موضوع فى المسابقة عن المنتدى الاسلامى لاترمى قدر الله فى خلق الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع فى المسابقة عن المنتدى الاسلامى لاترمى قدر الله فى خلق الله

مُساهمة  bushra mubark في الجمعة أغسطس 27, 2010 3:39 am

موضوعى فى المسابقة عن المنتدى الاسلامى بعنوان لاترمى قدر الله فى خلق الله

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله والحمد لله الذى أنعم علينا بنعمة الاسلام وجعلنا من أمة خير الانام وعملنا القرآن وفرض علينا الصيام. وأنا عائد من صلاة التراويح بعد أن فطرت مع جارى الاخ أبوبكر بشرى وأنا فى الطريق والمطرة (مرشرشة شوية ) قررت أن لا أركب البص وكلها عشر دقائق بلأرجل ففكرت فى كتابة هذا الموضوع بعنوان لاترمى قدر الله فى خلق الله وأخترت أكثر من مثال واقعى عشته أو عاشه صديق لى أو يمر على أحدنا يومياً ويكون رده التلقائى (والله كلو من فلان أو فلانه !!!!) وسوف يكون الموضوع فى شكل حلقات مسلسله .
وأبدأ وأقول كثيراً ما نقوم بعمل أشياء بمحض إرادتنا ويدخل قدر عارض تكون نتائجة سلبية نحمّل فيها شخص أو أكثر ونترك قدر الله المكتوب ونحمل بنى آدم المغلوب !!!كيف؟؟؟؟ مثال تقوم أنت وأسرتك بزيارة صديق لكم وهو صديق الاسرة فى المدينة المجاورة وقبل وصولكم تتعرض سيارتكم لحادث تتهشم فيه السيارة ويكون الخطأ من رب الاسرة ولا أصابات بحمد الله فتبدأ أنت بالقول والله ده كلو من صديقنا ده والله لو ما زيارتو دى كنا نكون قاعدين فى البيت فى أمان الله وتنبرى زوجتك لتأكيد ذلك بدلاً من أن تقول لك أنه قدر الله الذى كُتب منذ الازل .
وأنتم فى موضوع الحادث والاجراءات والسيارة البديلة من شركة التأمين تعودوا للمنزل والذى تركتوه مؤمن تماماً لتجدوا أن هناك من كان يتابع زيارتكم وخروجكم وقام بكسر زجاج الشقة وبحث عن الفلوس والدهب ولم يجد شئياً ولكن قلب المنزل رأساً على عقب والحمد لله المدام (قدر الدهب الفى كانت لابساهو!!) أما القروش فالحساب بالناقص ليهو سنين عددا !!! ومره أخرى يدور شريط إتهام الصديق بأنه (أكبر نحس !!) رغم أنه عندما علم بالحادث كان أول الحاضرين بل وأصّر أن يحضر معكم الى المنزل وشاهد الزجاج المهشّم (ودخل معاكم فى أضافريهو !!!) ولكن كان رائعاً عند أتصل بالشرطة وطلب منكم عدم الدخول بالمنزل إلا بعد وصول الشرطة والتى أثنت على تصرفة وقامت برفع الصمات والاثار والتى ساعدت فيما بعد بالقبض على الجناة .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: موضوع فى المسابقة عن المنتدى الاسلامى لاترمى قدر الله فى خلق الله

مُساهمة  bushra mubark في الجمعة أغسطس 27, 2010 11:57 am

[align=center] رأيت أن أحرك مؤشر البحث فوجدت هذا الموضوع عن القدر فرأيت أن تكون حلقتى الثانية فى بحثى وموضوعى هذا الذى وجدت فأتمنى أن ننتفع به جميعاً

كيف نؤمن بالقدر خيره وشره ؟ س& ج

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي وهب لنا العقل وأمرنا أن نتفكر في خلق الله
حيث قال عز من قائل : " الذين يتفكرون في خلق السموات والأرض
، ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار "
وصلاة وسلاما على الذين أصطفى وعلى إمامهم وسيدهم محمد بن عبد الله
صلاة تشفع لنا يوم القيامة وشربة من يده الشريفة لا نظمأ بعدها أبدا
أللهم صلى وسلم وبارك على ذالكم الرسول الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد

فقد توقفت كثيرا عند اعدادى لهذا الموضوع الخطير الذي يحير الكثير والكثير ،
حتى أحسست أن عقلي المتواضع وقف عاجزا أمام هوله الجبار ، فكيف أستطيع
بقلمى المتواضع أن أوضح للناس ماهية القدر وكيف الإيمان به خيره وشره ،
وأثناء تصفحي لبعض الكتب التي قرأتها والتي تتحدث بهذا الموضوع ، تناولت
يدايا كتابا للأستاذ /محمد بن جميل زينو المدرس في دار الحديث الخيرية بمكة المكرمة وهو من سلسلة التوجيهات فشدني الأسلوب الذي تناول به الموضوع
وقد وقع أختيارى لبعض الفقرات منه أرجوا أن تكون نورا بين أيديكم يمهد لكم
طريق الإيمان بالقدر .
فقد عجبت كثيرا لمن يأتي بالموبقات ويرمى فعله هذا على أعتاب الله قائلا :
"هذا ماكتبه ربى عليا و لو أراد ربى لهدانى" ونسى أن الله يحاسبنا على أفعالنا ولا يحاسبنا على ما كتب باللوح المحفوظ بدليل أننا لم نتطلع على ألواحنا لكي نقر بما كتب فيها

ولقد تناولنا الموضوع بالسؤال والجواب لتقريب الاستيعاب له وتوسيع دائرة الفهم ، نسأل الله التوفيق والسداد لما يحب ويرضى .

والآن إلى حوارنا الآتي :

س1 : كيف نؤمن بالقــــدر ؟؟

ج1 : أن تعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك ، وأن ما أخطأك لم يكن ليصيبك ،
وأن تؤمن بأن ما شاء الله يكن ومالم يشأ لم يكن ، وأن كل ما في الكون يسير بتقدير الله ومشيئته وعلمه وحكمته لم يكن شيئي من ذالك قهرا عليه سبحانه وتعالى عن ذالك ولا عبثا منه عز وجل .

س2 : ما معنى قوله تعالى ( ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين )
" محمد:31 "
ألم يكن الله يعلم بذالك قبل وجودنا ؟؟

ج2: بلى ..... فالله بكل شيئي عليم ، علم ما الخلق عاملون قبل أن يخلقهم ،
وكتب ذلك باللوح المحفوظ كما قال :
" وأن الله قد أحاط بكل شيئي علما "
وقال " وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو "
وقال عليه السلام :
" أول ما خلق الله .... القلم ..
فقال ..اكتب ....
قال ... ما أكتب ؟
قال .. اكتب ما هو كائن إلى يوم الدين "
ولكن من عدله ورحمته أنه لا يظلم العباد ، فهو يحاسبهم فقط على ما صدر منهم من أعمال عملوها هم بإرادتهم التي خلقها لهم الله ، فلا يحاسبهم إلا بعلمه بما صدر منهم لا مجرد العلم السابق والكتابة باللوح المحفوظ .

س3 : هل الإنسان مسير أم مخير ؟

ج3: هذا السؤال خطأ من أصله ، فالإنسان في أفعاله الإختيارية كالطاعة والخير
والمعصية والشر ، له القدرة الإختيار ولا ينكرها إلا معاند .
لأن كل إنسان يشعر بذلك في نفسه و أثبت الله ذلك في قوله :
" فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر "
ولكن هذه المشيئة ليست مطلقة بلا حدود ، بل هي مقيدة بمشيئة الله لأنه هو الذي خلقه ووهبه القدرة والإرادة حيث قال :
" وما تشاءون إلا أن يشأ الله "
وهذا التقييد لا يعمى إلغاء إرادته وأنه مسير أو مجبور بلا اختيار بل لا يحاسب الله أحدا فقد إرادته كالمكره و المجنون والنائم ، ولكن مشيئة الله تجرى على العباد من خلال أعمالهم التي يعملونها بإرادتهم واختيارهم ، أما الأفعال غير الإختيارية كنبض القلب وحركة المعدة ...... الخ
فلا خلاف أن العبد لا قدرة له عليها ولا خيار .

س4 : إذا كان الله هو الذي شاء وجود الخير والشر وهو الذي خلقهما فهل يرضى عن الشر ، ويحب أن يعصى ؟

ج4: إن الله لا يحب الفساد ، ولا يرضى لعباده الكفر ،بل رضي لهم الإسلام دينا .
وهو يحب المؤمنين والمحسنين والمتقين ولا يرضى عن القوم الفاسقين .
ولكنه كما خلق الجنة .. خلق معها النار ، وكما خلق الخير .. أوجد معه الشر
وترك لك حرية الاختيار و لكنه يعلم ماذا سوف تختار فكتبه باللوح المحفوظ
ولا يحاسبك إلا على ما تفعله بإرادتك أنت التي هي أيضا بمشيئته سبحانه .
" لا يسئل عما يفعل وهم يسئلون "
لآن العباد يعجزون عن الإحاطة بعلم الله وحكمته .

س5 : إذا كان كل شيئي مقدرا ومكتوبا فما فائدة العمل ؟
وكيف يعذب الله العصاه على أمر هو الذي كتبه وخلقه ؟

ج5 : الشقاوة و السعادة خلقها الله مرتبطة بأسبابها من المعصية والطاعة ،
ولم يخلقها مجردة من الأسباب ، فلا يصير أحدا إلى النار إلا بعمل أهل النار.
ويدخل المؤمنون الجنة جزاء بما كانوا يعملون
" اعملوا ما شئتم انه بما تعملون بصير " ( فصلت :40)
والله يعذب من يستحق العذاب من عباده على عمله وان كان هو كتبه له ولم يأمره به " قل إن الله لا يأمر بالفحشاء " ( محمد : 28 )
كما أن الكتابة في اللوح لا يعلمها العباد وإنما يعلمون شرع الله وعندهم العقل وحرية الاختيار " وهديناه النجدين "

س6 : ما حكم من يفعل المحرمات ويترك الواجبات ويقول لو أراد الله أن يهدينى لهدانى ؟

ج6 : هذا من أتباع الشيطان الذي قال لربه " رب بما أغويتني " فأول من احتج بالقدر هو إبليس اللعين فلم تنفعه هذه الحجة .
وأما آدم وحواء فقالا :
" ربنا ظلمنا أنفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين "
فاختر لنفسك مع أي الفريقين تريد ، فان الله لا يظلم الناس شيئا ولكن هم أنفسهم يظلمون .

س7 : ما حكم من لم يؤمن بالقدر ؟

ج7: قال صلى الله عليه وسلم :
" لو أنفق مثل أحد ذهبا ما تقبل منه حتى يؤمن بالقدر ، ولو مات على غير ذلك لكان من أهل النار " رواه مسلم وأحمد بسند صحيح
وقوله تعالى :
" يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مس سقر،إنا كل شيئ خلقناه بقدر"
( القمر : 49-50 )

هكذا الأحبة في الله ينتهي بنا حديثنا في إيجاز غير مخل
أرجوا أن أكون قد وفقت في حديثي عن الإيمان بالقدر خيره وشره
فما جهلت فمن نفسي وما علمت فمن الله هو حسبنا ونعم الوكيل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى