الطريق الى جامعة الخرطوم يمر عبر الكريمت الوسطى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الطريق الى جامعة الخرطوم يمر عبر الكريمت الوسطى

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:01 pm

تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 2,311
المشاركات الخاصة: 0


الوصول الى جامعة الخرطوم عبر الكريمت الوسطى

--------------------------------------------------------------------------------

قصه من تأليف بشرى مبارك سوف أبدأ أول سطور فيها اليوم من خلال منتدى السروراب ناقشت فصولها فى رأسى كثيراً ولنبدأ : عندما وصل عبدالقادر سرالختم عمرة ثلاثة أعوام كان يسمع فى المذياع ويفهم أن هناك إستقلال للسودان وعلم السودان سوف يُرفع إعلاناً برحيل الانجليز ، نشأ عبدالقادر سرالختم وترعرع مع الاسره فى مشروع الجزيره وكان يعلم أن الاسره تنحدر من أصول شمالية، لاحظ العم سرالختم أن أبنه عبدالقادر يتميز بفصاحة مبكرة وشقاوه جعلته يفكر ويعشم ويؤمل فى مستقبل دراسى باهر للابن وبدأ يُمنّى النفس بأن يصبح أبنه طبيب أو مهندس أو مفتش زراعى كبير يشرف على مساحات واسعة من مشروع الجزيرة العملاق.
مرت الايام والشهور والسنين حتى وصل عبدالقادر العام السابع إستعداداً لدخول المدرسة الاولية فى القرية والتى كانت تبعد عن الكريمت حيث المدرسة الوسطى المصممه على الطراز الانجليزى وكأن المهندس الذى خططها وبناها هو الذى بنى الكثير من مبانى بيرمنجهام .
كان عبدالقادر همه أن يأتى اليوم الذى يدخل فيه الكريمت الوسطى والتى كانوا يحضرون فيها الاحتفالات كل بداية سنه جديده بإستقلال السودان ورغم أن كل ما بداخل المدرسة كان إنجليزى حتى طريقة المعلمين الذين نال معظمهم كورسات تقصر أو تطول فى بريطانيا وأصبحوا فى طريقة حياتهم يقلدون الانجليز كثيراً . ونواصل غداً إن شاء الله

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطريق الى جامعة الخرطوم يمر عبر الكريمت الوسطى

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء يونيو 08, 2010 5:52 pm

فاصل ونواصل فنواصل بعد الفاصل

--------------------------------------------------------------------------------

أصبح عبدالقادر سرالختم على بعد أشهر معدودة للدخول للمدرسة الاولية وكان عبدالقادر ترتيبة فى البيت الثالث حيث لدية أختين أكبر منه 10 سنوات و 13 سنه وكان هو الثالث ولم يأتى بعده مولود فلذلك كان حنان أخواته عليه زايداً ومتدفقاً فلا يحتاج أن يدخل للمطبخ لعمل شىء أو أن يغسل ملابسة .
فى الاجازة وكان الموسم فى ذلك العام طيباً بالجزيرة أقام الحاج والعم سرالختم مآدبة غداء وعشاء لختان إبنه عبدالقادر وكان سعيداً بذلك الاحتفال ومن كُن أكثر سعاده منه والدته الحاجة التومة وأخواته سمية وعفاف وكان الختان محضوراً وخاصه أن الامر كان أشبه بزواج فقد أقيمت حفله ساهرة تم إحضار مطرب من المناقل مشهور بتطريبة العالى فى تلك المناطق وكان الحاج سرالختم يحن الى تراث أهله فى مديح أولاد حاج الماحى وبذل جهداً مقدراً فى إحضارهم وحالت ظروف بعد المكان إلا أن صديق له هداه الى (مادحيين ) لايقلون أداءًً من أولاد حاج الماحى كانوا فى مدنى فأحضرهم عصراً بعد الغداء وبعد المغرب أنتهى برنامج المديح ليبدأ برنامج الحفل الساهر والرتاين والمكان الذى تم إعدادة بعناية خاصة المسرح المؤقت الذى بذل فيه شباب القرية جهداً مقدراً ومعقداً ولم ينسى أن يتسلل بعض (المضاميس ) للذهاب الى (الكنابى ) المجاورة لجلب كميات إضافية من المجقومات الروحية البلدية والتى تعرف بإسم (العرقى ) ومن يتناولون هذا المشروب المسكر والمدمّر يخييل لهم أنه يعطيهم شجاعة فى الدخول للدارة والرقص من البنات وشيل الشبال بتركيز للتى يعتقد أن قلبه (بدق عند رؤيتها ) وعلى الرغم من أن العدد لم يكن كبيراً من يتناول هذه المجقومات ولكن يتدخل العقلاء لوقف تفلتات وتهورات من (يكون راسو خفيف ويلعب العرقى به ) ويقوم يأتى بحركات (ما راكبة عدله ) عندما يبشر أو يهز على الفنان والحمد لله أن الحفل قد بدأ متأخراً كان وقتها (العريس ودالطهور عبدالقادر فى الحلمه السابعة وفشلت كل محاولات سمية وعفاف فى إيقاظة لكى يحمل السوط ويهز على الفنان ) وكان الحفل من أروع الحفلات التى يتذكرها الناس لانها أنتهت عندما بدأ آذان الفجر الاول ومر الشيخ عبدالدايم جار حاج سرالختم والذى نام بعد صلاه العشاء ولم يسمع بصوت المكرفون العالى والجديد والذى تم إحضارة من مدنى مع المداحيين وبدأ يردد فى الشهاده ويستغفر عندما شاهد الناس وهم يجرجرون أقدامهم للذهاب للنوم وليس للصلاه ولم يكن يدرى أن بعضهم (طاشم وواقف سلك من جراء ما تناوله من مجقوم العرقى الخطير ) والى أن نرى صباح يوم الحفله خليتكم عافية ونواصل .
[b]

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الطريق الى جامعة الخرطوم يمر عبر الكريمت الوسطى

مُساهمة  bushra mubark في الأحد يونيو 13, 2010 11:05 pm


كانت الحفله بالخميس وعند الصباح أسيقظ عبدالقادر ووجد باقى المسرح وسأل عن الذى حدث وحكن له أخواته وعاتبهن لما لم يحاولن أن يستيقظ بشتى السبل لكى يهز بالسوط الذى وجده نايماً بجوارة صباح الجمعة كان أبناء قرية (الطقيع ) حيث يقيم عبدالقادر وأسرته بفتخرون بتلك الحفله ويعترون أنها أحسن حفله تقام خلال 10 سنوات سابقة فى محيط قرى القليع والطقيع وودالليمن (القنطرة ) وكان عبدالقادر يستمع لتلك القصص والحديث عن حفله ختانه عند أخوانه وأبناء القرية الاكبر منه سنناً ورغم صغر سنه يسمحوا له فقط بمشاركة من هم فى عمر 10 سنوات فما فوق رغم أن عمرة وقتها 7 سنوات بأعتبار أنه العريس وكان بالجد العريس المتوج لتلك الحفل رغم أنه (لم يكتلها !!!).
أستمر العريس (ودالطهور عبدالقادر ) فى لبس الجرتق وبواقى الحنه السوداء لمده إسبوع ويزيد .
ومن غير أى أسباب وقبل أن يذهب أبناء القرى الثلاثة المجاورة لدخول المدرسة الاولية والتى كانت فى قرية القليع ولا تبعد كثيراً من الطقيع ومن غير أى مقدمات أصيب عبدالقادر بحمى قوية فأخذته أخته ووالدته الى شفخانه المنطقة وكانت الشفخانه فى ودالليمن وكان بها مساعد طبى مشهود له بالكفاءة من أبناء نورى من الشمالية وأشتهر بعمله لمده 20 عاماً منذ أن جاء ممرضاً صغيراً وكان قد درس الوسطى القديمة وكان من النابغين وكان يعشم أن يقطع شوطاً فى الدراسة ولكن ضيق حال الاسرة جعله يضحى من أجل أخوانه الصغار ولكن خلال 6 سنوات أستطاع أن يدخل مدرسة المساعديين الطبيين بالخرطوم ويأخذ سنه فى التدريب حتى أصبح مساعد طبى معروف (بإسم الحكيم مختار ودسعيد) بعد أن كشف مختار على عبدالقادر طلب منهم أخذه فوراً لمزيداً من الفحوصات الى مستشفى مدنى أو المناقل لانه يشك فى أصابته بالتايفويد وقام بعمل اللازم بأن فرض علية البقاء فى مكان معزول حتى لايصيب الاخرين لان الحمى التايفويد معدية حسب ما أفاد وذكر للاسرة!!!! . عزت والده عبدالقادر الى عين أصابت (الجاهل الصغير ) ممن حضروا من القرى المجاورة من غير دعوه لحضور الحفل الذى تناقلت أخبارة الركبان وبدأت فى أحضار بخور التيمان وبعض البخرات من الشيوخ الذين تعتقد فيهم وأجرت اللازم لعبدالقادر والذى ساءت حالته وقد أبلغوا والده بالحواشة فأستعان بعربة المشروع وأخذه الى المناقل وتم حجزه هناك . ماذا بعد ذلك ننتظر فى الحلقة القادمة .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى