الدرس اليومى بعد صلاة الفجر فى بيرمنجهام من بشرى مبارك إدريس

صفحة 3 من اصل 7 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

درس اليوم 6 إكتوبر وموضوعة فضل العلماء على الامة

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء أكتوبر 06, 2010 10:45 am

سلسلة شرح كتاب الفوائد [6]للدكتور عمر عبد الكافى



القرآن كلام الله وحبله المتين، وقد تجلت فيه صفات الله وبانت فيه عظمته ومنته على خلقه بالهداية والتوفيق وما أعد لهم جزاء أعمالهم.

فضل العلماء على الأمة

أحمد الله رب العالمين، حمد عباده الشاكرين الذاكرين، حمداً يوافي نعم الله علينا ويكافئ مزيده، وصلاة وسلاماً على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد، اللهم صل وسلم وبارك عليه صلاة وسلاماً دائمين متلازمين إلى يوم الدين. أما بعد: فأسأل الله أن يجمعنا وإياكم في مستقر رحمته، وأن يجعلنا وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، اللهم احشرنا في زمرة المحبين فيك يا رب العباد، واجعلنا من المتجالسين فيك ومن المتزاورين فيك، وتقبلنا في عبادك الصالحين، واشرح اللهم صدر كل ذي صدر ضيق، واشف كل مريض، وتب على كل عاص، واهد كل ضال، وارحم كل ميت، وانصر كل مظلوم، واستر كل عيب، واغفر كل ذنب، واجعل خير أعمالنا خواتيهما، وخير أيامنا يوم نلقاك، وخذ بيد أبنائنا وبناتنا إلى كل خير، اللهم وفقهم يا رب العباد إلى ما تحبه وترضاه، واجعلهم من المحسنين الطائعين المؤمنين وأبعد عنهم شياطين الإنس والجن وأكرمهم بكرمك يا أكرم الأكرمين، إنك يا مولانا على ما تشاء قدير. إن العلماء الذين أوصلوا لنا هذا العلم أو شرح الله قلوبهم بهذا الكلام الذي نقرؤه ونتعلم منه، إنما هم أناس رضي الله عنهم ورضوا عنه، وهم أناس كالشجرة الطيبة التي غرس أصلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحدث عنها القرآن، كما قال تعالى في سورة إبراهيم: كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا [إبراهيم:24-25]. وهم أناس أدركوا أهمية الإسلام وأهمية الإيمان وأهمية التقوى وأهمية الاستقامة، وأدركوا أنهم في الدنيا ضيوف وسوف يعود الضيف إلى بيته، وسوف تعود النفس إلى بارئها، وأدركوا أن الدنيا عارية مسترجعة، وأمانة مردودة، فأدوها كما استلموها، فكان الواحد منهم إذا استلم الدنيا لم يكثر فيها من الذنوب، وإنما يكثر فيها من الخير، فتحقق فيهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عيشوا مع الناس معيشة حتى إذا غبتم حنوا إليكم، وإذا متم ترحموا عليكم). فكان حقيقاً بهم أن الناس حين يغيبون عنهم يحنون لهم، وإذا غاب الواحد منهم ترحموا عليهم، فها نحن نترحم على ابن قيم الجوزية ، والأئمة الأربعة: أبي حنيفة و مالك و الشافعي و أحمد ، وأصحاب الكتب الستة: البخاري و مسلم و الترمذي و النسائي و ابن ماجه و أبي داود، كما نترحم ونترضي ونستلهم سحائب الرضوان على صحابة الحبيب صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم جميعاً، وهذه كما قال عز وجل: عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ [الانفطار:5]، وقد أخروا أعمالاً طيبة، وتركوا تاريخاً صالحاً يترحم عليهم بسببه. ثم هم أدركوا أيضاً مدى عداوة الشيطان، ونستطيع أن نضرب مثالاً نبين فيه مدى عداوة الشيطان لنا، وكيف يحاربنا في عقيدتنا وفي ديننا، وكيف أنه لا يستريح إلا إذا أغضب العبد ربه، أو انحرف المسلم عن طريق الصواب، فنقول: لو أن إنساناً جلس في بيته فنظر فوجد في الغرفة حية أو عقرباً أو شيئاً من هذا القبيل، فهل إذا جن عليه الليل سينام، أم أنه لن يستريح إلا إذا قتل هذه الحية؟ قطعاً أنه لن ينام، ولن يستطيع أن يغمض عينيه، فهو يخشى أن تدخل الحية غرفة الأولاد فتلدغ أحد أولاده، ولذا لا يستطيع أن ينام إلا إذا قتل هذه الحية، فإن قتلها اطمأن بعد ذلك. وهكذا الشيطان، فإنا لو أدركنا أن إبليس في بيت كل إنسان، وفي قلب كل إنسان، وأن خطره أعظم من هذه الحية لن يهدأ لنا بال إلا بعد أن نقتله، وقتله كثرة الذكر، وكثرة الطاعة، والإخلاص، والتقوى، والتوكل على الله، وصدق النية، والصبر عند المصيبة، وشرح الصدر، وتحمل أذى الناس، فكل هذه الأمور تزيد الإيمان؛ والإيمان كما هو معلوم يزيد وينقص تزيده الطاعات وتنقصه المعاصي، والمسلم دائماً يحب أن يرفع الرصيد عند الله عز وجل. فرضي الله عن ابن قيم الجوزية وعن علماء المسلمين وعن السلف الصالح، اللهم احشرنا في زمرتهم يوم القيامة يا أكرم الأكرمين. ……

لذ بالقرآن

يقول ابن القيم عن كتاب الله عز وجل (القرآن): [ القرآن كلام الله ] قال صلى الله عليه وسلم: (فضل كلام الله على سائر الكلام كفضل الله على خلقه). قال الحسن البصري رضوان الله عليه: هنيئاً لك يا ابن آدم إن أردت أن تكلم الله فأحرم بالصلاة، وقد تقدم أن في الصلاة مدلولات غريبة! فنحن حين نعدد فرائض الصلاة نقول: النية، ثم: تكبيرة الإحرام، وقولنا تكبيرة الإحرام مشعر بفريضة الحج، فإني حين أعتمر أو أحج أحرم، فكأن المصلي يذهب بجسده وروحه إلى هذا المكان الذي يجب ألا يدخله إلا محرماً، وكأن العبد في دخوله إلى الصلاة لا يصح له الدخول على الله إلا بعد الإحرام، أما هيئتها وهي رفع اليدين إلى حذو المنكبين فهي مشعرة أن المؤمن قد ألقى الدنيا خلف ظهره واستقبل الله بقلبه، وغيرها من أسرار الصلاة. فأنا بعد أن ألقيت الدنيا خلف ظهري واستحضرت الله عز وجل بكياني ووجهي أدخل في الصلاة، فهنيئاً لك يا ابن آدم؛ إن أردت أن تكلم الله فأحرم بالصلاة. ثم قال الحسن : وإن أردت أن يكلمك الله فاقرأ القرآن، وفي الحديث: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، إذا قرأ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ [الفاتحة:2]، يقول الله عز وجل: حمدني عبدي، فإذا قال: الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [الفاتحة:3]، قال الله: أثنى علي عبدي، فإذا قال: مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ [الفاتحة:4]، قال الله: مجدني عبدي، فإذا قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، قال الله: هذه بيني وبين عبدي، فإذا أكمل إلى قوله تعالى: وَلا الضَّالِّينَ [الفاتحة:7]، قال الله: هذه لعبدي ولعبدي ما سأل). إذاً: فأنا إذا أردت أن أكلم الله سبحانه وتعالى أحرم بالصلاة، فإذا أحرمت بالصلاة فأنا أكلم الله عز وجل، والكلام مع الله يستلزم طهارة أمور أربعة: طهارة الثوب والبدن من النجاسات، وطهارة الجوارح من المعاصي، طهارة القلب من الأحقاد والآثام والأمراض، طهارة السر عما سوى الله عز وجل. إذا أراد الأب أن يسجل ابنه في المدرسة، سيقال له: نريد شهادة الميلاد، ومهنة الأب وعنوان السكن، ورقم التلفون، والزي المدرسي والمصروفات وسيارة النقل، وغيرها من المطالب وكل هذه الأمور لابد أن تسجل وتوضع

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 7إكتوبر لاتظهر الشماتة بأخيبك يرحمة الله ويبتليك

مُساهمة  bushra mubark في الخميس أكتوبر 07, 2010 11:58 am

لا تظهر الشماتة بأخيك فيرحمه الله ويبتليك .

عن واثلة بن الأسقع , قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تُظْهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك) رواه الترمذى وقال : حديث حسن , وهذا الحديث وإن حسنه الإمام الترمذى إلا أن الألباني ضعفه فى ضعيف الجامع والسبب الذى دعانى لسوقه ههنا برغم ما فيه من ضعف هو أمران :

الأمر الأول : أن كثيراً من علماء الحديث يرون رواية الحديث الضعيف بشروط وضوابط ، فأردت أن أُلمح هنا على جواز ذلك فى فضائل الأعمال وعدم خرق المعنى فى الحديث لأى أمر من الشرع بل إن دلالات الآيات تدل على صحة معنى الحديث ، يقول تعالى : )إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ( , وفى قوله )إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ ( .. كما استدل النووى بهاتين الآيتين فى هذا الباب : باب النهى عن إظهار الشماتة بالمسلم ثم ذكر بعد الآيتين هذا الحديث .

هذا كله فضلاً عن : توضيحى وإشارتى بضعف الحديث ، إذن فلا غضاضة من ذلك بل هذا اتباع لما عليه كثير من سلف الأمة ولله المنة والفضل وله الحمد .

الأمر الثانى : أن إظهار الشماته بالمسلم تنافى جملة حقوق الأخوة فى الله المطالبين بها جميعاً فأردت أن لا نحرم من الحديث خيراً .

الشماته : أن تعير أخاك بالذنب أو العمل أو أى حادثة تقع له أو ما شابه ذلك لأنه من الأذى المنهى عنه . ولأن الله قد يعافيه مما هو فيه ثم تقع أنت فيه أو يحل فيك ، فماذا يكون الأمر إذن بل سَل الله العافية والسلامة واحمد الله على عافيته لك ولا تُعَيَّرْ أخاك وكما فى حديث أخر فى صحته نظر أيضاً : من عير أخاه بذنب لن يموت حتى يعمله ، فالأخ الحق لا يحب أن يظهر أى شماتة لأخيه لأنه يحب له الخير ولا يحب إيذاءه ويراعى شعوره وإحساسه ويحمد الله على عفوه له مما حلَّ فى أخيه.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 8 إكتوبرالتحذير من الفتن

مُساهمة  bushra mubark في الجمعة أكتوبر 08, 2010 11:18 am


التحذير من الفتن التي تقع في آخر الزمان للشيخ عبد القادر شيبه الحمد


--------------------------------------------------------------------------------


التحذير من الفتن التي تقع في آخر الزمان للشيخ عبد القادر شيبه الحمد

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على محمد خاتم النبيين... وبعد:
فإن مما يؤلم النفس ويحزن القلب أن يتفرق شمل المسلمين، وأن يصيروا شيعًا وأحزابًا، وأن يكون هم كل حزب أن يفرح بما هو عليه ويصف من سواه بالضلال والانحراف، وقد يحكم عليه بالكفر والخروج عن ملة الإسلام ناسيًا أو متناسيًا قول الله تبارك وتعالى: واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون (103) ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون (104) ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم {آل عمران}.
كما وقف رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يوم النحر خطيبًا محذرًا من التعدي على دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي بكرة رضي الله عنه في خطبة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يوم النحر قال: "فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا وستلقون ربكم فيسألكم عن أعمالكم ألا فلا ترجعوا بعدي ضلالا يضرب بعضكم رقاب بعض". وقد علم من قواعد الإسلام وتعاليمه المكونة للمجتمع المثالي المتماسك المترابط المتحاب المتواد الذي يشبه البنيان المرصوص الذي يشد بعضه بعضًا بأن هناك ثلاثة أمور لا سعادة للفرد أو للمجتمع إلا بها وهي:
طاعة الله تبارك وتعالى.
وطاعة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .
وطاعة ولي أمر المسلمين.
وقد ساق الله تبارك وتعالى آيتين مقترنتين في هذا الأمر حيث قال الله عز وجل: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا (58) يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا {النساء:58-59}.
فهاتان الآيتان الكريمتان تنتظم بهما السياسة الشرعية الرشيدة التي تسعد البلاد والعباد ويتمتع الناس في ظلها بالامن والاستقرار.
أما الأمر الأول من هذه الأمور الثلاثة فهو توحيد الله عز وجل وإخلاص العبادة له وحده لا شريك له وطاعته في السر والعلن والسراء والضراء والشهادة بأنه لا إله إلا الله، وهي كلمة التوحيد التي هي مفتاح الجنة وهي الحقيقة الكبرى التي من أجلها خلق الله السماوات والأرض وبث فيهما من دابة ومن أجلها خلق الجن والإنس وأقام سوق الجنة والنار، حيث يقول: وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم {البقرة: 163}، ولا شك أن جميع الأمم يكادون يطبقون على الإقرار بخالق السماوات والأرض على مر العصور واختلاف الأجناس وتباين الألسنة واللغات.
فهم متعرفون بالخالق العظيم، وقد ورثوا ذلك من عهد آدم وتتابعت اعترافاتهم به إلى أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، ولذلك كثر في القرآن العظيم توجيه الأسئلة للمشركين بأنهم ما داموا مقرين بأن الله هو وحده خالق السماوات والأرض وما فيهما فلماذا يشركون به ويعبدون غيره؟ حيث يقول الله عز وجل: قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون (84) سيقولون لله قل أفلا تذكرون (85) قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم (86) سيقولون لله قل أفلا تتقون (87) قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون (88) سيقولون لله قل فأنى تسحرون {المؤمنون: 84- 89}.
وقد أقام الله عز وجل في كل شيء من الأنفس والأفاق آيات شاهدات وبراهين قاطعات الدلالة على ربوبيته وألوهيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى.
ولله در أبي نواس حيث يقول:
تأمل في نبات الأرض وانظر ** إلى آثار ما صنع المليك
عيون من لجين شاخصات *** وأزهار كما الذهب السبيك
على قضب الزبرجد شاهدات *** بأن الله ليس له شريك
وما أحسن قول ابن المعتز:
فيا عجبًا كيف يعصى الإله ** أم كيف يجحده الجاحد
وفي كل شيء له آية ** تدل على أنه الواحد
أما الأمر الثاني فهو طاعة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بتصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر والانتهاء عما نهى عنه وزجر.
وقد أيده الله عز وجل بالمعجزات التي يؤمن على مثلها البشر، وقد خصه بالقرآن العظيم الذي هو حجة الله البالغة وهو الآية الكبرى والمعجزة العظمى الباقية التي لا تنسخ حتى ينسخ الليل والنهار والسماوات والأرض.
وقد بعثه الله عز وجل بالشريعة الكاملة التامة الشاملة المشتملة على أسباب سعادة الخلق في دنياهم وأخراهم ومعاشهم ومعادهم ولا يقبل الله من أحد عملاً إلا إذا كان خالصًا لله موافقًا لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم .
أما الأمر الثالث فهو طاعة من ولاه الله أمر المسلمين في السر والعلن والمكره والمنشط وألا تنزع يد من طاعة.
وقد ألف شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله رسالته المعروفة باسم السياسية الشرعية وجعل مبناها على هاتين الآيتين الكريمتين، حيث قال في صدرها: "هذه رسالة مختصرة فيها جوامع من السياسة الإلهية والآيات النبوية لا يستغني عنها الراعي والرعية اقتضاها من أوجب الله نصحه من ولاة الأمور، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما ثبت عنه من غير وجه في صحيح مسلم وغيره: إن الله يرضى لكم ثلاثًا: أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئًا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم، وهذه الرسالة مبنية على آيتين في كتاب الله وهي قوله تعالى: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا (58) يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ". اه.
وقد حض رسول الله صلى الله عليه وسلم على طاعة ولي الأمر وحذر أشد التحذير من معصيته ما دام لم يأمر بمعصية الله عز وجل، واعتبر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم طاعة ولي الأمر من طاعة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ومعصيته من معصية رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: "من أطاعني فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن أطاع أميري فقد أطاعني، ومن عصى أميري فقد عصاني".
وبهذا يتأكد وجوب طاعة الأمير ما دام لم يأمرك بمعصية الله، فإن أمرك بمعصية الله فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق تبارك وتعالى.
ولذلك روى البخاري ومسلم من حديث عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة".
كما روى البخاري ومسلم من طريق جنادة بن أبي أمية قال: دخلنا على عبادة بن الصامت وهو مريض، قلنا: أصلحك الله، حدث بحديث ينفعك الله به سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم ، قال: دعانا النبي صلى الله عليه وسلم فبايعناه، فكان فيما أخذ علينا أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وألا ننازع الأمر أهله إلا أن ترو كفرًا بواحًا عندكم من الله فيه برهان.
كما روى البخاري من حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : "اسمعوا وأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة".
كما روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : "عليك السمع والطاعة في عسرك ويسرك ومنشطك ومكرهك وأثرة عليك".
كما روى مسلم من حديث أبي ذر رضي الله عنه قال: "إن خليلي أوصاني أن أسمع وأطيع وإن كان عبدًا مجدع الأطراف".
وفي لفظ: "وإن كان عبدًا حبشيًا مجدع الأطراف".
كما روى مسلم في صحيحه من حديث أم الحصين رضي الله عنه أنها سمعت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم يخطب في حجة الوداع وهو يقول: "ولو استعمل عليكم عبد يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا".
وقد أوجب الإسلام طاعة ولي الأمر حتى لو ضرب ظهرك أو أخذ مالك بغير حق، وأن من خرج على ولي الأمر فمات على ذلك فميتته جاهلية، فقد روى البخاري ومسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: "من رأى من أميره شيئًا يكرهه فليصبر عليه فإنه من فارق الجماعة شبرًا فمات إلا مات ميتة جاهلية".
وفي رواية للبخاري ومسلم واللفظ للبخاري من حديث ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من كره من أميره شيئًا فليصبر فإنه من خرج من السلطان شبرًا مات ميتة جاهلية".
وقد لوحظ في هذه الأيام وجود دعاة عليهم سيما التدين إلا أنهم يتعصبون إلى فرق متفرقة وأحزاب متباينة لا يتورعون عن وصف مخالفيهم بالخروج من الدين ويكفرون ما لم يكفره الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم .
وقد رسم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المنهج الحق لما يحب أن يكون عليه المسلم عند تفرق الكلمة وتشتت الرأي، فأوجب على المسلم أن يلزم جماعة المسلمين وإمامهم، وأن يدع الفرق كلها إلا التي فيها الإمام وذلك فيما حدث به حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد روى البخاري ومسلم من طريق أبي إدريس الخولاني قال: سمعت حذيفة بن اليمان يقول: كان الناس يسألون رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: نعم. قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: نعم، وفيه دخن. قلت: وما دخنه؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر.
قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: نعم، دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها. قلت: يا رسول الله، صفهم لنا، قال: هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا. قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم.
قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلها، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك.
وفي لفظ لمسلم من طريق أبي سلام قال: قال حذيفة بن اليمان: قلت: يا رسول الله، إنا كنا بشر فجاء الله بخير فنحن فيه فهل من وراء هذا الخير شر؟ قال: نعم. قلت: هل وراء ذلك الشر من خير؟ قال: نعم. قلت: فهل وراء ذلك الخير شر؟ قال: نعم. قلت كيف؟ قال: يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس.
قال: قلت: كيف أصنع يا رسول الله، إن أدركت ذلك؟ قال: تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع.
وبهذا يتضح بما لا مجال للشك فيه أن الفرقة الناجية هي من كانت مع جماعة المسلمين وإمامهم.
فالزم أيها المسلم المنهج المستقيم واحذر أشد الحذر من اتباع الهوى ودعاة الجحيم. والدين النصيحة، والحمد لله رب العالمين.
المصدر مجلة التوحيد

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم السبت 9 إكتوبر شرف العلم والوقار والسكينة فى تعلمة

مُساهمة  bushra mubark في السبت أكتوبر 09, 2010 9:42 am

align=center][size=6]شرف العلم
٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٨بقلم عبد الله الحميدي


العلم عكس الجهل وليس عكس الأمية. الجهل هو معلومات غير صحيحة و يظن صاحبها بصحتها. لذلك كان التعامل مع الجهلاء صعبا، لإعتقادهم أنهم على علم. قال المتنبئ:

ولا يصح فى الإفهام شيء
إذا إحتاج النهار الى دليل
العلم هو إدراك المعلومات الصحيحة. والجهل إدراك المعلومات الخاطئة. والأمية هى عدم العلم، فهي ليست عيبا، فما نعلمه هو نقطة من بحر ما لا نعلمه. فكل واحد منا وُلد من أمه لا يعلم شيئا. ثم كبرنا و تعلمنا ولا نزال.

وأسوأ من الجاهلِ الجاهلُ المركب الذى دخل الجهل أعماقه وتراكبت المعلومات الغير صحيحة فوق بعضها فى ذاكرته وحفظه. وأسوأ منه الجاهل المعاند الذى لم يكتفي بجهلِهِ جهلَهُ بل يرى أنه على الصواب والعالم مخطئ ويصرّ على ذلك، فيطرد ما هو فى أمس الحاجة له. هذه المقدمة والتعريف مهمان حتى لا نتوه فى القراءة.

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بسم الله الرحمن الرحيم . (يَرْفَعِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مِنكُمْ وَٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) (المجادلة: 11) ويقول عز من قائل: وَقَلْ رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً (طه: 114). وقال جلَّ ذِكرُه: إنَّما يخشى اللهَ مِنْ عِبادِهِ العُلَماءُ (فاطر: 28). وقال: وما يَعقِلُها إِلاّ العالِمون (العنكبوت: 43). وقالوا لو كنَّا نَسْمَعُ أو نَعقِلُ ما كُنَّا في أصحابِ السَّعِير (الملك: 10). وقال: هَلْ يَسْتَوي الَّذينَ يَعْلَمونَ والَّذينَ لا يَعلَمون (الزمر: 9). صدق الله العلي العظيم.

والفقه فى اللغة العربية هو الفهم. وإنّما العِلمُ بالتَّعلُّم والتفهم والتفكر. ويفيدنا صاحب لسان العرب رحمه الله بأن (الفقْه: العلـم بالشيء والفهمُ له، وغلبَ علـى عِلْـم الدين لسِيادَتِه وشرفه وفَضْلِه علـى سائر أَنواع العلـم، كما غلب النـجمُ علـى الثُّرَيَّا، والعُود (البخور) علـى الـمَنْدَل. وفَقِه فِقْها: بمعنى عَلِـم عِلْـماً. وفـي حديث سَلْـمان: أَنه نزل علـى نَبَطِيَّةٍ بالعراق فقال لها: هل هنا مكانٌ نَظِيف أُصَلِّـي فـيهِ؟ فقالت: طَهِّرْ قَلْبَك وصَلِّ حَيْثُ شِئْتَ، فقال سلـمان: فَقِهَت أَي فَهِمَتْ وفَطِنَتْ للـحقِّ والـمَعْنى الذي أَرادَتْ. وكل عالـم بشيء فهو فَقِـيه. والفِقْه الفِطْنَةُ).

صحَّ عن الرسول، صلى الله عليه وسلم، أنه قال: (من سلك طريقاً يطلب فيه علماً، سلك الله له به طريقاً إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضاء لطالب العلم، وإن العالم يستغفر له من في السماوات ومن في الأرض، حتى الحيتان في البحر، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورّثوا ديناراً ولا درهماً، إنما ورّثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر).

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه، أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( طلب العلم فريضة على كل مسلم )، وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( العلم عِلْمان، علم في القلب فذاك العلم النافع، وعلم على اللسان فذاك حجة الله على ابن آدم ). وعن أبي هريرة ، وعن ابن عمر أيضاً قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( يحمل من هذا العلم من كل خلف عُدُولُه ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين ).

وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه: (علّموا العلم وعلّموه الناس، وتعلّموا له الوقار والسكينة، وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه).

وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه قال: (العلم خير من المال؛ العلم يحرسك و أنت تحرس المال، والعلم حاكم والمال محكوم عليه، المال تُنقِصُهُ النفقة والعلم يزكوا بالإنفاق). وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وأرضاه: ( أُغدُ عالماً أو متعلماً، ولا تغدوا غير ذلك) ، وعن معاذ بن جبل رضي الله عنه وأرضاه: (تعلموا العلم فإن تعلّمه لله خشية، وطلبه عبادة، ومدارسته تسبيح، والبحث عنه جهاد، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة، وبذله لأهله قربة، لأنه معالم الحلال والحرام، والأنيس في الوحشة، والصاحب في الخلوة، والدليل على السراء والضراء، والدين عند الأخلاق، والقرب عند الغرباء، يرفع الله به أقواماً فيجعلهم في الخلق قادة يقتدى بهم، وأئمة في الخلق يقتفي آثارهم، و ينتهي إلى رأيهم، وترغب الملائكة في حبّهم بأجنحتها تمسحهم، حتى كل رطب ويابس لهم مستغفِر، حتى الحيتان في البحر وهوام وسباع البر وأنعامه، والسماء ونجومها).

وروى أحمد بإسناد صحيح عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه وأرضاه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( الناس معادن، فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا ). و قال صلى الله عليه وسلم: ( إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض، حتى النملة في حجرها وحتى الحوت، ليصلون على معلم الناس الخير ). الله أكبر يا لشرف العلم!

قال ابن مسعود: كفى بخشية الله علماً، وكفى بالأغترار بالله جهلاً. وقيل للشعبي: يا عالم، قال: أنظروا ما تقولون! إنما العالم من يخشى الله. وقال ابن الجوزي: والله ما أعرف من عاش رفيع الصدر بالغ من اللذات ما لم يبلغ غيره إلا العلماء، فإن لذة العلم تزيد على كل لذة. قال لقمان الحكيم لأبنه: يا بني جالس العلماء، فإن الله يحي القلوب الميتة بالحكمة كما يحي الأرض الميتة بمطر السماء. عن أبي هُريرةَ رَضيَ الله ُ قالَ قالَ رَسُولَ اللهِ صَلى اللهُ عليْه وسَلـَّمَ إذَا مَاتَ ابنُ آدَمَ انقَطَعَ عمَلُهُ إلاَّ منْ ثَلاثٍ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ أو وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ.

و كتب حجة الإسلام الغزالي (وقال صلى الله عليه وسلم:‏ خصلتان لا يكونان في منافق‏:‏ حسن سمت وفقه في الدين.‏ ولا تشكّن في الحديث لنفاق بعض فقهاء الزمان فإنه ما أراد به الفقه الذي ظننته. وأدنى درجات الفقيه أن يعلم أن الآخرة خير من الدنيا وهذه المعرفة إذا صدقت وغلبت عليه برىء بها من النفاق والرياء‏. وقال ابن عباس رضي الله عنهما‏:‏ خُير سليمان بن داود عليهما السلام بين العلم والمال والملك فاختار العلم فأعطي المال والملك معه. وسئل ابن المبارك‏:‏ من الناس؟ فقال‏:‏ العلماء‏.‏ قيل‏:‏ فمن الملوك؟ قال‏:‏ الزهاد‏.‏ قيل‏:‏ فمن السفلة؟ قال‏:‏ الذين يأكلون الدنيا بالدين. ولم يجعل غير العالم من الناس لأن الخاصية التي يتميز بها الناس عن سائر البهائم هو العلم فالإنسان إنسان بما هو شريف لأجله وليس ذلك بقوة شخصه فإن الجمل أقوى منه ولا بعظمه فإن الفيل أعظم منه ولا بشجاعته فإن السبع أشجع منه ولا بأكله فإن الثور أوسع بطناً منه ولا ليجامع فإن أخس العصافير أقوى على السفاد (الجماع) منه بل لم يخلق إلا للعلم‏.‏

وقال بعض العلماء‏:‏ ليت شعري أي شيء أدرك من فاته العلم!؟ وأي شيء فاته من أدرك العلم!؟‏ وقال الشافعي رحمة الله عليه‏:‏ من شرف اٍلعلم أن كل من نسب إليه ولو في شيء حقير فرح ومن رفع عنه حزن‏. وقال سالم بن أبي الجعد‏:‏ اشتراني مولاي بثلثمائة درهم وأعتقني فقلت بأي شيء أحترف فاحترفت بالعلم فما تمت لي سنة حتى أتاني أمير المدينة زائراً فلم آذن له)‏.‏ ومن روائع كلمات الغزالي قوله: طلبنا العلم لغير الله فأبى أن يكون إلا لله.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 10 إكتوبر الاية (إن الذى فرض عليك القرآن لرآدك الى معاد

مُساهمة  bushra mubark في الأحد أكتوبر 10, 2010 9:59 am

{إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ مَن جَاء بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ. وَمَا كُنتَ تَرْجُو أَن يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ ظَهِيرًا لِّلْكَافِرِينَ}


هذا هو الله يوجه الخطاب إلى رسوله وهو مخرج من بلده، مطارد من قومه، وهو في طريقه إلى المدينة لم يبلغها بعد، فقد كان بالجحفة قريبا من مكة، قريبا من الخطر {إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد}. فما هو بتاركك للمشركين، وقد فرض عليك القرآن وكلفك الدعوة. ما هو بتاركك للمشركين يخرجونك من بلدك الحبيب إليك، ويستبدون بك وبدعوتك، ويفتنون المؤمنين من حولك. فامض إذن في طريقك، ودع أمر الحكم فيما بينك وبين قومك لله يجازي المهتدين والضالين. {قل: ربي أعلم من جاء بالهدى، ومن هو في ضلال مبين}. وما كان فرض القرآن عليك إلا نعمة ورحمة؛ وما كان يجول في خاطرك أن تكون أنت المختار لتلقي هذه الأمانة. وإنه لمقام عظيم ما كنت تتطلع إليه قبل أن توهبه: ومن ثم يأمره ربه - بما أنعم عليه بهذا الكتاب - ألا يكون ظهيرا للكافرين {فلا تكونن ظهيرا للكافرين}. فما يمكن أن يكون هناك تناصر أو تعاون بين المؤمنين والكافرين. وطريقاهما مختلفان، ومنهجاهما متباينان. أولئك حزب الله، وهؤلاء حزب الشيطان.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 11 إكتوبر أحذروا السبع الموبقات فى العمل والحياه

مُساهمة  bushra mubark في الإثنين أكتوبر 11, 2010 2:57 pm

احذرو7
(السبعة) القاتلة في العمل والحياة

يجب أن لا تحذر السبعة القاتلة في العمل على وجه التحديد " إنما في أوجه الحياة بشكل عام هذا إن أردت النجاح والتوفيق.
كثيرون منا اليوم في عالم المال والأعمال وشئون الإدارة بل الحياة بصفة عامة لا يبالون كثيرا بهذه السبعة القاتلة بل يرتكبونها بين الفينة والأخرى بل ربما بين كل دقيقة وأخرى ومن ثم يتحسرون لماذا لا يتقدمون في العمل الديني والدنيوي لماذا لايعون لامور دينهم ويميزون بين الحق و الباطل لماذا لايرتقون في السلم الوظيفي لماذا لا يحصلون على حقوقهم المستحقة لماذا حظهم سيء ويطول بهم مسلسل لماذا ولماذا ويمضى بهم الوقت وهم في تخبط لماذا وتحليلات لماذا ولو كنت كذا أو لو فعلت كذا لكان كذا.....الخ
من خلال هذا المقال الموجز عبر منتديات جزيرتنا الجديدة سوف أقوم بتسليط الضوء على السبعة القاتلة في العمل على وجه التحديد وفي الحياة بصفة عامة وثق تماما عزيزي – عزيزتي انه متى تجنب الإنسان السبعة القاتلة واخذ الحيطة والحذر نال من الرضى المبتغى سواء في بيئة العمل الديني والدنيوي أو الحياة بشكل عام:

احذر السبعة القاتلة في العمل (والحياة)

1 – العنصر الأول والأخطر ( الغضب) :
لو أردت أن تعرف إلى أن يؤدى بك الغضب انظر من حولك في المجتمع فالشواهد كثيرة انظر عندما غضب إنسان من إنسان .
يقول عليه الصلاة والسلام موصيا (لا تغضب) (وإنما القوي من امسك غضبه) ويقول الصينيون (خمس ثواني تمسك فيها غضبك تجنبك خسائر طويلة الأمد) واعلم أن الغضب هو عامل خطير قاتل في محيط العمل والحياة ويخطئ العديد من رؤساء العمل أو أصحاب العمل أو بعض الموظفين بالاعتقاد بأن هذه صفة جيدة وذلك لبث الرعب في العاملين إذ لو عُلم عنك كرئيس عمل بأنك إنسان سريع الغضب عُرف عنك نقطة ضعف وسهل هزيمتك إذا فالغضب صفة سلبية تدمر حياتك وحياة من حولك لهذا سوف نقدم لك بعض النصائح للتحكم في أعصابك :
- حاول عدم التركيز على الأمور التي تثير غضبك أو على المشكلة نفسها بقدر التركيز على حلولها.
- ركز لحظة الغضب على بعض العوامل الايجابية الأخرى فمثلا عند تمالك نفسك ستظهر بمظهر
الإداري
أو الرجل الحكيم وبالتالي هذا سيحسن من صورتك ويدل على مدى عقلانيتك وحسن تصرفك
- تجنب المواجهات أثناء غضبك وحاول تغيير مجرى الأحداث (الحديث) أو ترك المكان عند اشتعال شرارة الغضب فيه بالاعتذار بطريقة دبلوماسية والعودة حال هدوء النفس.
- تذكر دوما الأدعية التي تستعيذ بها من الشيطان وأذكار الصباح والمساء.
وحيث يطول الحديث في هذا العنصر (الغضب) فإنني سوف أتطرق إليها لاحقا في مقال أخر هو إدارة الغضب.

2 – العنصر الثاني التسرع (التعجل) :
يقول عليه الصلاة والسلام ( إنما اهلك الناس العجلة ولو أن الناس ثبتوا لم يهلك أحد) انظر إلى هذا السر العظيم الذي يدل على عدم التعجل في الأمور والتسرع في القرارات والثبات على المداومة في العمل حيث أننا نجد العديد من العاملين بنية الوصول إلى الكراسي العليا يتسرعون في طريقة نظرتهم للأمور وحكمهم على مجريات الأحداث كذلك يفعل بعض أصحاب العمل ومدراء الشركات ويرغب كل في الوصول إلى هدفه بأقصى سرعة دون التريث ودراسة الأمر مع المختصين أو حتى أنفسهم فماذا تكون النتيجة غير الكارثة والابتعاد عن تحقيق الهدف والوصول إلى الفشل .
اعلم أن لكل شيء وقته فلا تتعجل الوقت كذلك لا تسوف بحجة عدم التسرع أو التعجل فهناك فرق بين الاثنان

3 – العنصر الثالث أصدقاء العمل(زملاء العمل )
يلاحظ أن العديد من العاملين لا يفرقون كثيرا بين فريق العمل وزملاء العمل ويختلط عليهم الحابل بالنابل حيث لأجل أن يقال عنهم أنهم عضو جيد فعال في فريق العمل يتمادون في مد جسور الصداقة الحميمة بين بعضهم لدرجة تصل إلى العلاقات الخاصة وكشف الأسرار وتداول الكلام والتعمق في الأمور الشخصية والمجاملات وهذا بدوره عزيزي – عزيزتي سوف يؤثر عليكم في المستقبل لهذا انصح بتجنب الصداقة الحميمة في العمل ولتكون عضو فعال في فريق العمل ليس بالضروري أن تكون هناك صداقات حميمة بقدر انه من الضروري أن تكون متعاون متكاتف في العمل تؤدى دورك وتساعد غيرك ولكن في حدود المعقول دون التفريط في هضم حقوق العمل نتيجة العلاقة مع زميل فلا صداقة في العمل ولا تتخيل أن صديق العمل يمكن أن يفيدك كثيرا بل ربما يمكن أن يضرك أكثر فلا عاطفة في العمل وإنما المنطق والعقل كما أن لا مكان في الأرض لأي مدينة فاضلة كذلك هي الزمالة أو الصداقة في العمل فكر دائما بعقلك في العمل لا عواطفك أو مشاعرك.

4 – العنصر الرابع القيل والقال وتداول الكلام :
يقول عليه الصلاة والسلام محذرا (القيل والقال ) (وكثرة السؤال) (وإضاعة المال) ويعتبر عنصر نقل الكلام والتدخل في شئون الآخرين والتداول في سيرتهم الذاتية ونقل وتوصيل الأخبار من الأمور الشائعة في بيئة العمل على وجه التحديد والحياة بشكل عام ويرى الكثيرون إن مثل هذه الأمور قد تقرب من المدير وغيره للوصول إلى الكرسي بينما هي قد تفعل ذلك في نطاق محدود جدا ولكن على المدى البعيد فهي لاتصل بك إلا إلى الهاوية واحتقار الآخرين لك والحذر منك خاصة من تقوم بإيصال الأخبار لهم إذ انه كما سوف تقوم بإيصال الأخبار لهم سوف تقوم بإيصال الأخبار عنهم فتجنب النميمة والغيبة والكذب واعلم أن عنصر القيل والقال وتداول الكلام لهو عنصر قد يؤدى بك بطريقة غير مباشرة إلى الهم والغم والاكتئاب والقلق .

5 – العنصر الخامس الكسل والضجر :
نجد العديد من العاملين يكثرون من الشكاوى والملل وحالات المزاج المتنوعة وأنا اليوم مزاجي مش تمام وخلافه من عبارات لا تسمن ولا تغنى من جوع ولا دخل العمل بها ربما تكون بسبب أمور شخصية أو عائلية ....الخ فنجد عامل الضجر عدو النجاح ينفرد بالنفس .
كذلك يتقاعس ويتكاسل العديد من العاملين عن أداء واجباتهم بحكم وجود زميل يمكن إسناد العمل إليه أو بحكم أن رئيس العمل غير موجود أو لا يراه أو بحكم انشغالهم بأمور أخرى أو عدم رغبتهم في العمل .
ويمنع الكسل الإنسان عن البدء في العمل والضجر عن الاستمرار في العمل يقول عليه الصلاة والسلام (من كسل لم يؤدى حقا ومن ضجر لم يصبر على حق) فليس المطلوب أن لا تضجر من عمل بل المطلوب أن لا تعمل بضجر يقول الإمام على رضي الله عنه ( خير الأعمال ما أكرهت عليها نفسك)ويقول عليه الصلاة والسلام (علامة الصبر في ثلاث أولها أن لا يكسل والثانية أن لا يضجر والثالثة أن لا يشكو ربه عز وجل) لأنه إذا كسل فقد ضيع الحق وإذا ضجر لم يؤدى الشكر وإذا شكى ربه فقد عصاه.
ويقول الإمام على رضي الله عنه (الكسل مفتاح البؤس به تولدت الفاقة ونتجت الهلكة ) ويقول الحكماء ( ليس لثلاث حيلة : فقر يخالطه كسل – وخصومة يخامرها حسد – ومرض يمازجه هرم) ويقول هيجو (الكسل أم ابنها الجوع وابنتها السرقة ) كذلك قال شكسبير ( المتعب ينام على وسادة من الحجر أما الكسلان فلن يجد الراحة فوق وسادة من الريش) وللتعرف على علامات الكسلان فهن ثلاث ( يتوانى حتى يفرط – يفرط حتى يضيع – يضيع حتى يأثم ) واعلم أن الأشياء لما ازدوجت ازدوج الكسل والعجز فنتج عنهما الفقر. فلا تكسل ولا تضجر فليس هناك في العمل أنا مزاجي سيء أو اليوم زهقان أو أنا مش قادر اعمل اليوم أنا طفشان....الخ

6 – العنصر السادس الطموح الجارف (الزائد) :
خلق الله الكون وفقا لمقايس وأسس ونظم ثابتة فلو تم اليوم محاولة الزيادة في معطيات هذه المقاييس والأسس والنظم حصل خلل في هذا الكون أو نتائج مدمرة مثلما هو الحاصل في طبقة الأوزن مثلما هو حاصل في تلوث الكون وانتشار أوبئة وآفات لم نسمع عنها من قبل كذلك هو الحال مع الإنسان الذي يفوق طموحه قدراته العقلية والنفسية ويكون زائد عن ذلك بنسبة كبيرة فعلى قدر ما هو الطموح أمر مرغوب فيه على قدر ما هو عنصر قاتل خطر على حياة الفرد إن زاد عن حده المحمود فالاتزان في تحقيق المراد هو دائما أفضل الأمور فالطموح المبالغ فيه قد يدفع الإنسان إلى ارتكاب العديد من الحماقات للوصول إلى غاية ربما قد لا تكون في الأساس موجودة وان وجدت ربما بسبب الطموح الجارف تتعب النفس وتؤدى بها إلى مالا تحمد عقباه.

7 – العنصر السابع (الشخصية) :
لماذا كان هذا العنصر هو العنصر الأخير الذي أتحدث عنه باختصار هذا العنصر هو العنصر الرئيسي الذي من خلاله يمكن التحكم في جميع العناصر السابقة فشخصية المرء في العمل أو في الحياة هي العنصر الرئيسي للوصول إلى أي شيء فكلما تم السمو بشخصيتك واتصافها بالايجابية والاتزان في العمل والمعاملات والمثالية على قدر ما كانت النتائج ايجابية والعكس فعلى قدر ما كانت شخصيتك انهزامية ضعيفة تتبع هوى النفس والآخرين فعلى قدر ما كانت النتائج سلبية وتصبح الشخصية قاتلة لصحابها من خلال تصرفاته السلبية .
فكن دائما من الأشخاص المعروفين بالشخصية القيادية الايجابية وقم بين فترة وأخرى بتثقيف وتطوير شخصيتك

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 12 إكتوبر أسباب هلاك الامم

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 1:09 pm



أما بعد:

ومواصلة لما ذكر في الجمعة الماضية. من أن كثرة الخبث مما يهلك الأمم ويزيل الدول ويشقي المجتمعات.إليك أخي المسلم عدداً من هذه الأسباب جمعتها لك هذا الأسبوع.

تبييناً لها ،وتحذيراً من إتيان أسبابها ،ومحاولة لتركها والتوبة منها لو كنا واقعين فيها.

أيها الأحبة في الله:

وعندما نقول بأن هذه أسباب يُهلكَ اللهُ بها الأمم ،ويخرب بها الدول ،فإنا لا نأتي بهذه الأشياء من رؤوسنا ،أبداً.

إنما هو تتبع لنصوص الكتاب والسنة وذكر ما فيهما هذه الأمور تحذيراً للناس ،فمن أخذ بها فهو الناجي ،ومن خالف هذه النصوص فلا يلومنّ إلا نفسه.

وإليكم أيها الأحبة بقية الأسباب كما ذكرنا لكم في الجمعة الماضية ،بأن أسباب هلاك الأمم وخراب الدول وشقاء المجتمعات كثيرة ،وأن الله عز وجل لا يحابي ولا يجامل أحداً ،فأية أمة أتت وفعلت كل هذه الأسباب أو بعضها ،كان ذلك سبباً في هلاكها بأمر الله عز وجل.

وقد تكلمنا في الجمعة الماضية عن سبب واحد من أسباب دمار الدول وهو كثرة الخبث.

نواصل معكم ذكر بقية الأسباب:

روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن عمرو بن عوف الأنصاري رضي الله تعالى عنه ،أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة عامر بن الجراح إلى البحرين يأتي بجزيتها فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الفجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،انصرف ،فتعرضوا له فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم ثم قال: ((أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء من البحرين ،فقالوا أجل يا رسول الله ،قال: فابشروا وأمّلوا ما يسركم ،فو الله ما الفقر أخشى عليكم، ولكن أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم ،فتنافسوها كما تنافسوها، وتهلككم كما أهلكتهم)).

إنه التنافس في الدنيا ،والرغبة فيها ،والمغالبة عليها ،وحب الانفراد بها من التكاثر والتفاخر ،إن التنافس في الدنيا ،سبب في هلاك الأمم ،هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم ،ما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى. ((ولكن أخشى عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما بسطت على من كان قبلكم ،فتنافسوها كما تنافسوها ،وتهلككم كما أهلكتهم)).

وروى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما ،عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إذا فتحت عليكم فارس والروم أي قوم أنتم؟قال عبد الرحمن بن عوف: نقول كما أمرنا الله ،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أو غير ذلك تتنافسون ثم تتحاسدون ثم تتدابرون ثم تتباغضون)).

فانظر أخي المسلم ،إلى ماذا يصل التنافس في الدنيا بالإنسان ،نعم يصل به إلى التحاسد ثم التدابر ثم التباغض ،وهذا قمة الدرك الأسفل من السقوط الخلقي ،فيقضي على كرامة الإنسان ،ويحلق دينه حلقاً ،كما ورد في الحديث ،لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين قال الله تعالى: ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا في الأرض ولكن ينزل بقدر ما يشاء إنه بعباده خبير بصير وقال سبحانه: كلا إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى.

وهناك صنف من الناس لهم نفوس طيبة صالحة ،ينتفعون بالمال والغنى ،ويكون لهم أعظم بُلغة وأكبر معين على الدين ،وفي هذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمرو بن العاص الذي رواه الإمام أحمد بسند صحيح: ((نعم المال الصالح للرجل الصالح)).

وهناك صنف آخر من الناس ،همهم هو الدنيا ،حتى صاروا عبدة الدنيا والدرهم ،والبطون والفروج والملذات وهوى النفس ،وفي هؤلاء قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم ،تعس عبد القطيفة ،تعس عبد الخميلة ،تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش)).

فاتقوا الله أيها المسلمون في ديناكم ،لا يُوصلكم حب المال والجاه إلى حد التنافس غير المشروع ،فإن في ذلك سبب للهلاك ،ولقد هلكت أمم وسقطت دول ،وخربت مجتمعات بسبب التنافس على الدنيا.

ومن أسباب الهلاك العظيمة التي تخرب الديار وتهلك الأمم وتفسد المجتمعات وتقضي على الكرامة وترفع العفة وتخلط الأنساب وتهضم الحقوق وترفع العفة وتخلط الأنساب وتهضم الحقوق وتجلب الفوضى وتنشر الظلم وتخرم النظام في العالم ظهور الربا وانتشار الزنا.

عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه ،عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((ما ظهر في قوم الربا والزنا إلا أحلوا بأنفسهم عقاب الله عز وجل)) [رواه الإمام أحمد بسند صحيح].

الربا مهلك المجتمعات ومورث الأحقاد والعداوات، الربا الذي لم تأتِ جريمة هدد الله فيها بمثل قوله:فأذنوا بحرب من الله ورسوله. أصبح الآن في بلاد المسلمين من الأمور العادية والعادية جداً. بل أصبحت أنظمتها مدعومة ،والجهر بها معلن ،وتعاطيه لا يوجب تعزيراً ولا توبيخا.

الربا الذي ضرب بأطنابه في أراضي المسلمين أكثر مما ضرب تحكيم كتاب الله عز وجل بين الناس أطنابه.

في الحقيقة لا ندري ماذا نقول عن الربا ،ومن أصلاً سيقتنع بكلامك وأنت تتكلم ،أو يسمع لك ،وبيوت الربا أبوابها مفتوحة ،وخدماتها ميسرة ،وإغراءاتها تأخذ بقلوب جميع الناس إلا من رحم الله عز وجل.

أيها الناس: الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ((ما ظهر في قوم الربا والزنا إلا أحلوا بأنفسهم عقاب الله عز وجل)) وقبل هذا قال الله تعالى في كتابه وأخبر عن حال المرابين ،وعلى أي هيئة يقومون فقال عز من قائل: الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم.

وقال جل علاه: يا أيها الذين آمنوا تقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله.

فأذنوا بحرب من الله ورسوله - من يستطيع أن يحارب الله عز وجل ،من الذي بإمكانه محاربة الله، إنها والله لداهية عظمى ،وطامة كبرى ،وخزي وذل وهوان وخسارة دائمة وشقاء مستمر، إنها محاربة الله ورسوله ،فما أعظمها من رزية، نعوذ بالله من موجبات سخطه وأليم عقابه، أما عن الزنا فلا تسأل عن انتشاره وكثرته:

الزنا. ذلك الخلق البشع ،والجريمة النكراء ،والأمر الفتاك الهدام ،الذي بسببه تخرب الديار وتشقى المجتمعات ،ويكثر انتشار المرضى بينهم.

تأملوا رحمكم الله في انتشار الزنا في ديار المسلمين ،شرقيها وغربيها ،أليس الحال منذر بالهلاك والدمار ،نسأل الله السلامة والعافية، من كان يتصور أن يأتي يوم على بعض البلاد الإسلامية ،أن يُفتح فيها بيوت الزنا ،كما تفتح المطاعم.

بل من يستطيع أن يتخيل أن أنظمة بعض الدول الإسلامية تحمي الزنا ،وتجعل له مواد مقننة ،فإذا بلغت الفتاة الثامنة عشرة من عمرها وزنت ،فلا عقوبة عليها ولا على من زنا بها ،ولا أحد من أهلها له الحق في المطالبة حتى ولا أبوها ،ومحاكمهم تحكم وتعمل بهذه القوانين.

فهل هناك ظهور وإعلان ،بل ورفع لأمر الزنا أكثر من هذا ،يصل ببعض الديار الإسلامية قلة الحياء والديوثية في ولاتها ومخالفة شرع الله عز وجل علناً ،إلى مساندة ودعم الزنا من خلال أنظمة البلاد ،الزنا الذي ،حتى بعض البهائم تستقبحه وتستنكره.

فلنتق الله أيها المسلمون: فإن لم تكن العودة إلى شرع الله عز وجل ،وتحكيمه ،ويكون الرجوع على مستوى الأمة بأكملها ،وإلا فما يحصل الآن في ديار وأراضي المسلمين أمور ،تُنذر بالهلاك والدمار والخراب على الجميع.

فنسأل الله عز وجل أن يرحمنا برحمته ،وأن يُعجل لهذه الأمة فرجها.إنه ولي ذلك والقادر عليه.

سبب آخر من أسباب هلاك الأمم ،وهو ما جاء في حديث جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما.أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((اتقوا الظلم ،فإن الظلم ظلمات يوم القيامة ،واتقوا الشح ،فإن الشح أهلك من كان قبلكم ،حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم)) رواه مسلم.

هل تعلمون أن الشح بالمال والبخل به من أسباب خراب الديار؟لماذا؟ وما السبب في ذلك؟لأن الشح بالمال ،يورث الاستبداد به ،ثم كنـزة ثم منع حقوق الله تعالى.من الصدقات والزكوات ثم منع حقوق عباد الله ،فإن ذلك من أسباب خراب الشعوب وهلاكها ،ألا يوجد بيننا من منع إخراج زكاة ماله ،بسبب الشح ،ألا يوجد في مجتمعنا من يأكل حقوق غيره بسبب الشح ،كم سمعنا وكم نسمع أن بعض أصحاب الأعمال يظلمون موظفيهم ويبخسونهم حقوقهم ،ويؤخرون رواتبهم بسبب الشح ،ألا يوجد من يأكل حتى أموال بعض اليتامى ،إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً إنما يأكلون في بطونهم ناراً وسيصلون سعيراً.

إن الشح بالمال أيها الأخوة ،لابد أن يسبب الظلم ،إما ظلم النفس وإما ظلم الغير ،ولهذا ربط الرسول صلى الله عليه وسلم بينهما في هذا الحديث فذكر الظلم في أوله والشح في آخره.

فاتقوا الله أيها المسلمون ،اتق الله يا عبد الله يا من لا تدفع زكاة مالك ،يا من تأكل حقوق غيرك ،يا من تشح بمالك حتى على أولادك لا تكن سبباً في إهلاك نفسك فإن الشح أهلك من كان قبلكم حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم.

بارك الله لي ولكم. .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 17 إكتوبر كل أمتى يدخلون الجنة إلا من أبى

مُساهمة  bushra mubark في الإثنين أكتوبر 18, 2010 12:59 am


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -قال: كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل ومن يأبى يا رسول الله؟! قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى، اشرحوا لنا هذا الحديث وما معناه؟ جزاكم الله خيراً.


هذا الحديث حديث صحيح رواه البخاري في الصحيح، عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم -أنه قال: (كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قيل يا رسول الله، ومن يأبى؟ قال: من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى)، معناه أن أمته التي تطيعه وتتبع سبيله تدخل الجنة، ومن لم يتبعه فقد أبى، من تابع الرسول - صلى الله عليه وسلم - ووحد الله واستقام على الشريعة فأدى الصلوات وأدى الزكاة وصام رمضان وبر والديه، وكف عن محارم الله من الزنا وشرب المسكرات وغير ذلك فهذا يدخل الجنة، لأنه تابع الرسول - صلى الله عليه وسلم -أما من أبى ولم ينقد للشرع فهذا معناه قد أبى، معناه أنه امتنع من دخول الجنة بأعماله السيئة، هذا هو معنى الحديث، فالواجب على المسلم أن ينقاد لشرع الله، وأن يتبع محمداً عليه الصلاة والسلام فيما جاء به، هو رسول الله حقاً، وهو خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام، قد قال الله في حقه: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم، فاتباعه - صلى الله عليه وسلم -من أسباب المحبة، محبة الله للعبد، ومن أسباب المغفرة، ومن أسباب دخول الجنة. أما عصيانه ومخالفته فذلك من أسباب غضب الله ومن أسباب دخول النار، ومن فعل ذلك فقد أبى، من امتنع من طاعة الرسول - صلى الله عليه وسلم -فقد أبى، فالواجب على كل مسلم؛ بل على كل أهل الأرض، من الرجال والنساء والجن والإنس الواجب عليهم جميعاً أن ينقادوا لشرعه - صلى الله عليه وسلم-، وأن يتبعوه وأن يطعيوا أوامره وينتهوا عن نواهيه وهذا هو سبب دخول الجنة، قال الله جل وعلا: من يطع الله فقد أطاع الله، وقال سبحانه: قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم، وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين، ويقول سبحانه: قل يا أيها الناس إني رسول إليكم جميعاً، الذي له ملك السموات والأرض لا إله إلا هو يحي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون، وقال قبلها سبحانه وتعالى: فالذين آمنوا به – أي بمحمد عليه الصلاة والسلام – فالذين آمنوا به وعزوه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون، وقال جل وعلا في كتابه المبين: وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا، واتقوا الله إن الله شديد العقاب، والآيات في هذا المعنى كثيرة، فالواجب على كل عاقل وعلى كل مسلم، أن يوحد الله، وأن يلتزم بالإسلام، وأن يتبع الرسول - صلى الله عليه وسلم -ويطيع أوامره وينتهي عن نواهيه فهذا هو سبيل الجنة وهذا هو طريقها، ومن امتنع من هذا فقد أبى، نسأل الله السلامة.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم19 إكتوبر حديث فتنة الدنيا والنساء

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 12:10 pm

فتنه الدنيا والنساء

--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الحمن الرحيم

فتنة الدنيا والنساء

وعن أبي سعيد الخدري - رضي الله تعالى عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء رواه مسلم .



الله أكبر! في هذا الحديث يخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - عن أمر هو معروف لكن يريد أن يمهد له أن يمهد بهذا لما بعده إن الدنيا حلوة خضرة - يعني - بما فيها من متع ولذات وشهوات من مطاعم ومشارب وملابس ومناكح ومساكن ومراكب وترف وفرج أنواع وأموال " الدنيا حلوة " - يعني - مذاقها حلو، هذا تعبير عن المذاق، وهو من المذاق، منها ما هو - يعني - الذوق بحاسة الفم من المآكل والمشارب الحلوة اللذيذة، وفي ذوق عقلي - يعني - كل ما - يعني - يحبه الإنسان من ملذات الدنيا هو يجد له طعما في نفسه، لأن الذوق، في ذوق حسي وهو ما يدرك بالفم، وذوق معنوي عقلي وهو يدرك - يعني - بالعقل، كما في ذوق الإيمان ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا في الحديث ثلاثة من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان وحتى الأمور المكروهة لها ذوق مر فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ " الدنيا حلوة " هذا تعبير عن لذة الدنيا، - يعني - الدنيا لذيذة مذاقها حلو تحلو لسائر الناس زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ .

وقوله " خضرة " هذا تصوير لرونقها وبهرجها ومظهرها، مظاهر جذابة وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا زهرة مثل الآن الفتنة الكبرى وهي الحضارة العصرية، هذا الازدهار، ازدهار الحضارة، ازدهرت بلاد أوربا وأمريكا، والبلاد الغربية فيها ازدهار وأعقبهم الله الانهيار والدمار، " خضرة " ولهذا كان فيها فتنة لهم أوجبت لهم غرورا واستكبارا ونسيانا لرب العالمين، وأوجبت لكثير من المسلمين انبهارا وإعجابا وتشبها واتباعا واقتفاء لآثارهم إعجابا، الآن - دول إيش - دول الكفار، شو اسمها ؟ الحضارة والتقدم والرقي، كلمات تبجيل، وهم شعوب الانحطاط والسقوط والبهيمية هم السفلى أحط من الحيوان في أخلاقياتهم، يتمثل هذا في منهجهم في الجنس حيوانية، أشد، أخس من الحيوان، أخس من الحمر والكلاب والقردة والخنازير، كلاب، الله تعالى يقول: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ سماهم دواب، شر الدواب، وقال : أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ كالأنعام كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ وقال يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ بس المسألة فيها أكل ومتع، - يعني - يسافرون ويتناكحون ويتمتعون ويأكلون بس هذه حياتهم وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ ما قال سبحانه يأكلون بس ؛ كلا فالمؤمن والكافر كلهم يأكلون، لكن هؤلاء يأكلون كما تأكل الأنعام وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ .

المهم الدنيا حلوة خضرة جذابة، قال - صلى الله عليه وسلم - : وإن الله مستخلفكم فيها مستخلفكم يعني: يجعلكم خلائف الناس، يخلف بعضهم بعضا، كل جيل يخلف الذي قبله " خلائف " وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لا إله إلا الله ، وإن الله مستخلفكم فيها هذه الدنيا الآن بما فيها من قصور وثروات وأموال وغيرها لمن كانت ؟ كانت لجيل سابق، انتقلت إلى من بعدهم ؟ وهكذا جيل بعد جيل تنتقل فناظر كيف تعملون إذن هذا الاستخلاف للابتلاء ليظهر من يتقي الله فيها ومن يشكر الله على ما آتاه، ومن يقتر ويكفر ، وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون فالآيات في هذا المعنى كثيرة في أمر الابتلاء أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ سنة الابتلاء سنة كونية في هذا العالم، الابتلاء فَأَمَّا الإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ يظن ما أوتي أنه كرامة فَأَمَّا الإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ لا، الغنى والفقر والشدة والرخاء كل ذلك ابتلاء، نبلوكم بهذا وهذا وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ .

وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا ليس المراد اتقوها يعني اتركوا الدنيا وانفضوا أيديكم منها، هذا غير وارد لا شراعا ولا عقلا ؛ لكن احذروا من الاغترار بها، احذروا من الإيثار لها فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ لا تطمئنوا بها كما اطمئن بها الكفار إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ احذروا، اتقوا الدنيا والاغترار بها، لا تغرنكم فتغفلوا عما خلقتم له وتضيعوا أمر الله وتنسوا أنفسكم، اتقوا الدنيا: احذروها، وهذا ممكن مع أنك تسعى فيها وتكتسب الرزق وتطلب الرزق الحلال، طلب الرزق الحلال والسعي منه ما هو واجب، ومنه ما هو مستحب، ومنه ما هو مباح، ومنه ما هو حرام: طلبه بالطرق المحرمة والمكاسب المحرمة فاتقوا الدنيا اتقوا شهواتها احذروا أن تجركم شهواتها إلى ما حرم الله فتكسبوا المال الحرام وتمنعوا الواجب هذا كله من فتنة الدنيا، منع الواجب وطلب الحرام كله من فتنة الدنيا ومن إيثار الدنيا.

ثم قال واتقوا النساء سبحان الله، - يعني - كل شهوات الدنيا مجملة في قوله فاتقوا الدنيا وفتنة النساء داخلة في شهواتها كما قال الله سبحانه زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ الأرصدة، قناطير الذهب والفضة التي يتنافس فيها الناس وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ والآن حل محل الخيل والإبل السيارات والمراكب الفخمة والباهرة الفارهة كلها، اتقوا الدنيا، اتقوها يعني: احذروا الانخداع والاغترار بها.

ثم قال : واتقوا النساء هذا تخصيص بعد تعميم ؛ لأن فتنة النساء أعظم فتنة، أعظم فتن الدنيا هي فتنة النساء، هذا باعتبار العموم، باعتبار الغالب فتنة النساء أعظم فتنة، شهوة النساء وحب النساء هو - يعني - أشد ما تكون زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ صدر ما ذكر من حب الشهوات صدرها بالنساء زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ إلى آخره وهذا أمر - يعني - يدركه المتدبر للواقع، والرسول علل قال : فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء بنو إسرائيل ابتلوا وأول فتنة - يعني - أوجبت لهم الانحراف هي فتنة النساء، أول فتنتهم بالنساء، وفتنة النساء - يعني - من ناحية الرغبة الجبلية في الاستمتاع بهن عبر عنها - يعني - بالميول الجنسي، ويتعلق بظلمهن فالبشر يضلون بفتنة النساء إما بظلمهن بظلم النساء أو بالاستمتاع بهن وطلبهن بالطرق الحرام، الله خلق النساء للرجال وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وخلق آدم وخلق له زوجة خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا لكنه تعالى جعل النساء فتنة للرجال، وأهل الجاهلية كانوا - يعني - واقعين بفتنة النساء من الوجهين بظلم النساء وبالفجور بهن وبالزنا بهن هذا وهذا.

وهكذا في هذا العصر فتنة النساء في هذا العصر أشد من ذي قبل، - يعني - ما ذكره الرسول قاعدة عامة ولكنها في بعض الأعصار وفي بعض البلاد تكون الفتنة - تكون - أعتى، والآن في هذا العصر فتنة النساء أعتى من ذي قبل، وجاء في الآثار أن النساء حبائل الشيطان يصطاد بهن الرجال، وهذا معروف في التاريخ وفي كلام الحكماء وفي الآثار أن النساء حبائل - يعني - حبائل الشيطان يصطاد بهن الرجال ويوقعهم في الشباك في الحرام، وهذا هو جار، ولهذا استغل شياطين الإنس بوحي من شياطين الجن استغلوا المرأة في هذا العصر في إفساد المسلمين فأرادوا نقل حياتهم البهيمية - نفس الكفار - أرادوا نقل حياتهم البهيمية في أمر المرأة وفيما يتعلق بالجنس - أرادوا نقل هذا الوباء - إلى مجتمعات المسلمين، وفعلا بسبب ضعف المسلمين في إيمانهم وفي علمهم، وبسبب - يعني - فساد الأحوال - يعني - صار - يعني - بسبب أيضا ما جرى على أيدي الكفار من هذه الحضارة افتتن بهم المسلمون وصاروا ينقلون من عندهم مما يضرهم من هذه الدعوات: الاختلاط وعمل المرأة وتبرج المرأة.

الآن في أكثر العالم الإسلامي قد - يعني - نجح الكفار وبلغوا قدرا كبيرا ولا يزالون ما يريدون أن يبقى شيء من معالم - يعني - الطهر والكرامة في مجتمعات المسلمين، وهذه البلاد بالذات الآن هي المستهدفة بالدرجة الأولى لأنها أفضل العالم الإسلامي على الإطلاق فهي الآن مستهدفة - يعني - لتستشري في هذه البلاد فتنة المرأة، وفعلا الآن الفتنة تستشري كالنار المشتعلة في الهشيم، - يعني - فتنة النساء في هذه البلاد تتزايد الآن تزيد، فالاختلاط موجود - يعني - في ميادين وفي قطاعات معروفة: في الخطوط، في الإعلام، في الصحة، هذا خلاص - يعني - مضى عندهم مضى، وهكذا أيضا يراد أنه ما يبقى ثقب إلا وتكون المرأة مع الرجل جنبا إلى جنب هذا هو المطلب.

نسأل الله أن يرد كيد الكافرين والمنافقين والفاسقين والجاهلين، وأن يعصمنا وإياكم من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن، شوفها في كل شيء صورتها في الصحف، في المجلات، في الإعلام كلها من أجل إيثارة فتنة المرأة، الإعلام، القنوات المحلية والقنوات الأجنبية البعيدة كلها تشتغل - يعني - العنصر النسائي هذا هو الوسيلة لترويج هذا الإعلام، عنصر المرأة، ما في إعلام الآن مطهر إلا قناة المجد هي الوحيدة الآن التي - يعني - سلمها الله من وباء هذه الفتنة، كل الباقي خلاص عنصر المرأة لا بد منه، ما يمكن أن يستغني الإعلام عن عنصر المرأة ؛ لأنه إعلام غربي مجتلب بشروره وقوانينه ومساوئه وخبائثه كلها، لا إله إلا الله، نسأل الله السلامة والعافية، وصلى الله وسلم وبارك على رسوله وآله وصحبه وسلم.

شرح الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك
جامع شيخ الاسلام ابن تيمية
__________________

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 20 إكتوبر فتوى عن الاقامة للمسلم فى البلد التى ترفض إقامة شعائرة

مُساهمة  bushra mubark في الخميس أكتوبر 21, 2010 10:59 am

الفتوى أجاب عليها الشيخ عبدالعزيز بن باز عليه رحمة الله
الإقامة في بلد لا يستطيع إظهار دينه فيه
فضيلة الشيخ: ماذا يجب على المسلم الملتزم الذي يعيش في البلدان غير الإسلامية التي تفرض عليه حلق اللحية وعدم الصلاة والمجاهرة بالمعاصي؟ وهل تركه لأهله وماله يعتبر هجرة؟



الواجب على المسلم أن يحذر الإقامة في بلد يدعوه إلى ما حرم الله، أو يلزمه بذلك من ترك الصلاة، أو حلق اللحى، أو إتيان الفواحش مثل الزنا والخمور، فيجب عليه ترك هذه البلاد والهجرة منها؛ لأنها بلاد سوء فلا يجوز الإقامة فيها أبداً، بل يجب أن يهاجر منها، وإن خالف وعصى والديه؛ لأن طاعة الله مقدمة، وطاعة الوالدين إنما تكون في المعروف؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام: ((إنما الطاعة في المعروف ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق)) فكل بلد لا يستطيع إظهار دينه فيه، أو يجبر على المعاصي فيه يجب أن يهاجر منه.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جوامع الكلم عند الرسول صلى الله عليه وسلم

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 1:18 am

pm

--------------------------------------------------------------------------------


صور من الإيجاز في كتاب فيض القدير للمناوى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
الإيجاز من أهم ما يميز البيان النبوي ، ولم يضاهى أحد النبي صلى الله عليه وسلم في هذا ،ولذاسهل على العلماء حفظ حديثه حتى وجدنا عالما مثل السيوطى يحفظ مائتي ألف حديث ، ولم يعرف
أن إنسانا على وجه الأرض حفظ الناس كلامه كله وتناقلوه ودونوه وقاموا بشرحه غيره صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن ليتم لولا أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أوتى جوامع الكلم وملك زمام اللغة
ومن أهم ما امتاز به كلامه صلى الله عليه وسلم أن كلامه يزيد معناه على لفظه فكلما أعدت النظر فيه وجدته يعطيك من المعاني الجديد ومن الفائدة الكثير
" والإيجاز كما هو معلوم ضربان : إيجاز قصر وهو ما ليس فيه حذف ، ويزيد معناه على لفظه
وإيجاز حذف : ويكون بحذف جزء من جملة ، أو جملة ، أو أكثر من جملة "
ولو تتبعنا هذين النوعين من خلال صفحات الكتاب لوجدناهما قد ظهرا واضحين من خلال تلك الصفحات
فمن النوع الأول : قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في بيان قاعدة الحساب على الأعمال ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه )
قال المناوى ،" وهذا الحديث أصل في الإخلاص ومن جوامع الكلم التي لا يخرج عنها عمل أصلا ،
ولهذا تواتر النقل عن الأعلام بعموم نفعه ، وعظم موقعه "
حديث نبوي شريف بين فيه النبي صلى الله عليه وسلم ميزان كل عمل في عبارة موجزة ، ودون حذف ، فلو نظرنا إلى الحديث لوجدناه أنه أدى معان كثير بعبارة وجيزة دون حذف لأي جزء منأجزاء الكلام وهذا ما يسمى بإيجاز القصر
ومن هذا النوع من الإيجاز قول النبي صلى الله عليه وسلم في التأكيد على أمانة الحديث
( إذ حدث الرجل بحديث ثم التفت فهي أمانة ) قال المناوى عقب شرح الحديث مبينا ما يحمله هذا اللفظ من المعاني " قالوا : وهذا من جوامع الكلم لما فى هذا الفظ الوجيز من الحمل على آداب حسن المعاشرة وحسن الصحبة وكتم السر وحفظ الود والتحذير من النميمة بين الإخوان المؤدية للشنآن ما لا يخفى "
ومنه قوله صلى الله عليه وسلم يحث على السلوك القويم في الحياة والتخلق بمكارم الأخلاق
( أستقم ، وليحسن خلقك للناس ) قال المناوى " وهذا الحديث من جوامع الكلم وأصول الإسلام "
حديث جمع فيه النبي من مكارم الأخلاق مالا يستطيع عاد عدها ، ولا كاتب جمعها ، حديث عالج
أفات النفس مع النفس ، وآفات النفس مع الناس في عبارة موجزة دون حذف
ومنه قوله صلى الله عليه وسلم ( إن الدين يسر، ولن يشاد الدين أحدا إلا غلبه ، فسددوا ،وقاربوا ، وابشروا ، واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة )
قال المناوى " جمع هذا الحديث من جوامع الكلم "
وهذا الحديث لو دققنا النظر فيه لوجدناه فى عبارة قليلة أوضح كثير من طبائع هذا الدين الحنيف
وأوضح مدى يسره ، ثم بين ما يقتضى على حملته أن يتخلقوا بخلقه الكريم ، ثم أرشدهم وبين لهم
ما يجب أن يبتعدوا عنه من التشدد والتنفير وأعطاهم ما يعينهم على كل ذلك 0
ومنه قوله صلى الله عليه وسلم ( البر حسن الخلق ، والإثم ما حاك فى نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس )
قال المناوى ”وذا من جوامع الكلم ، لأن البر كلمة جامعة لكل خير ، والإثم كلمة جامعة لكل شر "
ففي هذا الحديث الكريم يبين لنا الرسول الكريم حقيقة البر والإثم فى السلوك والنفس الإنسانية بعبارة موجزة
ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم ( تنكح المرآة لأربع : لمالها ، ولحسبها ، ولجمالها ، ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك )
قال المناوى "وعد جمع هذا الحديث من جوامع الكلم "

ففي هذا الحديث الموجز في اللفظ الكثير في المعنى جمع النبي صلى الله عليه وسلم سر العلاقة بين
الرجل والمرآة عبر التاريخ كله ، والتي لا تعدو أن تتراوح بين المنفعة الدنيوية من مال وشرف
ومتعة ، وبين المنفعة الدينية القائمة على التماسك بالعقيدة الخالدة ، وبالنظر في الحديث نرى النبي
صلى الله عليه وسلم يحدد الأسباب التي من أجلها يختار الرجل زوجته ، ثم يوجه الأمة التوجيه
القويم ويوضح لهم أنجح الطرق في الاختيار كل ذلك في عبارة موجزة بليغة
ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم ( حفت الجنة بالمكارة ، وحفت النار بالشهوات )
ففي هذا الحديث الشريف يوضح لنا النبي الكريم صعوبة الطريق إلى الجنة لما فيه من معاناة ،
وشدائد ، وفى هذا توجيه بليغ إلى كل مريد للجنة أن يأخذ حذره وأن يكون على أكمل الاستعداد
والحرص ، ثم يبين لنا سهولة طريق النار لما فيه من أهواء ولذائد ، لذا يقول ابن حجر "وهذا من
جوامع كلم المصطفى صلى الله عليه وسلم وبديع بلاغة في ذم الشهوات وإن مالت إليها النفوس ،والحس على الطاعات وإن كرهتها وشقت عليها "
ومن إيجاز القصر قول النبي صلى الله عليه وسلم ( سل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة )
فهذا الحديث يبين فيه الرسول الكريم قاعدة الخير والسعادة في الحياة العاجلة والآجلة
قال الحكيم "هذا من جوامع الكلم إذ ليس شيء مما يعمل للآخرة يتقبل إلا باليقين ، وليس شيء من أمر الدنيا يهنأ به صاحبه إلا مع الأمن والصحة وفراغ القلب ، فجمع أمر الآخرة كله في كلمة ،
وأمر الدنيا كله في كلمة ، ومن ثم قيل
لو أنني أعطيت سؤلي لما سألت إلا العفو والعافية
فكم فتى قد بات في النعمة فسل منها الليلة الثانية "
ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم محذرا من كثرة السؤال والاختلاف ( ذروني ما تركتكم ، فإنما
هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه ) قال النووي "هذا الحديث من جوامع الكلم وقواعد الإسلام ، ويدخل
فيه كثير من الأحكام ، كالصلاة لمن عجز عن ركن أو شرط فيأتي بمقدوره ، وكذا الوضوء ، وستر العورة ، وحفظ بعض الفاتحة ، وإخراج بعض زكاة الفطر لمن لم يقدر على الكل ، والإمساك في رمضان لمفطر بعذر قدر في أثناء النهار إلى غير ذلك "
ومن هذا النوع من الإيجاز قوله صلى الله عليه وسلم في التنبيه على يقظة المؤمن وفطانته
( لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ) قال المناوى " وذا من جوامع كلمه التى لم يسبق إليها ، أراد به
تنبيه المؤمن على عدم عوده لمحل حصول مضرة سبقت له فيه ، وكما أن هذا مطلوب فى أمر الدنيا فكذا في أمور الآخرة "
ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم يحث على مراعاة أحوال الناس، وبث الهدوء والسكينة في نفوسهم ( يسروا ولا تعسروا ، وبشروا ولا تنفروا ) " وهذا الحديث كما قال الكرمانى وغيره من
جوامع الكلم لاشتماله على الدنيا والآخرة لأن الدنيا دار العمل ، والآخرة دار الجزاء ، فأمر المصطفى صلى الله عليه وسلم فيما يتعلق بالدنيا بالتسهيل ، وفيما يتعلق بالآخرة بالوعد الجميل ، والإخبار بالسرور ، تحقيقا لكونه رحمة للعالمين في الدارين "
ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم يوجه المؤمن إلى الالتزام بالدين ، واغتنام التوبة عندالوقوع بالمعصية ، وضرورة التمثل بالسلوك الراقي فى الحياة ( اتق الله حيثما كنت ، واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن ) فقد قال بعضهم " وهو جامع لجميع أحكام الشريعة إذ لا
يخرج عنه شيء ، وقال آخر : فصل فيه تفصيلا بديعا ، فإنه اشتمل على ثلاثة أحكام ، كل منها جامع في بابه ، ومترتب على ما قبله "

ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم ( الخراج بالضمان ) ففي هذا الحديث يحدد النبي قاعدة من قواعد التعامل الإقتصادى بين الناس ، لذا يقول المناوى عقب هذا الحديث " أي الغلة بإزاء الضمان ،أي مستحقة بسببه ، فمن كان ضمان المبيع عليه كان خراجه له ، وكما أن المبيع لو تلف أو نقص فى
يد المشترى فهو في عهدته وقد تلف على ملكه ، ليس على بائعه شيء ، فكذا لو زاد وحصل منه على
غلة له لا للبائع إذا فسخ بنحو عيب ، فالغنم لمن عليه الغرم 000وهذا من فصيح الكلام ووجيزالبلاغة وظريف البراعة "
ومن ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم يوضح سلوك المؤمن في هذه الحياة ، ويبين أنه سلوك
يقوم على الوسطية والاعتدال في كل أمور الحياة ، كل ذلك في عبارة موجزة حوت في مكنونها معان كثيرة { كلوا واشربوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة }
قال المناوى " وهذا الخبر جامع لفضائل تدبير المرء نفسه ، فالإسراف يضر بالجسد والمعيشة ،
والخيلاء تضر بالنفس حيث تكسبها العجب ، وبالدنيا حيث تكسب المقت من الناس ، وبالآخرة حيث تكسب الإثم "
ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم في دعائه الجامع المانع الذي يتضرع به إلى ربه { اللهم أصلح لى ديني الذي هو عصمة أمري ، وأصلح لي دنياى التي فيها معاشي ، وأصلح لي آخرتى التي فيها معادى } هذا الحديث الذي جمع فيه النبي خير الدنيا والآخرة وصلاحهما في عبارات وجيزة رقراقة
وفى هذا يقول الحريري " جمع في هذه الثلاثة صلاح الدين والدنيا والمعاد ، وهى أصول مكارم الأخلاق التي بعث لإتمامها ، فاستقى في هذا اللفظ الوجيز صلاح هذه الجوامع الثلاث التي حلت في الأولين بدايتها وتمت عنده غايتها "
ومن حذف الإ يجاز قول النبي صلى الله عليه وسلم ، حيث يعرف المسلم والمهاجر من خلال السلوك،لأن الإيمان ممارسة وواقع وليس مجرد لافتة وشعار { المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه } ففي هذا الحديث جمع النبي صلى الله عليه وسلم في عبارات
موجزة ما يحتاج إلى كثير من الكلام حتى يوفى فيه مثل هذا المعنى ، ولذ يقول المناوى بعد هذا الحديث " فاشتملت هاتان الجملتان على جوامع من المعاني والأحكام "
النوع الثاني من الإيجاز (إيجاز الحذف )

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مواصله جوامع الكلم للرسول محمد صلى الله عليه وسلم درس الثلاثاء 26 إكتوبر

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 8:50 am

شتملت هاتان الجملتان على جوامع من المعاني والأحكام "
النوع الثاني من الإيجاز (إيجاز الحذف )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ذكر المناوى في كتابه معظم أنواع الحذف
النوع الأول : حذف حرف
قد يكون المحذوف همزة استفهام وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( أتاني جبريل فقال :إن ربى وربك يقول لك : تدرى كيف رفعت ذكرك ؟ قلت : الله أعلم قال : لا أذكر إلا ذكرت معي )
قال المناوى" ( تدرى ) مستفهم عنه ، حذفت همزته تخفيفا لكثرة وقوعها فى الاستفهام ،أى أتدرى "
وقد يكون المحذوف حرف النداء ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم (عباد الله لتسون
صفوفكم ) ، قال المناوى"(عباد الله ) بحذف حرف النداء ، أي يا عباد الله الذين يصلون "
النوع الثاني : حذف كلمة
فقد يكون المحذوف هو المبتدأ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( رجل حلف على
سلعته ) قال المناوى"( رجل ) خبر مبتدأ محذوف "
وقد يكون المحذوف مضاف ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم( أول جيش من أمتي
يركبون البحر قد أجبوا) قال المناوى"ومعنى ركبوه أي الاستعلاء علي ظهره كما تركب الدابة ، وهو مجاز إذ الركوب إنما هو على السفن حقيقة فيه ، فحذف ذلك اتساعا لدلالة الحال عليه "
ومن حذف المضاف قول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا سبق إلا في خف أو حافر أو نصل )
قال المناوى"والخف للإبل ، والحافر للخيل ، فكنى ببعض أعضائها عنها ، وهذا على حذف أ أي ذوخف وذو حافر ....."

وقد يكون المحذوف هو المضاف إليه ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم( ثلاث لا يحل لأحد أن يفعلهن :لا يؤم رجل قوما فيخص نفسه بالدعاء دونهم ، فإن فعل فقد خانهم ، ولا ينظر فى قعر بيت قبل أن يستأذن ، فإن فعل فقد دخل ، ولا يصلى وهو حقن حتى يتخفف ) قال المناوى "
( ثلاث ) : أصله ثلاث خصال بالإضافة ، حذف المضاف إليه ، ولهذا جاز الابتداء بالنكرة "

وقد يكون المحذوف الموصوف ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم( اثنان فما فوقهما جماعة ) قال المناوى" (اثنان ) صفة لموصوف محذوف ، ويجوز أن يخصص بالعطف ، فإن الفاء في قوله (فما فوقهما ) للتعقيب "

وقد تحذف الصفة : وذلك في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( إن في الصلاة لشغلا ) قال المناوى "
قال القرطبى : اكتفى بذكر الموصوف عن الصفة ، فكأنه قال : شغلا كافيا أو مانعا من الكلام وغيره "

وقد يحذف التميز :وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( إن المكثرين هم المقلون يوم)
القيامة قال المناوى " (إن المكثرين ) مالا ، ( هم المقلون ) ثوابا ، وفى رواية : إن الأكثرين هم
الأقلون( يوم القيامة ) وحذف تميز المكثرين والمقلين ليعم هذا المقدر وغيره مما يناسب المقام ،
وهذا في حق من كان مكثرا ولم يتصدق "
وقد يحذف الجار والمجرور : وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( أمرت بيوم الأضحى عيدا جعله الله لهذه الأمة ) قال المناوى "قال بن رسلان : فيه حذف ، تقديره بالأضحية في يوم الأضحى إذ لا يصح الكلام إلا به ، إذ أمرت بتعلق الأمر فيه بالأضحية لا باليوم ، وفهم التقدير من إضافة يوم إليه "

وقد يكون المحذوف مفعولا به: كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( بنى الإسلام على خمس :
شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمد رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان ) قال المناوى "( وإيتاى ) أي إعطائها ، ( الزكاة ) : أهلها ، فحذف للعلم به "
وقد يحذف المستثنى منه ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( وضع الله الحرج إلا أمرأ اقترض امرأ ظلما ) قال المناوى " ( وضع الله الحرج ) عن هذه الأمة ، ففيه حذف المستثنى منه "

النوع الثالث : حذف جملة أو أكثر
قد يكون المحذوف جملة:كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ ) قال المناوى " وفى الكلام حذف تقديره : حتى يتوضأ ويصلى ، لاستحالة قبول الصلاة غير مفعولة "
وقد يكون المحذوف فعل الشرط كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( البكر بالبكر جلد مائة ونفى سنة ، والثيب بالثيب جلد مائة والرجم ) قال المناوى " ( والثيب بالثيب ) في الأصل من تزوج ودخل
من ذكر أو أنثى والمراد هنا المحصن ، يعنى : إذا زنا بكر ببكر وثيب بثيب ، فحذف ذلك اختصارا لدلالة السياق عليه

وقد يحذف جواب الشرط ، وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم (خصلتان لا يحافظ عليهما عبد مسلم إلا دخل الجنة ، ألا وهما يسير ، ومن يعمل يهما قليل ، يسبح الله في كل صلاة عشرا ،ويحمده عشرا ، فذلك خمسون و مائة باللسان ، وألف وخمسمائة في الميزان ، ويكبر أربعا وثلاثين
إذا أخذ مضجعه ، ويحمده ثلاثا وثلاثين ، ويسبح ثلاثا وثلاثين ، فتلك مائة باللسان، وألف في الميزان فأيكم يعمل في اليوم والليلة ألفين وخمسمائة سيئة )
قال المناوى " قال الطيبى : والفاء في فأيكم جواب شرط محذوف وفى الاستفهام نوع إنكار ، يعنى
إذا تقرر ما ذكرت ، فأيكم يأتي بألفين وخمسمائة سيئة حتى تكون مكفرة لها ، فما بالكم لا تأتون بها"

وقد يكون المحذوف أكثر من جملة : وذلك كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم ( إذا صلت المرأة خمسها ، وصامت شهرها ، وحفظت فرجها ، وأطاعت زوجها ، دخلت الجنة ) قال المناوى مبينا
سبب عدم ذكر الزكاة والحج مع أنهما من أركان الإسلام " فإن قلت : فما وجه اقتصاره على الصوم والصلاة ولم يذكر بقية الأركان الخمسة التي بنى عليها الإسلام ؟ قلت : لغلبة تفريط النساء بالصلاة
والصوم ، وغلبة الفساد فيهن ، ولأن الغالب أن المرآة لا مال لها تجب زكاته ، ويتحتم فيه الحج ، فأناط الحكم بالغالب وحثها على مواظبة فعل ما هو لازم لها بكل حال والحفظ والصون والحراسة "

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم الخميس 28 إكتوبر عن حقوق الجار

مُساهمة  bushra mubark في الخميس أكتوبر 28, 2010 10:42 am

عن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه } . متفق عليه ............................... ظننت أنه سيورثه أي : ترقبت أن يأتيني بجعل الجوار سبب للإرث . يدلنا الحديث على عظم حق الجوار ومراعاتهم , فعلى أي انسان اكرام جيرانه , والتودد لهم , والاحسان اليهم , ودفع الضرر عنهم , وعيادتهم عند المرض , وتهنأتهم عند الفرح , وتعزيتهم عند المصيبه , ومعاملتهم كما يحب ان يعاملوه . فكف الشر عنهم من كمال الإيمان وكرم الأخلاق .فعن أبي هريره رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال { والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن } قيل من يا رسول الله قال : { الذي لا يأمن جاره بوائقه } متفق عليه . فالاضرار بالجيران قد يقودنا الى المعاصي التي تستوجب عذاب النار . فهلا تركت الناس ووقيت نفسك ناراً وقودها الناس والحجارة

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

علامات وأسباب حس الخاتمة

مُساهمة  bushra mubark في الجمعة أكتوبر 29, 2010 10:36 am


بسم الله الرحمن الرحيم

علامات و أسباب حسن الخاتمة و سوء الخاتمة
خالد بن عبدالرحمن الشايع




الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين:
أما بعد : -
أولاً : حسن الخاتمة
حسن الخاتمة هو: أن يوفق العبد قبل موته للتقاصي عما يغضب الرب سبحانه، والتوبة من الذنوب والمعاصي، والإقبال على الطاعات وأعمال الخير، ثم يكون موته بعد ذلك على هذه الحال الحسنة، ومما يدل على هذا المعنى ما صح عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبده خيراً استعمله) قالوا: كيف يستعمله؟ قال: (يوفقه لعمل صالح قبل موته) رواه الإمام أحمد والترمذي وصححه الحاكم في المستدرك.
ولحسن الخاتمة علامات، منها ما يعرفه العبد المحتضر عند احتضاره، ومنها ما يظهر للناس.
أما العلامة التي يظهر بها للعبد حسن خاتمته فهي ما يبشر به عند موته من رضا الله تعالى واستحقاق كرامته تفضلا منه تعالى، كما قال جل وعلا: (إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون) فصلت: 30 ، وهذه البشارة تكون للمؤمنين عند احتضارهم، وفي قبورهم، وعند بعثهم من قبورهم.
ومما يدل على هذا أيضا ما رواه البخاري ومسلم في (صحيحيهما) عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه) فقلت: يا نبي الله! أكراهية الموت، فكلنا نكره الموت؟ فقال: (ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه) .
وفي معنى هذا الحديث قال الإمام أبو عبيد القاسم ابن سلام : (ليس وجهه عندي كراهة الموت وشدته، لأن هذا لا يكاد يخلو عنه أحد، ولكن المذموم من ذلك إيثار الدنيا والركون إليها، وكراهية أن يصير إلى الله والدار الآخرة)، وقال : (ومما يبين ذلك أن الله تعالى عاب قوما بحب الحياة فقال: (إن الذين لا يرجون لقاءنا ورضوا بالحياة واطمأنوا بها) يونس: 7
وقال الخطابي: (معنى محبة العبد للقاء الله إيثاره الآخرة على الدنيا، فلا يحب استمرار الإقامة فيها، بل يستعد للارتحال عنها، والكراهية بضد ذلك)
وقال الإمام النووي رحمه الله: (معنى الحديث أن المحبة والكراهية التي تعتبر شرعا هي التي تقع عند النزع في الحالة التي لا تقبل فيها التوبة، حيث ينكشف الحال للمحتضر، ويظهر له ما هو صائر إليه)
أما عن علامات حسن الخاتمة فهي كثيرة، وقد تتبعها العلماء رحمهم الله باستقراء النصوص الواردة في ذلك، ونحن نورد هنا بعضا منها، فمن ذلك:
* النطق بالشهادة عند الموت، ودليله ما رواه الحاكم وغيره أن رسول صلى الله عليه وسلم قال : (من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة)
ومنها: الموت برشح الجبين، أي : أن يكون على جبينه عرق عند الموت، لما رواه بريدة بن الحصيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (موت المؤمن بعرق الجبين) رواه أحمد والترمذي.
* ومنها: الموت ليلة الجمعة أو نهارها لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر).
* ومنها: الاستشهاد في ساحة القتال في سبيل الله، أو موته غازيا في سبيل الله، أو موته بمرض الطاعون أو بداء البطن كالاستسقاء ونحوه، أو موته غرقاً، ودليل ما تقدم ما رواه مسلم في صحيحه عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما تعدون الشهيد فيكم؟ قالوا: يا رسول الله ، من قتل في سبيل الله فهو شهيد، قال: إن شهداء أمتي إذا لقليل قالوا: فمن هم يا رسول الله ؟ قال: من قتل في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد، ومن مات في الطاعون فهو شهيد، ومن مات في البطن فهو شهيد، والغريق شهيد).
* ومنها: الموت بسبب الهدم، لما رواه البخاري ومسلم عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الشهداء خمسة: المطعون، والمبطون، والغرق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله) .
* ومن علامات حسن الخاتمة، وهو خاص بالنساء : موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها أو هي حامل به، ومن أدلة ذلك ما رواه الإمام أحمد وغيره بسند صحيح عن عبادة بن الصامت أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبر عن الشهداء، فذكر منهم: (والمرأة يقتلها ولدها جمعاء شهادة، يجرها ولدها بسرره إلى الجنة) يعني بحبل المشيمة الذي يقطع عنه.
* ومنها الموت بالحرق وذات الجنب، ومن أدلته أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عدد أصنافاً من الشهداء فذكر منهم الحريق، وصاحب ذات الجنب: وهي ورم حار يعرض في الغشاء المستبطن للأضلاع.
* ومنها: الموت بداء السل، حيث أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه شهادة.
* ومنها أيضاً : ما دل عليه ما رواه أبو داود والنسائي وغيرهما أنه صلى الله عليه وسلم قال: (من قتل دون ما له فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد) .
* ومنها: الموت رباطا في سبيل الله، لما رواه مسلم عنه صلى الله عليه وسلم قال: (رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله، وأجري عليه رزقه، وأمن الفتان) . ومن أسعد الناس بهذا الحديث رجال الأمن وحرس الحدود براً وبحراً وجواً على اختلاف مواقعهم إذا احتسبو الأجر في ذلك .
* ومن علامات حسن الخاتمة الموت على عمل صالح، لقوله صلى الله عليه وسلم: (من قال لا إله إلا الله ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة، ومن تصدق بصدقة ختم له بها دخل الجنة) رواه الإمام أحمد وغيره.
* فهذه نحو من عشرين علامة على حسن الخاتمة علمت باستقراء النصوص، وقد نبه إليها العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه القيم (أحكام الجنائز).
* واعلم أخي الكريم أن ظهور شيء من هذه العلامات أو وقوعها للميت، لا يلزم منه الجزم بأن صاحبها من أهل الجنة، ولكن يستبشر له بذلك، كما أن عدم وقوع شيء منها للميت لا يلزم منه الحكم بأنه غير صالح أو نحو ذلك. فهذا كله من الغيب.

أسباب حسن الخاتمة
* من أعظمها: أن يلزم الإنسان طاعة الله وتقواه، وراس ذلك وأساسه تحقيق التوحيد، والحذر من ارتكاب المحرمات، والمبادرة إلى التوبة مما تلطخ به المرء منها، وأعظم ذلك الشرك كبيره وصغيره.
* ومنها: أن يلح المرء في دعاء الله تعالى أن يتوفاه على الإيمان والتقوى.
* ومنها: أن يعمل الإنسان جهده وطاقته في إصلاح ظاهره وباطنه، وأن تكون نيته وقصده متوجهة لتحقيق ذلك، فقد جرت سنة الكريم سبحانه أن يوفق طالب الحق إليه، وان يثبته عليهن وأن يختم له به.


--------------------------------------------------------------------------------

8 أسباب لحسن الخاتمة

1- الاستقامة :
قال تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلاّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ}
2- حسن الظن بالله :
عن أبي هريرة رضي الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( يقول الله تعالى أن عند حسن ظن عبدي بي )) رواه البخاري ومسلم .
3- التقوى :
قال تعالى : {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا}
4- الصدق :
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ}
5- التوبة :
قال تعالى : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}
6- المداومة على الطاعات
7- ذكر الموت وقصر الأمل
8- الخوف من أسباب سوء الخاتمة :
كالإصرار على المعاصي وتسويف التوبة وحب الدنيا .

* تم إضافة 8 أسباب لحسن الخاتمة من كتاب العقد الثمين لعيد العنزي



bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 2 نوفمبر من حسن إسلام المرء تركه ما لايعنيه

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 10:53 am

الأحاديث الأربعون النووية

الحديث الثاني عشر

عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : "من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه". (حديث حسن رواه الترمذي وغيره هكذا)

شرح وفوائد الحديث

قوله صلى الله عليه وسلم : (( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )) أي ما لا يهمه من أمر الدين والدنيا من الأفعال والأقوال . وقال صلى الله عليه وسلم لأبي ذر حين سأله عن صحف إبراهيم قال Sad( كانت أمثالاً كلها ، كان فيها : أيها السلطان المغرور إني لم أبعثك لتجمع الأموال بعضها على بعض ولكن بعثتك لترد عن دعوة المظلوم فإني لا أردها ، ولوكانت من كافر. وكان فيها : على العاقل ما لم يكن مغلوباً على عقله أن يكون له أربع ساعات : ساعة يناجي فيها ربه ،وساعة يتفكر في صنع الله تعالى ، وساعة يحدث فيها نفسه ، وساعة يخلو بذي الجلال والإكرام ، وإن تلك الساعة عون له علىتلك الساعات، .و كان فيها : على العاقل ما لم يكن مغلوباً على عقله ، أن لا يكون ساعياً إلا في ثلاث : تزود لمعاد، ومؤنة لمعاش ،ولذة في غير محرم .وكان فيها : على العاقل ما لم يكن مغلوباً على عقله أن يكون بصيراً لزمانه ، مقبلاً على شأنه . حافظاً للسانه، ومن حسب الكلام من عمله يوشك أن يقل الكلام إلا فيما يعنيه )) .

قلت : بأبي وأمي فما كان في صحف موسى ؟ قال : (( كانت عبراً كلها ، كان فيها : عجباً لمن أيقن بالنار كيف يضحك ، وعجباً لمن أيقن بالموت كيف يفرح ، وعجباً لمن رآى الدنيا وتقلبها بأهلها وهو يطمئن إليها ،و عجباً لمن أيقن بالقدر ثم هو يغضب ، وعجباً لمن أيقن بالحساب غداً وهو لا يعمل ))؟!.

قلت : بأبي وأمي هل بقي مما كان في صحفهما شيء؟ قال : ((نعم يا أباذر { قد أفلح من تزكى * وذكر اسم ربه فصلى* بل تؤثرون الحياة الدنيا * والآخِرُة خيرَّ وأبقى * إنَّ هذا لفي الصُّحُفِ الأولى * صحف إبراهيم وموسى } [الأعلى:14-19]. إلى آخر السورة .

قلت : بأبي وأمي أوصني ،قال Sad( أوصيك بتقوى الله فإنها رأس أمرك كله )) ،قال : قلت زدني ، قال: (( عليك بتلاوة القرآن واذكر الله كثيراً فإنه يذكرك في السماء )) ، قلت زدني ، قال Sad( عليك بالجهاد فإنه رهبانية المؤمنين )) ، قلت زدني ، قال : (( عليك بالصمت فإنه مطردة للشياطين عنك ، وعون لك على أمر دينك )) ، قلت زدني ، قال : (( قل الحق ولو كان مراً )) ،قلت زدني ، قال Sad( لا تأخذك في الله لومة لائم ))، قلت :زدني، قال((صل رحمك وإن قطعوك ))، قلت: زدني ، قال : ((بحسب امرئ من الشر ما يجهل من نفسه ، ويتكلف ما لا يعنيه . يا أبا ذر : لا عقل كالتدبير ، ولا ورع كالكف، ولا حسن كحسن الخلق )).

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 4 نوفمبر إن الله يحب أن يرى نعمتة على عبدة

مُساهمة  bushra mubark في الخميس نوفمبر 04, 2010 10:51 am


وقد وصى الاسلام بالسائل كثيرا ألا ينهر ، فقد روي عن رسول الله - صلى الله عليه واله - : " ردوا السائل ببذل يسير ، أو رد جميل ، فانه يأتيكم من ليس من الانس و لا من الجن ينظر كيف صنيعكم فيما خولكم الله " (1) .

و نهى الاسلام من السؤال ، و اعتبره ذلا ، ولكنه نهى ايضا عن رد من يسأل ، جاء في حديث مأثور عن الامام الباقر - عليه السلام - انه قال : " لو يعلم السائل ما في المسألة ما سأل أحد أحد ، ولو يعلم المعطي ما في العطية ما رد أحد أحدا " (2) .

[11] الرزق طعام الجسد ، و شكره طعام الروح ، و من فقد الشكر أحس بجوع دائم ، أوليس أعظم الغنى غنى النفس ؟

اولئك الذين يستشعرون الفقر النفسي يشبهون تماما المصابون بمرض الآفكل ، تسري في عروقهم قشعريرة باردة ولو تحت عشرين دثارا .

و العطف على اليتيم ، ورد السائل بالانفاق او بالكلام الطيب مظهران للشكر ، إلا ان لشكر نعم الله مظاهر شتى أمر الاسلام بها جميعا عبر كلمة حكيمة جامعة ، فقال :

[ و أما بنعمة ربك فحدث ]

و الحديث عن النعمة يشمل ثلاثة أبعاد :


(1) المصدر .

(2) نور الثقلين / ج 5 - ص 598 .


أولا : الاعتراف به ، و بيانه أمام الملأ لكي لا يحسبه الناس فقيرا وهو مستغن بفضل الله ، فقد روي عن الامام الصادق - عليه السلام - في تفسير الآية : " فحدث بما أعطاك الله ، و فضلك ، ورزقك ، و أحسن اليك ، و هداك " (1) .

ثانيا : ان يرى أثر نعمته على حياته ، فلا يبخل على نفسه مما رزقه الله ، مما يخالف حالة الترهب الذي نهى عنه الاسلام فقد جاء في الحديث المأثور عن الامام أمير المؤمنين - عليه السلام - حين اشتكى اليه الربيع بن زياد أخاه عاصم بن زياد ، و قال : انه لبس العباءة ، و ترك الملأ ، و انه قد غم أهله و أحزن و لده بذلك ، فقال أمير المؤمنين - عليه السلام - : " علي بعاصم بن زياد " فجيء به فلما رآه عبس في وجهه و قال له " : " أما استحيت من أهلك ، اما رحمت ولدك ؟ أترى الله أحل لك الطيبات ، و هو يكره أخذك منها ! أنت أهون على الله من ذلك ، أوليس الله يقول : " و الأرض وضعهـــا للأنـام * فيها فاكهة و النخل ذات الأكمام " أوليس يقول : " مرج البحرين يلتقيان * بينهما برزخ لا يبغيان " الى قوله : " يخرج منهم اللؤلؤ و المرجان" فبالله لابتذال نعم الله بالفعل أحب اليه من ابتذالها بالمقال ، فقد قال عز وجل : " و أما بنعمة ربك فحدث " فقال عاصم : يا أمير المؤمنين ! فعلى ما اقتصرت في مطعمك على الجشوبة ، و في ملبسك على الخشونة ؟ فقال : " و يحك ! ان الله عز وجل فرض على أئمة العدل ان يقدروا أنفسهم بضعفة الناس كيلا يبيغ بالفقير فقره " فالقى عاصم بن زياد العباء و لبس الملاء (2) .

و ينبغي ان يأخذ الانسان من زينة الحياة الدنيا بقدر حاجته ، فقد روي عن رسول الله - صلى الله عليه وآله - انه قال : " ان الله جميل يحب الجمال ، و يحب ان يرى أثر نعمته على عبده " (3) .


(1) المصدر .

(2) المصدر / ص 601 .

(3) القرطبي / ج 20 - ص 102 .


ثالثا : شكر من أنعم عليه من أرباب النعم ، و الانفاق على الآخرين ، فقد جاء في الحديث المأثور عن النبي - صلــى الله عليه و آله - : " من لم يشكر القليل لم يشكر الكثير ، و من لم يشكر الناس لم يشكر الله ، و المتحدث بالنعم شكر ، و تركه كفر ، و الجماعة رحمة ، و الفرقة عذاب " (1) .

و بقى ذكر رسول الله - صلى الله عليه وآله - خالدا رغم انف المعاندين له ، فقد روي عن معاوية أنه سمع المؤذن يقول : أشهد ان لا إله إلا الله و ان محمدا رسوله الله ، فلم يملك إهابة ، و اندفع يقول :

" لله أبوك يا ابن عبد الله ، لقد كانت عالي الهمة ، ما رضيت لنفسك إلا ان يقرن اسمك باسم رب العالمين " (2) .

و روي مطرف بن المغيرة قال : وفدت مع ابي على معاوية ، فكان أبي يتحدث عنده ثم ينصرف إلي ، وهو يذكر معاوية و عقله ، و يعجب بما يرى منه ، و أقبل ذات ليلة ، وهو غضبان فامسك عن العشاء ، فانتظرته ساعة ، و قد ظننت انه لشيء حدث فينا أو في عملنا ، فقلت له: مالي اراك مغتما منذ الليلة ؟ قال : يا بني ! جئتك من اخبث الناس ، قال : ما ذاك ؟

قال : خلوت بمعاوية فقلت له : إنك قد بلغت مناك يا أمير المؤمنين ! فلو أظهرت عدلا و بسطت خيرا ، فانك قد كبرت ، ولو نظرت الى إخوتك من بني هاشم فوصلت أرحامهم فوالله ما عندهم اليوم شيء تخافه .

فثار معاوية و اندفع يقول :


(1) المصدر .

(2) حياة الامام الحسين / باقر شريف القرشي / ج 2 - ص 151 .


" هيهات !! هيهات ملك أخوتيم فعدل ، و فعل ما فعل ، فوالله ما عدا ان هلك ذكره ، إلا ان يقول قائل : ابو بكر ، ثم ملك أخو عدي فاجتهد و شمر عشر سنين ، فوالله ما عدا ان هلك ذكره ، إلا ان يقول قائل : عمر ، ثم ملك أخونا عثمان ، فملك رجل لم يكن أحد فيمثل نسبه فعمل به ما عمل فوالله ما عدا ان هلك ذكره ، و ان أخا هاشم يصرخ به في كل يوم خمس مرات : أشهد ان محمدا رسوله الله ، فأي عمل يبقى بعد هذا ، لا أم لك إلا دفنا دفنا .. "

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم الجمعة 5 نوفمبر الحكمة ضالة المؤمن أين ما وجدها فهو أحق بها

مُساهمة  bushra mubark في الجمعة نوفمبر 05, 2010 10:59 am

مدى صحة حديث (الحكمة ضالة المؤمن)



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بســـم الله الـــرحـمــن الرحيـــــم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




السؤال : ما مقتضى قول الرسـول صـلى الله



عليـه وسلــم فــي الحــديـث « الحكمة ضالة



المؤمن أنى وجدها يأخذها » وفـي روايـة :



أنـى وجـدها أخــذ بهــا وأوجـه العمل بها



واستخداماتها ؟





الجــواب : أولا : هــذا الحــديث روي بألفـاظ



متقاربة ؛ منها : مــا خـرجه التـــرمذي فــي



(جامعه)من طريق إبراهيم بن الفضل المدني



عـن المقبري عن أبي هريرة عن النبي صلى



الله عليه وسلم قال « الحكمة ضالة المؤمن



فحيث وجدها فهو أحق بها » ورواه أيـضـا



ابـن مــاجه فــي ( سـنـنـه ) والعقيــلي فـي



( الضعفــاء ) وابن عدي في ( الكـامـل ) ،



وابن حبان في ( المجروحين ) .




والحديـث ضعيــف جــدا ، لا تصــح نسبــتـه



للرســول صلــى الله عليــه وسلــم ؛ لأن في



إسنــاده إبراهيم بن الفضل المدني وقد أجمع



علمـاء الحديث على تضعيفه ، قــال الإمـــام



أحمد فيه : ليس بقوي في الحديث ، ضعيف



الحديث .وقال يحيى بن معين : ليس بشيء



وقال مرة : ضعيف الحديث لا يكتب حديثه



وقـال أبو حــاتــــم الـــرازي والبـخــــاري



والنسائي : منكر الحديث .




ثانــيا : وأما معـــنى الحــديث فتشهـــد لــه



عمــومات النصـــوص ، وهــو أن الكــلمــة



المفيدة التي لا تنافــي نصــوص الشـريعــة



ربما تفوه بها من ليس لها بأهـل ثم وقعت



إلـى أهلها ، فلا ينبغي للمؤمن أن ينصرف



عنها ، بل الأولى الاستفادة منهـا والعمـــل



بهــا مــن غـيــر التــفـات إلـى قــائلهــا .



وبالله التـوفيـق ، وصلى الله على نبيـنـا



محمد وآله وصحبه وسلم .



اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 6 نوفمبر حديث أطيب البلاد الى الله المساجد وأبغضها الى الله الاسواق

مُساهمة  bushra mubark في السبت نوفمبر 06, 2010 9:01 pm


** الســوق ***

--------------------------------------------------------------------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
أما بعد ...


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا .
إنه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمدا ً رسول الله .



الإخوة والأخوات / أعضاء منتدانا الحبيب ، كلكم يعلم بأن أبغض مكان فى الأرض هو السوق ، وتعلمون جميعاً ما يجرى داخل السوق من بيوع قائمة على الغش وعلى الحلف كذباً ، بالإضافة إلى ما نراه جميعا ً من مضايقات داخل السوق للنساء والفتيات سواء من قبل البائعين أو المتجولين داخل السوق .
ولا أخفى عليكم سراً أننى والحمد لله منذ أن تزوجت لم أسمح لزوجتى بالذهاب للسوق ، حيث أننى أقوم بشراء كل ما يلزم من السوق خوفا ً عليها من أن تتعرض لمثل هذه المضايقات ..... بل أننى قبل الزواج كنت أفعل نفس الشيىء مع أمى بارك الله فيها ، فقد كنت أشترى لها ما تحتاج إليه من السوق رحمة ً بها وخوفا ً عليها ، وكانت أمى بارك الله فيها تستحى أن تطلب منى أن أذهب إلى السوق لأشترى لها إحتياجاتها ، ولكن كانت ترضى بذهابى بعد إلحاح منى ، وفى بعض الأحيان كانت تذهب إلى السوق وأنا فى دراستى كى لا تثقل على ، حيث أنها تعلم أننى لن أسمح لها بذلك إذا كنت موجود بالبيت رحمة ً بها وإشفاقا ً عليها .


وقد أخبرنا رسولنا الحبيب عن السوق فى حديثه في مسند البزار عن سلمان الفارسي قال قال النبي (صلى الله عليه وسلم) : ( لا تكونن إن استطعت أول من يدخل السوق ولا آخر من يخرج منها فإنها معركة الشيطان وبها ينصب رايته ) .
قال ابن حجر في فتح الباري عند شرحه لهذا الحديث : حدثنا موسى بن إسماعيل: حدثنا معتمر قال: سمعت أبي ، عن أبي عثمان قال: أنبئت أن جبريل أتى النبي (صلى الله عليه وسلم) وعنده أم سلمة ، فجعل يتحدث ، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) لأم سلمة : ( من هذا ) . أو كما قال .
قالت : هذا دحية ، فلما قام .
قالت: والله ما حسبته إلا أياه ، حتى سمعت خطبة النبي (صلى الله عليه وسلم) يخبر خبر جبريل ، أو كما قال .
قال أبي : قلت لأبي عثمان : ممن سمعت هذا ؟
قال : من أسامة بن زيد .


- قوله أنبئت بضم أوله على البناء للمجهول وقد عينه في آخر الحديث ووقع عند مسلم في أوله زيادة حذفها البخاري عمدا لكنها موقوفة ولعدم تعلقها بالباب وهي عن أبي عثمان عن سلمان قال: لا تكونن إن استطعت أول من يدخل السوق... الحديث موقوف، وقد أورده البرقاني في مستخرجه من طريق عاصم عن أبي عثمان عن سلمان مرفوعا


*** وللسوق أداب وأذكار كما علمنا حبيبنا المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) .
ففى الحديث الذى أخرجه السيوطى فى الجامع الصغير وعزاه لأحمد والترمذى والبيهقى والحاكم ، من رواية إبن عمر ، وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع ( ( من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة وبنى له بيتا في الجنة )
ومتنه في سنن الترمذي ( من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة ).
قال أبو عيسى هذا حديث غريب وقد رواه عمرو بن دينار وهو قهرمان آل الزبير عن سالم بن عبد اللههذا الحديث نحوه


وأخرجه التبريزي في مشكاة المصابيح ؛ وعزاه للترمذي وابن ماجه من رواية عمر أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: ( من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة وبنى له بيتا في الجنة ) .


وفي شرح السنة من قال في سوق جامع يباع فيه بدل من دخل السوق


وأورده ابن تيمية في الكلم الطيب عن عمر بن الخطاب أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : ( من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير كتب الله له ألف ألف حسنة ومحا عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة ) ( قال الألباني : ( حسن بمجموع طرقه ...


...


كما ذكره من رواية : عبد الله بن عمر ؛ وقال : فيه عمران بن مسلم ، وهو عندي ممن يكتب حديثه .


قال ابن تيمية في الفتاوى
مَنْ دَخَلَ السُّوقَ فَقَالَ ( لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ كَانَ لَهُ كَذَا وَكَذَا فَإِنَّ ذِكْرَ اللَّهِ فِي السُّوقِ مُسْتَحَبٌّ لِمَا فِيهِ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ بَيْنَ الْغَافِلِينَ كَمَا جَاءَ فِي الْحَدِيثِ الْمَعْرُوفِ)


ذَاكِرُ اللَّهِ فِي الْغَافِلِينَ كَالشَّجَرَةِ الْخَضْرَاءِ بَيْنَ الشَّجَرِ الْيَابِسِ ) . فَأَمَّا تَقْدِيرُ الثَّوَابِ الْمَرْوِيِّ فِيهِ فَلَا يَضُرُّ ثُبُوتُهُ وَلَا عَدَمُ ثُبُوتِهِ (وَفِي مِثْلِهِ جَاءَ الْحَدِيثُ الَّذِي رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ ) مَنْ بَلَغَهُ عَنْ اللَّهِ شَيْءٌ فِيهِ فَضْلٌ فَعَمِلَ بِهِ رَجَاءَ ذَلِكَ الْفَضْلِ أَعْطَاهُ اللَّهُ ذَلِكَ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ كَذَلِكَ ...
وأشار ابن تيمية رحمه الله إلى الحديث الذي أخرجه السيوطي في جامعه وعزاه لصاحب الحلية ، وهو : ذاكر الله في الغافلين مثل الذي يقاتل عن الفارين ، وذاكر الله في الغافلين كالمصباح في البيت المظلم ، وذاكر الله في الغافلين كمثل الشجرة الخضراء في وسط الشجر الذي قد تحات من الصريد ، وذاكر الله في الغافلين يعرِّفـه اللهُ مقعدَه من الجنة ، وذاكر الله في الغافلين يغفر الله له بعدد كل فصيح وأعجم . - ضعفه الألباني – والصريد ، قال المناوي رحمه الله تحات من الصريد الضريب" أي تتساقط من شدة البرد ، و "الضريب" الصقيع .


(وكلمة "الضريب" لم ترد في متن الجامع الصغير ولا في الفتح الكبير للنبهاني).
وهو في مشكاة المصابيح : ...وعن مالك قال بلغني أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يقول : ذاكر الله في الغافلين كالمقاتل خلف الفارين وذاكر الله في الغافلين كغصن أخضر في شجر يابس .
-وفي رواية : مثل الشجرة الخضراء في وسط الشجر ، وذاكر الله في الغافلين مثل مصباح في بيت مظلم ، وذاكر الله في الغافلين يريه اللهُ مقعدَه من الجنة وهو حي، وذاكر الله في الغافلين يغفر له بعدد كل فصيح وأعجم ...
والفصيح بنو آدم والأعجم البهائم . رواه رزين.
وفي كنز العمال للمتقي الهندي : كان - النبي (صلى الله عليه وسلم) - إذا دخل السوق قال: باسم الله ، اللهم إني أسألك من خير هذه السوق ، وخير ما فيها ، وأعوذ بك من شرها ، وشر ما فيها ، اللهم إني أعوذ بك أن أصيب فيها يمينا فاجرة ، أو صفقة خاسرة .
أخرجه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك عن بريدة ، وقال السيوطي : صحيح
- وقال الذهبي : فيه مسروق بن المرزبان ليس بحجة.
قال الإمامِ المناوي في فيض القدير، شرح الجامع الصغير،
باب كان وهي الشمائل الشريفة
(كان إذا دخل السوق) أي أراد دخولها ( قال ) عند الأخذ فيه ( بسم اللّه.. اللّهم إني أسألك من خير هذه السوق ) فيه أن السوق مؤنثة . قال ابن إسحاق: وهو أصح وأفصح وتصغيرها سويقة والتذكير خطأ لأنه قيل سوق نافقة وما سمع نافق بغيرها والنسبة إليها سوقي على لفظها ( وخير ما فيها وأعوذ بك من شرها ) أي من شر ما استقر من الأوصاف والأحوال الخاصة بها ( وشر ما فيها) أي من شر ما خلق ووقع فيها وسبق إليها ، ( اللّهم إني أعوذ بك من أن أصيب يميناً فاجرة أو صفقة خاسرة ) إنما سأل خيرها واستعاذ من شرها لاستيلاء الغفلة على قلوب أهلها حتى اتخذوا الأيمان الكاذبة شعاراً والخديعة بين المتبايعين دثاراً فأتى بهذه الكلمات ليخرج من حال الغفلة .. فيُندب لمن دخل السوق أن يحافظ على قوله ذلك فإذا نطق الداخل بهذه الكلمات كان فيه تحرزاً عما يكون من أهل الغفلة فيها، وهذا مؤذن بمشروعية دخول السوق أي إذا لم يكن فيه حال الدخول معصية كالصاغة وإلا حرم .





*** وقد ورد أن الشيطان يدخل السوق مع أول داخل ويخرج مع آخر خارج .


- وفي الأذْكَارُ - للإِمام النَّوَوي ، بابُ ما يقولُ إذا دخلَ السُّوقَ
روينا في كتاب الترمذي وغيره، عن عمرَ بن الخطاب رضي اللّه عنه أن رسولَ اللّه (صلى اللّه عليه وسلم) قال : "مَنْ دَخَلَ السُّوقَ فقالَ: لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، يُحْيِي ويُمِيتُ وَهُوَ حَيٌّ لا يَمُوتُ، بِيَدِهِ الخَيْرُ وَهُوَ على كُلّ شَيْءٍ قَدِيرٌ: كَتبَ اللَّهُ لَهُ ألْفَ ألْفِ حَسَنَةٍ، وَمَحَا عَنْهُ ألْفَ ألْفِ سَيِّئْةٍ، وَرَفَعَ لَهُ ألْفَ ألْفِ دَرَجَة" رواه الحاكم أبو عبد اللّه في المستدرك على الصحيحين من طرق كثيرة، وزاد فيه في بعض طرقه "وَبَنى لَهُ بَيْتاً في الجَنَّةِ" وفيه من الزيادة : قال الراوي: فقدمتُ خراسان ، فأتيتُ قُتَيبةَ بن مسلم فقلتُ : أتيتكَ بهدية فحدّثته بالحديث، فكان قتيبةُ بن مُسلم يركبُ في موكبه حتى يأتيَ السوقَ فيقولُها ثم ينصرف .
ورواه الحاكم أيضاً من رواية ابن عمر عن النبيّ (صلى اللّه عليه وسلم)، قال الحاكم : وفي الباب عن جابر وأبي هريرة وبُريدة الأسلمي وأنس ، قال: وأقربُها من شرائط هذا الكتاب حديث بُريدة ... ، وقد تعقب الذهبي الحاكم فقال ( أبو عمر لا يُعرف، والمدائني متروك) بغير هذا اللفظ، فرواه بإسناده عن بُريدة قال: كان رسول اللّه (صلى اللّه عليه وسلم) إذا دخل السوق قال ( باسْمِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسألُكَ خَيْرَ هَذِهِ السّوقِ وَخَيْرَ ما فِيها، وأعُوذُ بِكَ مِنْ شَرّها وَشَرّ ما فِيهَا؛ اللَّهُمَّ إني أعُوذُ بِكَ أنْ أُصِيبَ فِيها يَمِيناً فاجِرَةً، أوْ صَفْقَةً خاسِرَةً) الترمذي ، وابن ماجه ، والحاكم في المستدرك ، وهو حديث حسن بشواهده وطرقه،


** قال الشيخ الألباني : صحيح سند الحديث : أخبرنا محمد بن بشار قال حدثنا محمد بن جعفر قال حدثنا شعبة عن مغيرة عن أبي وائل عن قيس بن أبي غرزة قال أتانا النبي (صلى الله عليه وسلم) ونحن في السوق فقال: إن هذه السوق يخالطها اللغو والكذب فشوبوها بالصدقة .
وفي الترغيب والترهيب حديث صحيح موقوف رُوي عن ميثم رجل من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: بلغني أن الملك يغدو برايته مع أول من يغدو إلى المسجد فلا يزال بها معه حتى يرجع فيدخل بها منزله وإن الشيطان يغدو برايته إلى السوق مع أول من يغدو فلا يزال بها معه حتى يرجع فيدخلها منزله ...
رواه ابن أبي عاصم وأبو نعيم في معرفة الصحابة وغيرها


**وفي صحيح مسلم- حدثنا هارون بن معروف وإسحاق بن موسى الأنصاري. قالا: حدثنا أنس بن عياض . (حدثني ابن أبي ذباب، في رواية هارون) (وفي حديث الأنصاري، حدثني الحارث) عن عبدالرحمن بن مهران مولى أبي هريرة، عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أحب البلاد إلى الله مساجدها. وأبغض البلاد إلى الله أسواقها ".
قال النووي : "أحب البلاد إلى الله مساجدها" لأنها بيوت الطاعات وأساسها على التقوى. قوله: "وأبغض البلاد إلى الله أسواقها" لأنها محل الغش والخداع والربا والأيمان الكاذبة وإخلاف الوعد والإعراض عن ذكر الله وغير ذلك مما في معناه، والحب والبغض من الله تعالى إرادته الخير والشر أو فعله ذلك بمن أسعده أو أشقاه، والمساجد محل نزول الرحمة والأسواق ضدها..


*** هذا وما كان من توفيق فمن الله وحده لا شريك له ، وما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمن نفسى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء **


** وأعوذ بالله أن أذكر به وأنساه ، وجزاكم الله خير الجزاء **

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم الاثنين 8 نوفمبر الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:13 am

am

--------------------------------------------------------------------------------

الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ما معنى الحديث؟
السؤال: بارك الله فيكم المستمع أخوكم في الله إبراهيم يسأل ويقول عن معنى الحديث الذي رواه أبو هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر يقول ما معنى هذا الحديث؟
الجواب

الشيخ: معنى هذا الحديث أن الدنيا مهما عظم نعيمها وطابت أيامها وزهت مساكنها فإنها للمؤمن بمنزلة السجن لأن المؤمن يتطلع إلى نعيم أفضل وأكمل وأعلى وأما بالنسبة للكافر فإنها جنته لأنه ينعم فيها وينسى الآخرة ويكون كما قال الله تعالى فيهم (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوىً لَهُم) والكافر إذا مات لم يجد أمامه إلا النار والعياذ بالله فكانت له النار ولهذا كانت الدنيا على ما فيها من التمغيص والكدر والهموم والغموم كانت بالنسبة للكافر جنة لأنه ينتقل منها إلى عذاب إلى عذاب النار والعياذ بالله فالنار بالنسبة له بمنزلة الجنة ويذكر عن ابن حجر العسقلاني رحمه الله صاحب فتح الباري وكان هو قاضي قضاة مصر في وقته كان يمر بالسوق على العربة في موكب فاستوقفه ذات يوم رجل من اليهود وقال له إن نبيكم يقول إن الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر وكيف ذلك وأنت في هذا الترف والاحتفاء وهو يعني نفسه اليهودي في غاية ما يكون من الفقر والذل فكيف ذلك فقال له ابن حجر رحمه الله أنا وإن كنت كما ترى من الإحتفاء والخدم فهو بالنسبة لي بما يحصل للمؤمن من نعيم الجنة كالسجن وأنت بما أنت فيه من هذا الفقر والذل بالنسبة لما يلقاه الكافر في النار بمنزلة الجنة فأعجب اليهودي هذا الكلام وشهد شهادة الحق قال أشهد أن لا إله ألا الله وأشهد أن محمداً رسول الله نعم.

فتاوى ابن عثيمين



التوقيع
وقال الإمام النووي رحمه الله : ( براءة عائشة رضي الله عنها من الإفك وهي براءة قطعية بنص القرآن العزيز فلو تشكك فيها إنسان والعياذ بالله صار كافرا مرتدا بإجماع المسلمين).

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم حديث من أحدث فى أمرنا رد

مُساهمة  bushra mubark في الأحد نوفمبر 14, 2010 1:19 pm






بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ان الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، و نستغفره ، و نعوذ بالله
من شرور انفسنا و من سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له
و من يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، و أن محمدا
عبده و رسوله صلى الله عليه و على آله و أصحابه و من تبعهم
بإحسان الى يوم الديـــن و سلم تسليما كثيرا ، أما بعد ...
أعضــاء وزوار ومشرفي منتدياتأهلى ردل
مرحــبــا بـــكــمــ











شرح حديث (من أحدث في أمرنا)


خالد بن سعود البليهد

عن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) أخرجه البخاري ومسلم وفي رواية لمسلم (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد).

هذا الحديث أصل عظيم من أصول الإسلام وهو كالميزان للأعمال في ظاهرها كما أن حديث (الأعمال بالنيات) ميزان للأعمال في باطنها ، وفيه بيان لحد البدعة والأثر المترتب عليها والتحذير منها ، وفي الحديث مسائل:

الأولى: قوله (من أحدث) الإحداث هو الإبتداع كما فسره النبي صلى الله عليه وسلم بقوله (وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة) رواه أبو داود والترمذي ، والبدعة هي كل قول أو فعل محدث نسب إلى الدين وليس له أصل في الكتاب أو السنة أو الإجماع ، قال ابن رجب "والمراد بالبدعة ما أحدث مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه" وقال ابن تيمية "البدعة ما خالفت الكتاب والسنة أو إجماع سلف الأمة من الاعتقادات والعبادات" وقال ابن رجب أيضا "فكل من أحدث شيئا ونسبه إلى الدين ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالة والدين منه بريء" ، والحاصل أن إطلاق البدعة على عمل معين يشترط فيه قيود ثلاثة:

1-أن يكون العمل محدثا.
2-أن ينسب ويضاف إلى الدين.
3- أن لا يكون له أصل في الشرع.

الثانية: الحديث يدل بمنطوقه على أن كل عمل ليس عليه أمر الشرع فهو مردود ويدل بمفهومه على أن كل عمل موافق للشرع فهو مقبول ، والمراد
بأمره هنا دينه وشرعه فعلى ذلك يكون المعنى في الرواية الثانية من أحدث في شرعنا ما ليس منه فهو مردود على صاحبه لا يقبل منه ، فالعبرة في قبول ظاهر العمل موافقته للشرع كما أن العبرة في قبول باطن العمل إخلاص النية أما الإعتماد على مجرد حسن النية والمحبة مع عدم مراعاة موافقة العمل للشرع فتصرف باطل مخالف للكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح وقد ورد عنهم آثار كثيرة تؤيد هذا الأصل ورأى ابن مسعود رضي الله عنه أناسًا جالسين في المسجد ومعهم الحصى،يكبرون مائة ويهللون مائة ويسبحون مائة فوقف عليهم فقال ما هذا الذي أراكم تصنعون؟ قالوا يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن ‏ ‏حصى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح. قال فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء. ويحكم يا أمة ‏ ‏محمد ‏ ‏ما أسرع هلكتكم، هؤلاء صحابة نبيكم ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏متوافرون ‏ ‏وهذه ثيابه لم تبل وآنيته لم تكسر. والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدى من ملة ‏ ‏محمد ‏ ‏أو مفتتحو باب ضلالة. قالوا والله يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن ‏ ‏ما أردنا إلا الخير. قال وكم من مريد للخير لن يصيبه رواه الدارمي.

الثالثة: البدع كلها محرمة مذمومة شرعا لقول النبي صلى الله عليه وسلم (وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار) رواه النسائي، وليس في الدين بدعة حسنة كما يزعم ذلك أهل البدع وحكم النبي في البدعة قاعدة عامة لا يستثنى منها شيئ ومن استثنى شيئا فعليه بالدليل ولا يحفظ في ذلك شيء مرفوع عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وأما قول الخليفة عمر رضي الله عنه لما رأى الصحابة إجتمعوا على إمام واحد في صلاة التراويح وكانوا يصلون أوزاعا قال "نعمت البدعة هذه" فمحمول على معنى البدعة اللغوي وليس مراده المعنى الشرعي للبدعة فقصد بذلك أن هذا العمل جديد بالنسبة لهم لم يفعلوه بعد زمن النبي صلى الله عليه وسلم ويؤيد ذلك وجوه:




أولا - أن عمر رضي الله عنه هو الذي أمرهم بالإجتماع على أبي بن كعب ولم يكن ليخالف الشرع في أمره وهو من أشد الناس تحريا للسنة.




ثانيا- أن هذا العمل له أصل في الشرع وليس بمحدث فقد ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الليل في رمضان فصلى رجال بصلاته ثم فعل ذلك الليلة الثانية والثالثة ثم ترك ذلك في الرابعة وقال إني خشيت أن تفرض عليكم.




ثالثا- أن اجتهاد عمر مأمورون باتباعه والإقتداء به مالم يخالف كتابا أو سنة كما أوصى بذلك النبي صلة الله عليه وسلم (عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الر اشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ).


الرابعة:تجري البدعة في الأمور التعبدية التي يتقرب بها إلى الله ، أما العادات التي لا تشوبها عبادة والأمور الدنيوية فلا مدخل لها في باب البدعة ولذلك يجوز الإنتفاع في كل مايحقق مصلحة دينية أو دنيوية من صناعات الكفار وآلاتهم التي ليست من خصائصهم كما ثبت ذلك من هدي النبي صلى الله عليه وسلم وتصرفاته في أمور المعاش وشؤون الحرب وسياسة الخلق ، والأصل في العبادات الحظر إلا ما دل الشرع على فعله والأصل في العادات الحل إلا ما دل الشرع على منعه قال ابن تيمية في الإقتضاء " ولهذا كان الأصل الذي بنى الإمام أحمد وغيره من الأئمة عليه مذاهبهم أن أعمال الخلق تنقسم إلى: عبادات يتخذونها دينا ينتفعون بها في الآخرة أو في الدنيا والآخرة . وإلى عادات ينتفعون بها إلى معايشهم. فالأصل في العبادات أن لا يشره منها إلا ماشرعه الله. والأصل في العادات أن لا يحضر منها إلا ما حضره الله".

الخامسة: هناك فرق ظاهر بين البدعة والمصلحة المرسلة ، فالبدعة تكون في الأمور التعبدية ويقصد بها التقرب إلى الله وليس لها أصل في الشرع لا في جنسها ولا في عينها ، أما المصلحة المرسلة فتكون في الوسائل ولا يقصد التعبد بها وقد دل الشرع على اعتبار جنسها وليس فيها مخالفة للشرع ومنافاة لمقاصده كاتخاذ عمر رضي الله عنه الديوان وجمع عثمان رضي الله عنه القرآن وبناء المسلمين المدارس والأربطة ونحو ذلك مما ظهرت مصلحته ودعت الحاجة إليه ولم يقم مقتضاه في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يكن يقصد به التعبد ، وبهذا يتبين خلط من يسوي بين البدعة والمصلحة المرسلة ويقيسها عليها وقد يلبس على الناس بهذا والله المستعان.

السادسة: تنقسم البدعة من حيث الحكم إلى قسمين:

1- بدعة مكفرة: وهي كل ما اشتملت على شيء من نواقض الدين كبدعة غلاة القدرية والجهمية وأهل الإتحاد ووحدة الوجود من الصوفية والرافضة القائلين بتحريف لقرآن وتكفير الصحابة وعصمة الأئمة ، وبدعة تصحيح الأديان وبدعة ترك الإحتجاج بالسنة والقول بأن أحكام الشريعة لا تصلح لهذا الزمان وتجويز الحكم بالقوانين الوضعية وغير ذلك.




2- بدعة مفسقة:وهي كل ماخلت من نواقض وكانت دون الكفر كغالب البدع العملية والسلوكية التي لا تصل إلى حد الجحود أو الشك أو الإشراك.


السابعة:البدعة على أنواع:

1- بدعة في الإعتقاد:كاعتقاد علم الغيب لأحد من الخلق أو أن هناك أبدالا يتصرفون في الكون أو أن الكون خلق من نور محمد ونحو ذلك مما تعلق بأصول الدين كأسماء الله وصفاته وأفعاله والنبيين والغيب .




2- بدعة في العبادة: كابتداع صلوات وأذكار وأوراد وأدعية وأعياد على هيئة غير مشروعة كصلاة الرغائب والمولد النبوي ويوم وليلة الإسراء والمعراج وأعمال رجب وغير ذلك مما يتعلق بالعبادات.




3- بدعة في السلوك: كالتقرب إلى الله بتحريم الحلال وتحليل الحرام كالإمتناع عن لبس ناعم الثياب والزواج وأكل اللحم والتنعم بالمباحات ، والتقرب إلى الله بإستماع المعازف والنظر إلى المردان وغير ذلك مما يتعلق بالسلوك.




4- بدعة في الدعوة إلى الله:كإحداث طرائق مبتدعة مخالفة لمنهج السلف الصالح كتجميع الأتباع تحت راية دون النظر إلى عقائدهم وتباينهم والتسامح معهم في ذلك بإسم العمل للإسلام ، وكذلك أخذ البيعة من الأتباع لصالح الجماعة وعقد الولاء لها والسمع والطاعة المطلقة ، وكذلك إلتزام الخروج والسياحة في الأرض لغرض الدعوة ووضع لها طقوس محددة واعتقاد أنها طريقة لتزكية النفس وغير ذلك مما يتعلق بطرق الدعوة ومناهجها .


الثامنة: فاعل البدعة على أحوال:

1-أن يتقرب إلى الله بعمل لا يشرع مطلقا كالتقرب بترك النكاح.




2- أن تكون العبادة مشروعة في حال فيتقرب بها في حال لم تشرع فيه كالرجل الذي نذر أن يقوم في الشمس فأنكر عليه النبي صلى الله عليه وسلم مع أن القيام مشروع في الأذان والصلاة.




3- أن يتقرب لله بعبادة نهى عنها الشرع كصيام يومي العيد والصلاة وقت النهي بلا سبب.


4- أن يتقرب إلى بعبادة أصلها مشروع ثم يدخل عليها ما ليس بمشروع كإحداث صفات مبتدعة في الوضوء والأذان والصلاة والأذكار.

التاسعة: من أحدث بدعة ودعى الناس إليها فعليه وزرها و وزر من عمل بها إلى يوم القيامة ، ومن دعى الناس إلى سنة كان له أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها و وزر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيئا) رواه مسلم.

العاشرة: جنس البدعة أشد من جنس المعصية لأن العاصي يعمل الذنب لشهوة من غير إعتقاد وهو في قرارة نفسه يعلم أنه مخالف للشرع ودائما يحدث نفسه بالتوبة ، أما المبتدع فيعمل البدعة عن اعتقاد أنها من الدين ويتقرب إلى الله بذلك ولا يزداد إلا إصرارا على بدعته كما قال تعالى (أفمن زين له سوء عمله فرآه حسنا) وقال سفيان الثوري "البدعة أحب إلى إبليس من المعصية لأن المعصية يتاب منها والبدع لا يتاب منها" ، وفي الأثر أن إبليس قال أهلكت بني آدم بالذنوب وأهلكوني بالإستغفار وبلا إلاه إلا الله فلما رأيت ذلك بثثت فيهم الأهواء فهم يذنبون ولا يتوبون لأنهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 10 ذى الحجة 1431هجرية أول أيام عيد الاضحى المبارك لاتزولا قدم عبد

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء نوفمبر 17, 2010 2:25 am

استغلال العمر قبل حلول الأجل
وفيها
لاتزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع
عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه
وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه
وعن عمله ماذا عمل فيه
تمني الكافر الرجعة إلى الدنيا يوم القيامة
إضاعة الوقت علامة المقت
الكلام على سر قاعدة قضاء العبادات
الخطبة الثانية والكلام على رحمة الله
فضل الله في قبول التوبة من العبد ما لم يغرغر

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم ثالث أيام عيد الاضحى المبارك وحديث لايدخل الجنة من كان فى قلبة ذرة من كبر

مُساهمة  bushra mubark في الخميس نوفمبر 18, 2010 12:30 pm

لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر


نعلم ان التكبر من الصفات التي اخذت في الانتشار في مجتمعاتنا
و لكن ما لا نعلمه ان التكبر صفه شيطانيه فالتكبر اول ذنب ارتكب في الوجود، حيث رفض ابليس امر الله له بالسجود لآدم عليه السلام.
قال تعالى : ما منعك ان تسجد اذ امرتك قال أنا خير منه خلقتني من نار و خلقته من طين قال فاهبط منها فما يكون لك ان تتكبر فيها فاخرج انك من الصغرين

"
فقد طرد ابليس من الجنه بسبب تكبره
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
يا الهي ذرة من كبر ، فما ذا عنا اليوم و قد ملئت قلوبنا بأثقال و أثقال من
الكبر

و الكبر له أشكال متعدده

1- ظلم الناس وتسفيههم و احتقارهم و التهوين من شأنهم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يحشر المتكبرون يوم القيامه أمثال الذر على صورة الناس يغشاهم الذل ، يدوسهم الناس بأقدامهم .
"رواه الترمذي"

2- الاختيال في المشيه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بينما رجل يتبختر في مشيته ، يمشي في برديه قد أعجبته نفسه فخسف الله به الأرض فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامه
"رواه البخاري "

3- رفض النصيحه في الحق
قال تعالى : واذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم وبئس المهاد

4- حب خضوع الناس بين يديك
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحب أن يتمثل له الرجال قياما أذلاء بين يديه فليتبوأ مقعده من النار .
"رواه البخاري"

5- ترك الصلاة و الدعاء
فترك الصلاة من أكبر دلائل الكبر حيث ان تارك الصلاة يصعب عليه السجود لله تعالى ،
و ترك الدعاء أيضا يعد من دلائل الكبر فمن لا يدعو الله يظن انه لا يحتاج الى الله تعالى،
و لكن المؤمن الحقيقي هو الذي يحتاج الله في السراء و الضراء فيدعوه في كل وقت
قال تعالى : قال ربكم ادعوني استجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 19 نوفمبر المرء على دين خليلة فالينظر أحدكم من يخالل

مُساهمة  bushra mubark في الجمعة نوفمبر 19, 2010 12:16 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد ...
قال رسول الله صلى الله علية وسلم ذاق حلاوة الايمان من كان الله ورسولة احب الية مما سواهما وان يحب لاخية ما يحب لنفسة و ان يكره ان يعود للكفر كما يكرة ان يقذف فى النار او كما قال الرسول صلى الله علية وسلم
الزمى اختى فى الله الصحبة الصالحة والاخوات الملتزمات فانهن سببا فى الثبات على طاعة الله كما ان الصحابة رضى الله عنهم تعلموا الثبات من رسول الله
قال العالم للرجل الذى قتل مائة نفس اذهب الى ارض كذا ستجد اقواما فاعبد الله معهم
والمرا مراة خليلة فالينظر احدكم من يخالل
كان رسول الله صلى الله وسلم كثيرا ما يدعوا اللهم يامقلب القلوب والابصار ثبت قلبى على دينك!!!!!!وهو من هو
هوالذى يزن الامة باسرها الى يوم الدين ايمانا ويقينا
اللهم يامقلب القلوب والابصار ثبت قلبى على دينك
اللهم يامصرف القلوب والابصار اصرف قلوبنا الى طاعتك
اللهم اهدنا واهد بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى
اللهمارزقنا حج بيتك الحرام وتقبلة منا وبارك لنا فية اامين
اللهماتنا فى الدنيا حسنة وفى الاخرة حسنة وقنا عذاب النار
اللهمانا نسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى
اللهم صلى على محمد وعلى اال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد مجيب الدعوات كريم عظيم
اللهم انا تعودنا الاحسان منك وان اسانا فلله الحمد والمنة
اللهمما اصابنا منخير او باحد من خلقك فمنك وحدك لاشريك لك فلك الحمد
الحمد للحمد لله رب العالمين

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم الاثنين 22 نوفمبر حديث لاتحاسدو ولا تباغضو ولا تدابرو وكونو عبد الله أخوانا

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء نوفمبر 24, 2010 12:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حديث المسلم اخو المسلم
عن ابي هريره رضي الله عنه قال قال رسول الله عليه وسلم (لاتحاسدو ولاتناجشو ولا تباغضو ولا تدابرو ولايبيع بعضكم على بيع بعض المسلم اخو المسلم لايخذله ولايظلمه ولايحقره ولا يكذبه والتقوى هاهنا) ويشير على صدره ثلاث (بحسب امرئ ان يحقر اخاه كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه)

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

درس اليوم 22 نوفمبر وحديث الارواح جنود مجنده

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء نوفمبر 24, 2010 9:14 pm

رد: الدرس اليومى بعد صلاة الفجر فى بيرمنجهام من بشرى مبارك إدريس

--------------------------------------------------------------------------------

حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
(الأرواح جنود مجندة، ما تعارف منها ائتلف، وما تنافر منها اختلف)
أخرجه البخاري ( 3336) من حديث عمرة عن عائشة، وأخرجه مسلم (2638) من حديث سهيل بن أبي صالح عن أبيه، عن أبي هريرة، وفي ( 2638/160) من حديث يزيد الأصم عن أبي هريرة في ضمن حديث.

قال النووي معلقا عليه:
قال العلماء: معناه جموع مجتمعة أو أنواع مختلفة. وأما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه. وقيل إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها وتناسبها في شيمها. وقيل لأنها خلقت مجتمعة ثم فرقت في أجسادها فمن وافق بشيمه ألفه ومن باعده نافره وخالفه. وقال الخطابي وغيره: تآلفها هو ما خلقها الله عليه من السعادة أو الشقاوة في المبتدأ وكانت الأرواح قسمين متقابلين، فإذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت واختلفت بحسب ما خلقت عليه فيميل الأخيار إلى الأخيار والأشرار إلى الأشرار.انتهى.

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري:
قوله: الأرواح جنود مجندة.. إلخ ، قال الخطابي: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره، فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت، ويحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام وكانت تلتقي فتتشاءم، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم، وقال غيره: المراد أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين، ومعنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف. انتهى

قال ابن الجوزي :
و يستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته حتى يتخلص من الوصف المذموم ، و كذلك القول في عكسه .

و قال القرطبي :
الأرواح وإن اتفقت في كونها أرواحا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها فتتشاكل أشخاص النوع الواحد و تتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص لذلك النوع للمناسبة ، ولذلك نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها و تنفر من مخالفها ثم إنا نجد بعض أشخاص النوع الواحد يتآلف .
__________________

((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128]

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 3 من اصل 7 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى