الفهامة والمايقوما والفاتح جبرا نقلاً من الرآى العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفهامة والمايقوما والفاتح جبرا نقلاً من الرآى العام

مُساهمة  bushra mubark في الإثنين يناير 18, 2010 1:09 am

للكاتب المصرى الساخر (أحمد رجب) مقال يومى بصحيفة (أخبار اليوم) بعنوان (الفهامة) يتناول فيه بعض القرارات الحكومية والأمور الحياتية (العاوزه ليها فهامة) عشان (تتفهم) وذلك بأسلوب ساخر رشيق عرف به الكاتب الكبير.
ولعلي أجد نفسى هنا محتاج إلى أن أستلف من أستاذنا الكبير تلك (الفهامة) حتى تعينني على فهم ما يحدث فى دار رعاية الأيتام بالمايقوما أو الأطفال فاقدي السند كما يسمونهم فبالأمس أتصل بى صديق (س) وهو ممن يعملون بالعمل الإنسانى الطوعى (بالدار) يخبرنى بموت طفلة مريضة لأن من تقع على عاتقهم مسئولية رعاية هؤلاء الأيتام لم يستطيعوا أن يقوموا بتوفير حقنة للصغيرة ثمنها «250» جنيها! كما أخبرنى فى أسى وحزن عميقين تصاعد معدل وفيات الأطفال حتى بلغت أعلى معدل لها منذ تاريخ إنشاء الدار في العام 1964 حيث فاقت السبعين حالة (شهرياً) وقد قامت صحف عديدة بنشر ذلك دون أن تتدخل الجهات المعنية بإصلاح الحال خوفاً من سوء المنقلب والمآل!
كيف تفقد طفلة يتيمة حياتها لأن دولة (البترول) و(الإثانول) و(الدهب المجمر) لم تستطع أن توفر لها حقنة بـ «250» جنيها فقط! بل كيف لأرواح سبعين طفلاً أن تصعد شهرياً للسماء بسبب سوء التغذية وإنعدام الرعاية بينما تتحدث وزارة (الرعاية) عن زواج (المشردين) وتوفير (البيئة المناسبة) لأسرهم!!
ما قلتا ليكم الحكاية عاوزة ليها (فهامة)! هل يصدق المرء أن ذلك يمكن ان يحدث في دولة المشروع الحضاري؟ كيف يقابل هؤلاء المسؤولون عن هذه الأرواح الطاهرة التى لا ذنب لها إلأ أنها ولدت فى هذا الزمن الأغبر ربهم يوم لا ينفع مال ولا بنون!
لقد أصابنى خبر وفاة هذه الطفلة بهذه الصورة المأساوية بصدمة جعلتنى ألجأ للفهامة لتفهمنى كيف لمثل هذا الخبر لا يحرك ساكناً فى أى من الجهات المسئولة (ناس لا لدنيا قد عملنا) التى تبتغى من وجودها على سدة المسئولية وجه الله تعالى والتقرب إليه زلفى؟ وهذا الموت يحصد أرواح هؤلاء الأيتام بسبب الإهمال واللامبالاة حتى إنطبق عليهم القول فأصبحوا حقيقة لا مجازاً (أيتاماً على موائد اللئام) وهل هنالك لؤماً أكثر من تغاضى الدولة عن هذه الشريحة التى أوصانا بها الله تعالى ونبيه الكريم؟
قلت لصديقى (س) والعبرة تخنقنى:
أين وزارة الرعاية الإجتماعية؟ أين الدولة؟
أجابنى صديقى (س) بأن هنالك ضبابية فى مسألة لمن تتبع هذه الدار وهؤلاء الصغار إذ أن هنالك خلافاً بل (صراعاً) بين وزيرة الرعاية الاجتماعية بولاية الخرطوم، و(منظمة انا السودان) التى سبق أن منحت (حصرياً) إحتكار (تسيير الدار)!! فالوزارة ممثلة فى (وزيرتها) ترى أن (المنظمة) ما شايفة شغلها ذلك بسبب تدني الحالة الصحية للأطفال بل تتهمها فى الاستثمار في أوضاع الأطفال فيما يعرف بعنبر النجوم الذي «يضم الاطفال الذين يتمتعون بصحة جيدة ومظهر جميل وأصبحوا قبلة للزوار ومصدر مساومة معهم فيما يشبه التجارة بالأطفال» كما جاء على ذمة وزيرة الرعاية الاجتماعية الولائية فى تصريح سابق نشرته الصحف..
هنا لم أجد بداً من إحضار (الفهامة) ووضعها أمامى لأقوم بتغذيتها بهذه الأسئلة حتى أستطيع فهم الحاصل:
س1: لماذا (من أساسو) تم منح هذه المنظمة أمر تسيير هذه الدار و(حصرياً كمان) !
س2: كيف لوزارة الرعاية الإجتماعية التخلص من التبعية المباشرة لهذه الدار وهى من صميم عملها المباشر؟
س3: هل من الممكن بهذا المفهوم أن تتخلص وزارة الصحة من مسئولياتها المباشرة على المستشفيات العامة وتمنح كل مستشفى لمنظمة طوعية تقوم بتسييرها كما يمكن لوزارة الأيه مش عارف للتخلص من مسئولياتها ومنح تلك المسئوليات لمنظمات الشنو ما عارف؟
س4: والأمر بهذا السوء (بإعتراف الوزيرة) لماذا لم تقم وزارة الرعاية الإجتماعية بحسم الامر وتولى مسئولياتها فوراً تجاه هؤلاء الأطفال البريئين من أجل إنقاذ حياتهم؟
س5: من أين تستمد هذه المنظمة قوتها؟ حتى تقف هذه الوزارة عاجزة عن حسم هذا الأمر الذى تملكه تماماً؟
س5: كيف يمكن لدولة أن تعجز عن توفير الغذاء والعناية والدواء لهؤلاء الأطفال!!
للأسف الشديد لم تستطع الفهامة أن تجيب على أسئلتى هذه (ح أرجعا للأستاذ احمد رجب) وأعتقد بأن الشخص الأنسب للإجابة عن هذه الأسئلة (عشان يفهمنى ويفهمكم) هى الاستاذة (سامية أحمد محمد) وزيرة الرعاية الإجتماعية بولاية الخرطوم إذ ننتظر منها توضيحاً (مقنعا)! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم .
كسرة: لم نتحدث عن السبب وراء ظاهرة تزايد هؤلاء الأطفال مجهولى الأبوين (لأنو الموضوع ما عاوز ليهو فهامة)!

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفهامة والمايقوما والفاتح جبرا نقلاً من الرآى العام

مُساهمة  bushra mubark في الإثنين يناير 18, 2010 1:26 am

أضف تعليقك طباعة الموضوع أرسل الموضوع
(قراءة: 1510 تعليق: 24 طباعة: 21 إرسال: 0)
التعليقات

--------------------------------------------------------------------------------

1/ مصطفى صديق - (الخرطوم ) - 17/1/2010
كثير من الوزارات عندنا مجرد اسم لاتقوم بأي دور يعني وجودها مثل عدمها مثلا وزارة الصحة ,وزارة الرعاية الاجتماعية ، وزارة البنية التحتية ، وزارة الشئون الهندسية ، وزارة العاصمة ، وهناك هيئات ومكاتب ايضاً لا فائدة من وجودها مثل مكتب العمل ، هيئة الطيران المدني ، إدارة الغابات ، معتمدية العاصمة القومية وغيرها ومن يعمل بتلك الادارات والوزارات انما هو ضمن الفاقد الوظيفي ليس إلا

--------------------------------------------------------------------------------


2/ ابن ادم - (جدة ) - 17/1/2010
دي عايزة فهامة يا استاذ ؟ اليس الخالق الواحد الاحد حملنا مسئوليتهم اليس انبل الخلق داعانا الي كفالة اليتيم . ماذا سيقول الوزير والرئيس يوم لقاء ربهم ؟اطفالهم ياكلون حلوي ب250 ج يوميا وايتام يموتون لعدم توفر دواء بالقيمة نفسها . ليست الحكمة من تكون ولكن الحمكة الخوف من الجليل حين تقف يوم الحشر وتسال عن رعيتك . اتقوا الله فيما اتاكم فوالله انه لاتي انه لاتي

--------------------------------------------------------------------------------


3/ بشرى مبارك إدريس (رائد شرطة معاش ) - (بيريطانيا( بيرمنجهام)) - 17/1/2010
الاخ جبرا لك الود وبارك الله فيك يا أخى الفهامة دى خليها جنبك (وحاول أشحنه بى أى طريقة خوفاً من أن تجدها فاضية !!) أى مسؤول تجده إما يقرأ مقالك أو يحكى له شخص قريب منه قرأ مقالك (لذلك السلطة الرابعة لابد أن تترقى بالفهامات بالكمامات بى أى طريق المهم أنت تكتب ونحن نعلق وعبدالله فرنسا يشوف ليهو حل مع أبوعبيدة حسن !!!على العموم من خلال مشاركتى فى المنتديات وجدت إهتماماً كبيراً بالتبرع لهذه المؤسسة ولكن دايماً يأتى التوجس عن الجهة التى تقوم بالصرف ونواياها ، أتمنى أن توفر الدولة وهى قادمة على إنتخابات من أجل الاطفال وكل الاطفال الذين ولدوا داخل السودان هم أبناء السودان وأبناء أى سودانى بغض النظر عن الظروف التى تمت فيها الولاده . أسال الله أن ترتقى الخدمات الخيرية من منظمات المجتمع المدنى أو من الدولة لهذا المرفق العام وأن نتصدق لهذا المشروع لان فيه خير الدنيا والاخرة .


bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى