الشريكان والانفصال الجاذب والكاتب إسماعيل آدم الرآى العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشريكان والانفصال الجاذب والكاتب إسماعيل آدم الرآى العام

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء يناير 12, 2010 8:52 pm

انتهت معارك ضارية في الاسابيع الماضية بين شريكي نيفاشا باجازة قانون الاستفتاء لتقرير مصير الجنوب، وهو القانون الذي يضع البلاد امام احتمالين: اما الاستمرار في الوحدة الحالية، او الانفصال. غير ان العلاقة السيئة بين الشريكين منذ بدء الفترة الانتقالية، وحتى الآن، جعل الاحتمال الاكثر تداولا هو الانفصال. حتى الشريكين يرجحان في قراءاتهما لمآلات البلاد، بعد اجازة هذا القانون خيار الانفصال، واي حديث آخر، في سياق الجدل الماثل،حول الموضوع، يدخل في باب»الشينة منكورة»، تماما. والمشهد، الذي نطل عليه هو ان الوطن على حافة الانفصال.
و»الشينة»هو الانفصال بين شقي الوطن: دولة في الجنوب، ودولة في الشمال، كحجر اساس متين» لفرزعة»البلاد الى دويلات، الى أنهم في تقطيع وتجزئة اوصال البلاد، ليكون المشهد الطاغي ان اي مشكلة تحل بـ»البتر»، وبنظرية»خليهم يمشوا»، التي يروج لها اساطين الانفصاليين في»منبر السلام العادل»، واي عدل ينطلق من»التفكير العنصري».
حزب المؤتمر الوطني يسابق الريح هذه الايام، ليقول للناس ان الانفصال اذا ما وقع فان الحركة الشعبية، هي السبب، لانها تمسكت بحق تقرير المصير للجنوبيين، وان عملها في الفترة المقبل يذهب في اتجاه جعل الانفصال جاذبا وليس الوحدة جاذبة، ويستدل الوطني بتصريحات لمسؤولين في الحركة الشعبية، تحيل فكرة الانفصال من مجرد احتمال اخير،في صراع الجنوب والشمال الى ملف تكتيكي، يتجلى مثل» فزاعة»تسعى لارهاب العدو،ومن بين الاعداء شريكها في الحكم حزب المؤتمر الوطني. ويعمل الوطني عبر خطاب اعلامي متواتر ليصدر لنفسه شهادات خلو طرف، من المسؤولية حيال الانفصال اذا حدث، ويبرئ ساحته من» الشينة»ويغسل يديه من آثار الجريمة ويخفي الادلة، ويبعد التهمة عن» داره». ومشهد الوطني اما انه يمم وجهه كليا برضا تام صوب الانفصال،ويعمل للخروج منه باخف الاضرار،او ان التيار الانفصالي بداخله افلح في جره جرا صوب هاوية الانفصال.في كل الاحوال فان خطاب الحزب، مجملا ، صار يستعير مفرادته من قاموس الاستسلام للفكرة..لفكرة الانفصال. لخص الدرديري اخر مواقف الحزب من جدل الوحدة والانفصال، في حديثه في برنامج «مؤتمر اذاعي»الجمعة الماضية، حين قال ان»إنفصال الجنوب عن الشمال أصبح»واقعاً»، واضاف ان الفرصة أمام الشريكين لا تسمح بالوحدة الطوعية، بل هى للإنفصال اقرب،ونصح بانفصال»سلس وسلمي وجاذب يجنب البلاد العودة لمربع الحرب».وشدد في حديثه في اكثر من مرة ان الحركة الشعبية هي السبب،وقال ان»الحركة الشعبية ظلت تنادى بالانفصال ما خلق انطباعاً بان الوحدة غير واردة»، وفي حديث الدرديري الكثير من الحقيقة الواقعة، ولكن في المقابل التيار الانفصالي في حزب المؤتمر الوطني كان صوته اعلى.
اما الحركة الشعبية سبحان الله، فقد انعكست آياتها من كيان، ظل اغلب اوقات الفترة الانتقالية، يدق»قراف» الانفصال ليخيف الآخرين منه، عبر تصريحات مثل:اكثر من 95 % من سكان الجنوب يفضلون الانفصال، ومناخ انسان الجنوب اقرب للانفصال منه الى الوحدة، ومن تصريحات للنائب الاول ورئيس الحركة في قمة حرب البسوس مع الوطني يدعو من خلالها الجنوبيين الى التصويت للانفصال، ومن شريك حول الانفصال من كلمة»ثقيلة»تنطوي على حمولات»مرعبة»الى مفردة»خفيفة الوزن»سهلة التداول ، تجري على الالسن صباحا مساء، وبدون اي حساب، من حركة ظلت، بتلك الكفيفة طوال الفترة الماضية، الى الجهة، التي تبدو حريصة على الوحدة من اي خيار آخر. قال «عرمان» في المواجهة مع «الدرديري» في برنامج»مؤتمر اذاعي» الاخير ان الإنفصال سيؤدى الى تفكك البلاد بأكملها، ودعا الشعب السودانى الى التمسك بخيار الوحدة والسعى خلال الـ»300» يوم المتبقية لاجراء الاستفتاء لتقرير مصير الجنوب الى العمل لصالح الوحدة، واتهم أفراداً من الوطنى بالتعامل بـ» مزاجية»مع القضايا المصيرية للبلاد، وهو الخطاب، الذي غاب كثيراً عن شواغل الحركة في ما مضي من عمر الفترة الانتقالية.
الطرفان هما اللذان اقرّا مبدأ تقرير المصير في نيفاشا، وهما اللذان أقرّا شروط جعل الوحدة جاذبة، وهما اللذان لم يلتزما باستحقاقات الوحدة، فلا الخطاب ظل وحدويا، والعمل جاذباً للوحدة. كل طرف اطلق العنان للانفصاليين في صفوفه ليعيثوا في وحدة السودان فسادا. وكل طرف الآن يسال»من سرق فاس الوحدة»؟! اذا كان الشريكان لم يستطيعا ان يجعلا الوحدة جاذبة،وهو امر كان سهلا للغاية، لان الوحدة موجودة اصلا، اذا كان الامر كذلك فكيف بنجحا في ان يكون الانفصال جاذبا؟! في تقديري ان الانفصال غير الجاذب هو مولود الشريكين القادم. وبئس» مواعين الضيقة» لساستنا، فقد جرت بلادنا الى جحر اضيق وهوالانفصال. والله في عون الوطن.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشريكان والانفصال الجاذب والكاتب إسماعيل آدم الرآى العام

مُساهمة  bushra mubark في الثلاثاء يناير 12, 2010 9:06 pm

2/ بشرى مبارك إدريس (رائد شرطة معاش ) - (بيريطانيا( بيرمنجهام)) - 12/1/2010
الاخ الاستاذ إسماعيل أدم تحية طيبة وأرجو أن تكون محتفظ بكرتى رقم أنك لم تتكرم بنشر المقابله المطوله التى أجرتها معى صحفيتين بتوجيهك وفى مكتبك والموضوع كان الجالية السودانية المانيا الاتحادية بون والتى أحتفلت يوم السبت 9. يناير الماضى فى بون بأعياد الاستقلال والسلام للمرة الخامسة بخصوص السلام والعاشرة للاستقلال والاحتفلال تحسدها عليه رئاسة الجمهورية وكل السودان وقدمه الاخ ماركو مانيال وكان من ضمن الحضور الدكتور على الحاج محمد نائب رئيس المؤتمر الشعبى وشاركت الجاليات السودانية فى بلجيكا (بروكسل وجنت وأنتويرب ) ومن هولندا من لاهاى وكان الاحتفال رايعاً وعظيماً ورغم أننى لظروف العمل أتواجد فى بيرمنجهام لم أحضرة . الاحتفال برنامج للوحده السودانية فى الخارج نقدمة لعرمان والدرديرى وباقان وسلفاكير وعلى عثمان ولكل السودان والصور والاحتفال مسجل أدخلو موقع الجالية السودانية بالمانيا بون لتشاهدوا وتطلعوا وفقنا ووفقكم الله . رائد شرطة معاش . بشرى مبارك إدريس السكرتير الاعلامى والرياضى والثقافى للجالية السودانية ألمانيا بون

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى