صوره طبق الاصل من الشيخ عبدالحميد كشك عليه رحمة الله فهو كفيف كحال الشيخ عبدالحميد كشك ويملك نفس الصوت والامكانيات حتى الدعابة التى يقدمها الشيخ كشك فى محاضراته ويبدو أنه من تلاميذ الشيخ كشك ومتأثر به .
بدأ الخطبة بالحمد كثيراً على نعم الله ومر على أيات الظلم والظالمين قرأ ما تيسر منها بصوته العذب وبدأ فى سرد الاحداث لحظة بلحظة ويوم بيوم حتى جاءت الجمعة الماضية والتى لفظ فيها نظام الرئيس الفرعون حسنى مبارك أخر أنفاسة وأراح الشعب المصرى .
كانت الخطبة رغم أنها تصّور أحداث شاهدناها وتابعناها لحظة بلحظة مع الجزيرة ولكن من مشاهد فى حجم الشيخ رجب لها وقع أخر .
بعد نهاية الخطبة والصلاه أعلن الشيخ محمد سيف عن ندوه مساء اليوم بعد صلاة العشاء فى القاعة الكبرى بأمانه معاذ إحتفالاً بالثورة المصرية التى قام بها الشباب ونجحت بحمد الله فى إزاحه النظام .
كنت قد هاتفت الاخ فاروق وطلب منى أن أحضر للغداء معه وبالفعل تحركت عليه بعد صلاه المغرب وتناولنا الغداء الرائع من يده حرمه ونسأل الله أن يطعمهم من طعام الجنة .
تحركنا وبعد أن صلينا فى الجماعة الثانية فقد وجدنا الاولى أنتهت وذهبنا مكان الاحتفال فوجدنا الحضور خرافى ولايوجد موطىء قدم وبالكاد وجدنا مكان نضع عليه أرجلنا وحاولت المستحيل أن أسجل فقرات الاحتفال فأستطعت أن أنتهز فرصه مغادره أحد الاخوان فجلست بحمد الله وخرجت بهذه الحصيله .
*البداية بالتلاوة والشيخ رجب زكى أحمد عثمان.
* دقيقة حداد على الشهداء مع نشيد عن حب مصر وأرض مصر ألحان بليغ حمدى
* نشيد أو قصيدة شباب الهدى للاخ عبدالله سيف من اليمن وجدت القبول والترديد من الحضور وكان رائع الاداء.
وقد ختم ببلادى بلادى لكى حبى وفؤادى وكانت خاتمة أكثر من روعة .
ثم تحدث الشيخ وكان حديثة بتسلسل الاحداث وخاصه عندما أتصلوا به مساء الخميس لكى يقدم ربع ساعة فى خطبة الجمعة فى ميدان التحرير وأنه لم بنام كل الليل وبالفعل أدى ذلك أن يغمى عليه فى أخر دقائق الخطبة وقد ذكر أنه قدم رسائل فى الخطبة للجيش والنظام والمتظاهرين والحمد لله أوصل رسائله كلها وفقد وعيه حسب ما أفاد فى أخر الدقائق وكان فى حاله فرح لاتوصف وأسعد أيام ولحظات حياته .
وقد صلى الجمعة وهو جالس بعد أن قام الفريق الطبى فى ميدان التحرير بإسعافة وتقديم المطلوب له .
ذكر الشيخ أن ثورة مصر قام بها كل مصرى وكان المسيحى جوار المسلم والصغير جوار الكبير والمهندس جوار العامل والطبيب جوار ضابط الجيش .

عرض شريط فيديو عن طريق اللوحه الحائطية والكمبيوتر عن الاحداث فى مصر من 25 يناير الى يوم الجمعة الماضى 11 فبراير يوم إعلان التنحى (اليوم العالمى للتنحى ) والذى أعلنه نائبة عمر سليمان .
شارك أخ يمنى أخر بقصيده رائعة أيضاً وفى الحقيقة كنت بصدد أن أجهز قصيده ولكن لم أتخييل أن يكون الاحتفال فيه فرص لقصائد نترك الامر للاحتفال بسقوط القذافى إن شاء الله .
شاركت أحدى الطالبات مصرية بكلمة من غير ورقه وكانت رائعة .

وقبل أن ينتهى الاحتفال رأيت أن أقوم بإستطلاع ومقابلات سريعة وقررت أن أبدأ بالشيخ رجب زكى أحمد عثمان فماذا قال :
بعد أن عرفت نفسى وأننى أكتب فى عده منتديات طلبت منه المختصر المفيد عن الثوره بعد أن أعطانى الاسم بالكامل فقال المختصر المفيد وتسلل الاحداث جرى كالاتى:
بدأـ الاحداث يوم 25 عادية جداً فى حدود 2000 شخص وتزداد الاعداد كلما زادت الشرطة من عنفها وطربها وسحقها وقتلها للناس كان الوقود الذى أ,صل الثورة الى نهاياتها .
خطاب الرئيس الباهت فى اليوم الثالث كان سبب تفجير الاحداث .
أعقبه تصريح عمر سليمان نائب الرئيس وتهديده بتدخل الجيش وسحق المتظاهرين وعمر سليمان والذى يعتبرة الشعب المصرى أسوأ من الرئيس حسنى مبارك نفسه.
منع المتظاهرين من الدخول الى ميدان التحرير ومنع وصول الاكل ودخول البلطجية كل ذلك كان وبالاً على النظام وقوه للثورة والشباب وكذلك تعنت الرئيس وخطاباته المحبطة.
خطاب الخميس الذى جاء مخيباً للآمال وبعدها قرر المتظاهرين وصول قصر العروبه وكان ذلك بعد خطبة الجمعه الماضية 11 فبراير وبوصول المتظاهرين قصر العروبة كان لزاماً على الرئيس التنحى وقد أعلنه نائبة عمر سليمان فى دقيقة ونصف وكانت من أحلى الدقائق التى مرت على الشعب المصرى .
إنسحاب الشرطة من الشارع وتعاطف الجيش مع المتظاهرين ووصول الاعداد الخرافية الى ميدان التحرير ووصولهم للقصر يوم الجمعة كانت هى العوامل التى أسقطت النظام .
نحمد الله أن هذه الثورة مصرية 100% لم يتدخل فى لا الغرب ولا الشرق وقد تعاطف معنا كل المسلمين وكل العرب عدا بعض الرؤوساء ومنهم ملك السعودية والذى حاول التعاطف والابقاء على حكم الرئيس حسنى مبارك ولكن الله غالب على أمره ودوله الظلم ساعة ودوله العدل الى قيام الساعه .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشيخ رجب زكى خطيب ميدان التحرير بمصر خطيب مسجد أمانة معاذ اليوم

مُساهمة  bushra mubark في الخميس مايو 17, 2012 2:27 pm

هذا الموضوع أخوانى الكرام طالعة ما يقارب ال600 شخص فما السبب ؟؟؟ كأبر عدد مطالعة فى القسم السياسيى لهذا المنتدى !!!!.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى