أستاذ الدراسات الاسلامية بجامعة برمنجهام الدكتور بسطامى محمد خير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أستاذ الدراسات الاسلامية بجامعة برمنجهام الدكتور بسطامى محمد خير

مُساهمة  bushra mubark في الخميس يناير 20, 2011 4:55 pm





تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 339 أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة بيرمنجهام د.بسطامي محمد خير

--------------------------------------------------------------------------------



د.بسطامي محمد خير
أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة بيرمنجهام
2011-01-10



منذ إنهيار الخلافة الإسلامية العثمانية في مطلع القرن الماضى، نشأت الحركة الإسلامية المعاصرة مبشرة بالمشروع الإسلامي، حلا لأزمات العالم الإسلامي، وبديلا للهيمنة العلمانية والنعرات القومية، وسدا منيعا أمام المشروع التغريبي والاستعمار الحديث بكل أشكاله. وسلكت الحركة الإسلامية مشوارا طويلا، كانت تعلم منذ البداية أنه طريق بعيد ووعر وملئ بالعقبات والمصاعب والمتاعب، وضحي أبناؤها تضحيات جسام في سبيل تمكين المشروع الإسلامي في أقطار العالم الإسلامي المختلفة، ينجحون أحيانا ويفشلون أحيانا أخري. وفي ظل هذا الصراع المرير والواقع المؤلم كان الثبات على المبدأ هو أحد الأركان الأساسية للحركة الإسلامية ومفتاحا للنصر على المخالفين والمناؤين بشتي مسمياتهم.
تأكيد هذه البدهيات الآن أمام الحركة الإسلامية ومشروعها الإسلامي بالسودان، الذي يقف في مفترق الطرق بانفصال جنوب السودان، الذي بات مؤكدا بعد استفتاء التاسع من يناير ٢٠١١. ومهما قيل عن الأسباب التى أدت إلى انفصال الجنوب، إلا أنه بلا شك خطوة للوراء في مشروع السودان الإسلامي، وهو بذلك نوع من الهزيمة للمشروع الإسلامي السوداني.
والثبات أمر هام جدا خاصة في مواضع الفشل الذي بحسب الطبيعة البشرية قد يقود إلى الشعور بالإحباط والشعور باليأس، مما يدفع بعض ضعاف النفوس إلى التشكيك في المبادئ الأساسية الى قام عليها المشروع الإسلامي كله. ومن المعلوم أن البشر بحكم قصورهم وضعفهم لا يمكن أن يصيبوا النجاح دائما، وهذا أمر مشهود مجرب تدل عليه حياة الأفراد والمجتمعات.
ولقد خاطب القرآن المسلمين في زمن الفشل والهزيمة عقب غزوة أحد، حسب ما روي عن الزهري، قال: كثر في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم القتل والـجراح، حتى خلص إلـى كل امرىء منهم الـيأس، فأنزل الله عزّ وجلّ القرآن، فآسى فـيه المؤمنـين بأحسن ما آسى به قوماً من المسلـمين كانوا قبلهم من الأمـم الماضية فقال وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ). فالآية تستجيش الإيمان في قلوب المؤمنين الذي هو صمام الأمان في كل ظرف وفي كل حال. ثم يحضهم إن كانوا مؤمنين حقا ألاّ يشعروا بالاحباط والوهن والضعف والأسى والحزن واليأس والندم، بل يشعروا باستعلائهم على مخالفيهم وأعدائهم بسبب ما عندهم من الحق، الذي لا تعلوه قيمة ولا تعلوه دعاوى الباطل ولا ظنونهم الكاذبة، ولا أمانيهم بفشل المشروع الإسلامي. فالمشروع الإسلامي ليس هو مشروع أفراد بعينهم ولا مشروع جماعة بعينها بل هو مشروع الأمة كلها.
والثبات يعني الاستمساك بالمبادئ التي يؤمن بها المرء، وحقيق بالحركة الإسلامية في هذا الظرف من انفصال الجنوب أن تراجع نفسها، وتحاسبها على مدى استمساكها بمبادئها التى قامت عليها. ولا شك ان الاستمساك بالحق هو سبب الظفر والغلبة والعلو. فقد وصف الرسول صلى الله عليه في الحديث المعروف عن الطائفة المنصورة بأوصاف حين قال صلى الله عليه وسلم: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك ) رواه ثوبان مولى رسول الله في صحيح مسلم. فأهم وصف اختصت به هذه الطائفة المنصورة أنها ظاهرة بالحق. وهذا يعني أن أول صفاتها انها على الحق وأنها به مستمسكة، وأنها لاستمساكها بالحق فهي ظاهرة. وقد يعني الظهور أمور منها التميز والبروز بآرائها وبما عندها من الحق، ومنها أنها صابرة مصابرة، ومنها أن لها الغلبة والسلطة والنصر على أعدائها. وليس المقصود بهذه الطائفة جماعة بعينها بل هي كما قال النووي: (يجوز أن تكون الطائفة جماعة متعددة من أنواع المؤمنين ، ما بين شجاع وبصير بالحرب وفقيه ومحدّث ومفسّر وقائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وزاهد وعابد ). وقال ابن حجر رحمه الله - مفصّلاً القول في المسألة ( ولا يلزم أن يكونوا مجتمعين في بلد واحد بل يجوز اجتماعهم في قطر واحد وافتراقهم في أقطار الأرض ، ويجوز أن يجتمعوا في البلد الواحد وأن يكونوا في بعض منه دون بعض). فسياقنا للحديث هنا لا يعني أن الحركة الإسلامية هي المقصودة بحديث الطائفة المنصورة، لكن المقصود أن الحركة الإسلامية عليها أن ثبتت على مبادئها التى من أجلها تأسست ومن أجلها جاهدت ومن أجلها وصلت للسلطة، ولا تتخلى عنها قيد أنملة إن أرادت أن تكون ظاهرة ظافرة على من خالفها وناوأها وعاداها.
وإذا كان انفصال الجنوب خطوة للوراء في مسيرة الحركة الإسلامية السودانية، إلا أنه بإذن الله تعالي يمكن أن يكون بداية لخطوتين للأمام. ذلك أن جنوب السودان بانفصاله سوف يجعل هم[01] الحركة الإسلامية منصبا بكليته على دعم وتعزيز المشروع الإسلامي، الذي هو مسوغ وصولها للحكم ومسوغ بقائها وصمودها أمام المشكلات والمصاعب والعقبات الكثيرة والمتتالية. وإذا كان الأعداء من صهيونية وعلمانية غربية وهيمنة أمريكية أوربية قد كسبوا جولة، فإن الحركة الإسلامية ترجو من الله ما لا يرجون، وتنتظر من نصر الله في مستقبل الأيام ما لا يخطر لهم على بال.
وإذا كان انفصال الجنوب مظهرا من مظاهر الضعف، فإن واجب المشروع الإسلامي في السودان أن يبني نفسه ويعيد تنظيم صفوفه، ويبني دولته ومؤسسات المجتمع لنهضة حقيقية تشمل جميع النواحي. ولعل من أهم ما ينبغي أن يلتفت إليه في مقبل الإيام القادمة ما يلي:
١. إحياء دور الحركة الإسلامية الدعوي والتربوي والاجتماعي، وفصل ذلك من العمل السياسي الذي ينبغي أن يترك بكليته لمؤسسات الدولة ومؤسسات الحزب السياسي.
٢. إحياء دور المجتمع ومؤسساته المدنية حتي يتمكن من القيام بكثير من الوظائف التي تضطلع بها الدولة، وذلك اقتداءً بالنموذج التاريخي الإسلامي الذي تمثل في قيام حكومة مصغرة تكتفي بالقيادة والتوجية وتصريف الأمور الهامة من قضاء وجيش وخزانة مالية، وترك للمجتمع الحرية الواسعة في تنظيم ما يشاء من مؤسسات تقوم بخدمات الصحة والتعليم والطرق وغير ذلك من المهام.
٣. الاهتمام بتزكية المجتمع وتخليصه من المظاهر السالبة التي تخر في كيانه وتهدم قوة شبابه.
٤. الاهتمام بالتأصيل الفكري والوعي بالمبادئ الإساسية للحركة الإسلامية وتنقية ما علق بها من شوائب وما أصابها من غبش خلال تجربة التطببيق ومن ثم ومواجهة الانحرافات الداخلية التى قد تفرق الصف المسلم.
٥. تقديم كل عون ودعم للمسلمين في جنوب السودان وألاّ يسلموا لأعدائهم ليلتهموهم ويقضوا عليهم.
هذه بعض من كثير مما ينبغي أن ينفتح من خير على المشروع الإسلامي السودان بعد انفصال الجنوب، والله بيده الأمر كله من قبل ومن بعد

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أستاذ الدراسات الاسلامية بجامعة برمنجهام الدكتور بسطامى محمد خير

مُساهمة  bushra mubark في الخميس يناير 20, 2011 6:45 pm

--------------------------------------------------------------------------------

الاخ الدكتور بسطامى محمد خير عاد من السودان بعد إجازه طويله وقابلته فى صلاه الجمعة الفاتت وكان باين عليه الاعياء من السفر الطويل كان معنا فى الحديث والسلام الاخ الدكتور مصطفى عمر نوراى مدير الاتصالات السودانية الاخ الدكتور مصطفى نوارى حضر لنا فى مقر الجمعية السودانية هو وزوجته أم سلمه المحاضرة فى كلية جوزيف شامبرلين والتى تدرس بها بنتى الكبيرة إسراء بشرى مبارك وللامانه ساعدتنا رغم عدم معرفتنا بها ساعدتنا كثيراً فى قبول إسراء ونقلها لهذه الكلية الاشهر فى برمنجهام ومن ضمن أحسن 10 كليات فى عموم بريطانيا .
الاخ الدكتور بسطامى يقيم حلقة تلاوه فى مسجد أمانه معاذ يوم الجمعة من الساعة السابعة الى التاسعة مساءاً منذ 8 سنوات تقريباً ومن أكثر برنامج أمانه معاذ تواصلاً أشتركت فيها منذ فبراير 2009م بعد أسبوعين من حضورى الى برمنجهام وعرفنى به الاخ محمد الحبر يوسف نورالدائم والاخ على الشاعر.
فى فتره غيابة تولى إدارة الحلقة وشرح الايات الاخ الدكتور الطبيب عمر عبدالقيوم وكان رائعاً ويفسح المجال للمشاركات الجماعية الحلقة يتردد عليها الاخوان من كل الجنسيات ويشكل السودانيين الحضور الاعلى بين 15 الى 20 والباقى جنسيات مختلفة الجمله تصل أحياناً 30 .
يقوم الاخوان بإحضار زلابيه وفطاير وكيك وبلح إضافة الى الشاى اللبن وهناك شاى ساده جاهز ، الجميع فى إنتظار عودة بسطامى والذى أعتـذر الاسبوع الماضى للارهاق وواصل الدكتور عمر عبدالقيوم مشكوراً .
أشير الى أن المتابع وحلقه الوصل فى أمر التلاوه هو الاخ على الشاعر رئيس الجمعية السودانية للتعليم والخدمات الاستشارية وبدورنا أنا وعلى شجعنا كل بقية أخوننا فى الجمعية للحضور فكان أن شارك أبوبكر بشرى السيد وعبدالسلام عمران وعبدالسلام محمد على المحامى والاخ عبدالناصر عمران كما يشارك إبنى أحمد بصفة دائمة حتى عندما أكون فى بون ويعتبر أحمد أصغر مشارك فى الحلقة نسأل الله أن يتقبل .
أخر سطر يا أحمد الحبر سلامتك من خمه النفس بنديك فاتحة كاربه بعد التلاوه !!لكن ما عارف الفاتحة ليك والله للحضرى أصلو فاتحتنا كاربه لكن من شرطها نحددها بالاسم فلك الخيار والنفس أولى من الصاحب خاصه لو كان الصاحب (عجوز مشاغب !! زى الحضرى قال 38 قال !!!هاك عيد الميلاد ده !!!) بالله بلد كيلو اللحمه فيها 30 جنيه والحضرى يحتفل بقروش الغلابة فى أحسن فندق فى مصر !!! .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى