منى سلمان مع ولاده الغضب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

منى سلمان مع ولاده الغضب

مُساهمة  bushra mubark في الإثنين يناير 18, 2010 10:43 pm

يصف المصريين الأطفال المشاغبين كثيري (الغلبة) بأنهم (عيال معجونين بموية العفاريت)!
أما عندنا فمن المشاهد المألوفة في كثير من بيوت الأسر السودانية، مشهد الأم التي تندفع في ثورة وقد تسلحت بمفراكة .. عصاية أو قطعة خرطوش وبالعدم مقشاشة، وانهمكت في مطاردة (الشفع)، وهم يسرعون هربا من وجه غضبتها، ويتقافزون جريا كـ (السخلات الخلعن مرفعين)، وعندما تيأس من اللحاق بهم، تتوقف وترسل خلفهم اللعنات:
الله يقصكم زي ما دايرين تقصوا عمري .. يا قليلين الأدب .. يا ولادة الغضب !!
فبسبب شغب الأطفال قد تستعمل الأمهات الغاضبات وبقصد (التشفي وفشفشة ضيق الخلق)، قد تستعمل الفاظا ونعوتا تضعها تحت طائلة القانون الدولي لما يمكن أن تتسبب به من دمار نفسي شامل وعُقد للعيال المشوطنين، لا يضاهيه الدمار الذي الحقته (قنابل الفسفور الابيض) بأجساد أطفال غزة !
فعندما تقذف الأم الغاضبة باللعنة خلف إبنها (الفاكي البيرق) خوفا من طول يدها قائلة: تب عليك .. يا الولدة السابقة بسم الله!!
أو تنعته بـ (الولدة الخاسرة والبيعة الكاسرة)، فإنها بذلك تكون قد تسببت له في تشوهات وإنبعاجات نفسية تدوم .. وتدوم ما دامت به الحياة.
يتم تصنيف (العيال) حسب السير والسلوك إلى نوعين:
ولدة الرُضى أو الولادة المرحمنة وتشمل تلك الفئة الأطفال المسالمين هادئي الطباع ، الذين لا يتسببون في المشاكل ويمكن في سهولة قيادتهم (زي اللقمة .. من اليد للخشم).
أما النوع الثاني فهم قليلو الأدب ولادة الغضب .. ربما كان في ذلك الوصف – ولادة الغضب – كناية خفية وإسقاط من الأم تعبر به عن سوء الأحوال وتلبد سماوات العلاقة الزوجية بينها وبين بعلها بسحب الغضب إبان ولادة طفلها فتحمّله وزر ذلك دون أن تشعر.
أما ما قد حير شاويشي - بالجد - فجملة سمعتها من إحدى الأمهات، كانت قد أطلقتها و(لا على بالا) خلف إبنها المِشُوطِن:
أحييي أنا منك .. إنت يا عملي الردئ الـ (الله) عاقبني بيهو !!
في بلاغة أكتر من كده ؟ّّ!!
(الشيطنة واللقلقة) من أصعب ما تلاقي الأمهات من معوقات في محاولة تربية عيال العولمة والألفية الجديدة، كما شكلت تحدياً حقيقياً أمام اساليب التربية الحديثة، أما عن مسببات تنامي ظاهرة (شغب العيال) فقد تتعدد الأسباب والشغب واحد:
- يمكن أن يكون السبب في ذلك الطبع (جاي من ورا) عبر الجينات الوراثية فأمثالنا تقول (جنا الفار حفار) و(الفي والدك بقالدك) وقالت العرب قديما (الإبن سر أو صنعة أبيه )، فلو كان الأب مشوطناً فلابد للإبن من أن يكون (ود الشياطين) .
- يمكن أن ينشأ الطفل بهذا الطبع نتيجة لطول الحبسة ومحدودية الحركة التي تحاصر الأطفال الذين ينشأون في مساكن ضيقة كالشقق التي تفتقر لمساحات اللعب الواسعة والحيشان، وأكثر من تعاني من أطفال تلك الفئة هم ابناء المغتربين، فالكثير من الأسر تعتبر عودة المغتربين وابنائهم في الأجازة (زي فك المساجين)، فحبسة الشقق والجلوس لساعات طويلة أمام التلفزيون والعاب الكمبيوتر تجعل العودة للسودان في الأجازة بمثابة أعلان للتحرر والإنعتاق، فيكونون بذلك مثل (الفكوا وطار) أو (الأعمى الفتّح) فيعيثوا فسادا ويتسببوا في دمار المال والعقار مما لا تستطيع معه أسرهم الممتدة من معالجة ودرء آثاره حتى مواعيد الإجازة القادمة.
- وقد تبتلى بالطفل المشاغب ليس لاي من الأسباب السابقة ولكن (ساي بس) إبتلاء أو غضب من الله أو سد لدين قديم كأن تكون (إنت ذاتك) قد تسببت في كثير من العنت والمشقة لوالديك فينبري إبنك ليخلصوا كلو من عيونك ويوريك النجوم في عز الضهر!!!

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: منى سلمان مع ولاده الغضب

مُساهمة  bushra mubark في الإثنين يناير 18, 2010 11:16 pm

أضف تعليقك طباعة الموضوع أرسل الموضوع
(قراءة: تعليق: 17 طباعة: إرسال: )
التعليقات

--------------------------------------------------------------------------------

1/ ابوعبيده ابوشارب - (جامعه نجران كليه الطب) - 18/1/2010
والله يا استاذه مني دايما تتحفينا بما هو جميل- مقالك بضرب في وتر حساس بالذات اخوتنا المغتربين حيث نجدهم يعانون من شغب ابنائهم ونطاطهم زي عتوت البطانه في الخريف . بس بعض الناس بيفتكر ده قله ادب ويقولك ليه الاولاد ديل ما بتادبوهم ليه لكن في الحقيقه الطفل ده بيعبر عن الحريه الي بلقاها في بلدو والانعتاق الذاتي هنا عموما مشكوره علي المقال

--------------------------------------------------------------------------------


2/ عبدالله الفاضل - (الجزيرة - العيكورة) - 18/1/2010
استاذة مني عندي ملاحظة صغيرونا وهي ليه دايما تجيبي لبنا ببعض الامثال المصرية يعني نحنا ماعندنا كلام زي ده ولا عقدة وخلاص . وهناك تعليق جميل يعجبني من بعض المهات لمن الشافع اكون غلباوي وفقري ومابسمع الكلام تقوم امو تقول ليهو ( ياريت لو ابوك اليوم داك نام ساكت ) وتحكي طرفة انو واحد جاء لي صاحبو زيارة في شقته وعند دخوله للشقة وجد الاولاد مربطين من ايديهم وكرعينهم ولكن الضيف تضجر من هذا الاسلوب الغير حضاري من ابوهم وقال ليهم يااخي حرام عليك فكهم خليهم يلعبوا وينططوا وسرعان مالبي ابوهم رغبة الضيف و قال ليهو زي ماتحب وبعد مافكوهم قاموا قلبوا الشقة راسا علي عقب وقام واحد فيهم بضرب الضيف طاخ كف علي وشو وماكان من الضيف الا وقال لي ابوهم ( عليك الله ربطهم تاني والله ديل شواطين بس ) وغادر بدون رجعة .ولو فرضنا جاك صاحبك بعيالو طبعا لو ساكن في شقة بطلعوا روحك وده اقوم ابعبص ليك في التلفزيون وداك في الفيديو وداك في الكمبيوتر وداك في الرسيفر وداك انطط وداك بقلب في الهوبا ولو اتكلمت زعلوا منك ولو سكت بعد مااشتتو تقوم تشيل كل اجهزتك الالكترونية وتشوف اقرب محل تصليح وتدفع وماتقول ولا كلمة .

--------------------------------------------------------------------------------


3/ ابو عثمان - (قطر ) - 18/1/2010
لك التحية يا مني فمواضيعك كلها جميلة وتساعد في حل كثير من المشاكل الاسرية وفيها عظات وعبر لبعض الاباء والامهات الذين تنقصهم المعرفة التامة بما يجب ان يعامل به الاطفال في محيط الاسرة وكيف يجب محاولة فهم نفسياتهم حتى لاتتسبب الوالدة او الوالد في جعلهم يكرهون بعضهم وذلك بالتفرقة بينهم في المعاملة وتسمية بعضهم باولاد الرضا والاخرين بالعفاريت فيظن هذا الطفل ان والده او والدته تكرهه وتفضل عليه الاخر ونحن بطبيعتنا لانفكر في ان هذا المشاغب يجب علينا ان نوفر له مايشغله عن المشاغبة وربما كان في الكبر هو ابن الرضا والطامة الكبرى يااختي في السودان هو دعاء الامهات على اطفالهن انشاء الله تطقك عربية انشاء الله ... الخ وهي ناسية ان الله سبحانه وتعالى يمكن ان يستجيب لدعائها قيل ان ام دعت على ابنها الوحيد المشاغب بان تدعمة سيارة وجرت نحوه فهرب خارج المنزل وبمجرد خروجه ضربته سيارة مسرعة وكان والدة موجودا بالمنزل فسمع فرامل السيارة وهي تدهس الابن فخرج واذا بالابن مدرج في دمائه وقد فارق الحياة واذا بالام قد فقدت عقلها وجنت

--------------------------------------------------------------------------------


4/ صلاح الدين علي الفاضل - (الخرطوم) - 18/1/2010
الدعاء على الأبناء ربما يصادف ساعة إستجابة , لذلك أوصي نفسي و السادة القراء بعدم الدعاء على فلذات الأكباد حتى لا نندم لاحقا ,و لات ساعة مندم . مع خالص الود

--------------------------------------------------------------------------------


5/ البشري - (السودان) - 18/1/2010
الأستاذه مني اسعد الله أوقاتكم بكل خير ، وبعد ،، فلزات الأكباد زينة الحياة اجمل مافي الوجود فشقي اليوم رجل الغد ، هذا الحال يذكرني بطفولتي والتي اشتهر فيها بأسم :- ( كوارث ) وذلك لماأسببه من متاعب لأهلي ومايعانوه من مشاكل بسبي فكنت ولادة الندم كما يحلو لأمي مناداتي بها (جزاها الله عني كل خير ومتعها بالصحة والعافيه) وقطعا تلك مرحلة وعدت والآن تحولت الكلمة من ولادة الندم الي الدخري ، فارس الحوبه ، اخو الأخوان ... وغيرها من ألفاظ الثناء والحمد وأعتقد ماتلفظت به سابقا ليس ألا حروف لاتقصد معناها فما تحمله من مشاعر وما تكنه من عواطف يجعلها تقول ذلك من وراء قلبها فمتع الله أمهاتنا بالصحة والعافيه وادامهن لنا ..ولكي ودي وتقديري.

--------------------------------------------------------------------------------


6/ بشرى مبارك إدريس (رائد شرطة معاش ) - (بيريطانيا( بيرمنجهام)) - 18/1/2010
الاخت منى أواصل ومن السقاى والتى من منتداها أكتب هذه الخاطرة السقاى 33 شمال بحرى يفصلها خور السقاى الى شطرين جنوبى ويسمى السقاى السروراب وشمالى ويسمى السقاى البتلاب وهم رحم واحده وفريق تالته واحد فى بحرى أهل البتلاب مشهور عنهم أنهم سريعى النهمة فى موضوع التعازى والدفن فى مقابر ودأبوالقاسم 5 كيلو شمال السقاى،أحدى نساء السروراب أرادت أن تصب جام غضبها على إحدى بناتها المشوطنات ومابسمعن الكلام فقالت لها (إن شاء الله يحضروك البتلاب) وهذا يعنى أن البكاء قبال ما يسخن البتلاب يكونوا حفروا القبر وضربو الطوب وإذا تأخر وصول الجثمان أرسلوا مناديبهم للاستعجال قبل أن يصل ناس الباعوضة أو أهلنا ناس السروراب بالغرب وناس الخط الغربى بالمراكب أو الخاص وحتى بعد قيام كبرى الحتانه الحلفاية برضو البتلاب بكونوا دفنوا و رجعوا وشافوا موضوع تانى لذلك بكت البت (بحرقة من خوفها على همه البتلاب فى هذا الجانب ) البكتب ده من البتلاب بس ما تخافى أسع فى بيرمنجهام وأبوه المبارك أصبح لايستطيع الاشراف على اللمسات الاخيرة لود اللحد أسال الله الصحة للوالد

--------------------------------------------------------------------------------


7/ مها عبد الرحيم - (السودان المركز القومي للبحوث) - 18/1/2010
لو ان الام احسنت تربية اطفالها من البداية اكيد ح يكونو مو دبين و بيسمعو الكلام و المثل بيقول طفلك شبعو و طبعو يعني العيب ما من الاطفال من الام نفسها و طريفة سلوكها مع طفلها بس الظاهر انو الامهات التربية ما قادرين عليها

--------------------------------------------------------------------------------


8/ العجمي البدوي - (سوداني مقيم بالسعودية) - 18/1/2010
اشكرك على تناولك لهذا الموضوع الذى يتطابق مع الحاصل معي 100% ومع كثير من الاسر المغتربةبس ايه الحل ؟؟؟؟ وفي نظري ان الحل هو الصبر والتطنيش واستخدم البرود حتى يعقلو وان تحاول الاسر قدر المستطاع بالترويح لهم وان يتنازلو شوية عن كونهم كبار فقليلاً من ممارسة الطفولة لاتضر واخص بهذه النصيحة للامهات ، لان الاطفال هم هبة من الله ونحن نشكر لنعم الله علينا ان حبانا بالبنات والبنين وتخيلوا ان الله حرمنا منهم كيف سيكون حالنا عندها

--------------------------------------------------------------------------------


9/ أبومحمد - (السعودية) - 18/1/2010
الاستاذه العزيزه مني والله هذا كلام بنسبة 85% صحيح لكن ماذا نحن الوالدين فاعلون .. يقولوا إن الاولاد إذا طلوا (شياطين) والعياذ بالله فإن الوالد قد فعل نفس هذه الاشياء مع والديه .. لذا ربنا يجاذيه بنفس مافعل بوالديه ونسأل الله لنا ولهم الهداية .. بعض الاحيان أشعر أن كثير من مواضيعك أو كتاباتك تنطبق على كثير من الاصدقاء وخاصة موضوع اليوم. وفقنا ووفقك الله ..

--------------------------------------------------------------------------------


10/ فتحي منصور حامد ا - (السعودية نجران) - 18/1/2010
لكي الف تحية استاذة مني نحن سودانين انربينا علي الحاجات دي يعني عادي امك تدغيك وتدقك وبعد شوية تقول ليك تعال يا ود مصاريني اكل وتاكل وتقش خشمك وتضرب اخوك الصغير وتقول ليك ماتضربواضربك الدبيب ولا اثرت فينا ولاطلعنا معقدين ولامجاتين

--------------------------------------------------------------------------------


11/ جمال - (قطر) - 18/1/2010
انتي يامني من رصك للكلام الظاهر لما كنتي صغيرة كنتي وناسه ونقناقه وبتحبي الحكي ولما كبرتي كنتي بتذاكري دروسك في نص ساعة وباقي اليوم كلو حكي وونسه(الله يحفظك ويخليك ويعطيك العافية والصحة)

--------------------------------------------------------------------------------


12/ babiker - (sudan) - 18/1/2010
مقالك رائع وأمثلتك تجعلنا نحس بها(السخلات الخلعن مرفعين) مثال يجعلك تعيش فى الصورة

--------------------------------------------------------------------------------


13/ hassan - (omdurman) - 18/1/2010
المقال جميل . وانا لاحظت عندما المدام تكون زعلانة مني ,ويقوم الاولاد بعمل خطاء ما فانها تقوم بضربهم ضربا مبرحا لايتناسب مع الخطاء الذي ارتكبوه (نكاية فيني بس)

--------------------------------------------------------------------------------


14/ ربيع - (السعودية ) - 18/1/2010
بالنسبة للتعليق نمرة 2 دي كلمة تقال ولا تكتب وتقال في نطاق ضيق جداً وفي مجتمع رجالي فقط وفي سبيل المزاح

--------------------------------------------------------------------------------


15/ السودانى - (( الامارات)) - 18/1/2010
هذا المقال أعادنى لأتذكر قصة إمراه مع إبنها الكبير وكان هذا الإبن متخصص فى المكاجره ( وخاصة مكاجرة أمه ) وأسمه الدليل وحين تهم بمناداته تناديه ( تعال يادليل الضلما ) بضم الضاد وقتها كنا نعتقد بان الدليل نور يرشد للطريق فى الظلام وعندما تقدمنا فى السن عرفنا المعنى وهو ديل على الظلام من النور وتوفيت والدته واصبحت المقوله مصاحبه لإبنها حتى اليوم وبالفعل دليل ضلما ولم تخطئ أمه أبدا رحمها الله .

--------------------------------------------------------------------------------


16/ ابو شجوان - (السعودية) - 18/1/2010
كثرة الحركة والشيطنة كما يسمونها لدي الأطفال قد تكون اسبابها مرضية قد يلاحظها الأهل ويعتبرونا حالة عادية وهي ظاهرة مرضية يطلق عليها (فرط الحركة لدي الأطفال ) وهذه الظاهرة يمكن علاجها . وعلى الأباء والأمهات ملاحظة ذلك لدي اطفالهم وعدم اهمال ذلك .

--------------------------------------------------------------------------------


17/ الطريفى الأمين يوسف - (السعودية) - 18/1/2010
الاخت منى لكى التحية على مقالك الشيق .. وهنا ينبغي النظر للموضوع من زاويتين .. فالزاوية الأولى هى عودة أبناء المغتربين فى الإجازة (( فهى تعتبر فعلا نقطة إنطلاقة للأولاد )) وفترة إعادة حسابات وتكملة توازن للأبناء لأنهم والحق يقال فهم فعلا مسجونين أمام التلفاز معظم الأوقات ولابديل لهم .. فلا حرج عليهم من الإنعتاق عند عودتهم لأوطانهم ولا بأس مع قليل من التوجيه. أما الزاوية الثانية فهذه دعوة ولفت نظر لكل أم فيجب عليهن عدم الدعاء على أبنائهن ومسك أعصابهن قليلا إلا من الدعاء لهم بالخير ، وذلك لأن دعوة الوالدين إلى أو على أبنائهم (( تعتبر من الدعوات المستجابة)) لذا أكرر عليهن بالحذر من ذلك


bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى