الحركة الشعبية تريد الانفصال بالقانون وتهرب من الوحده القانونية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحركة الشعبية تريد الانفصال بالقانون وتهرب من الوحده القانونية

مُساهمة  bushra mubark في الخميس ديسمبر 24, 2009 12:41 pm

الحركة الشعبية تريد الانفصال بالقانون وتهرب من الوحده القانونية

--------------------------------------------------------------------------------

أول أمس وبعد إجازة قانون الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان بعد إنسحاب نواب الحركة وكتل الجنوب الذين رفضوا تعديل المادة التى تتحدث عن أحقية الجنونى المقيم خارج الجنوب فى ولايات السودان المختلفة بالتسجيل للتصويت للوحده أو الانفصال وهذا الحق يعطى كل جنوبى خارج الاقليم الجنوبى المحدد بحدود 1956م بالتصويت وهذا الذى (تخشاه وترفضة الحركة الشعبية بحجة التزوير ولكن لخوفها أن يختار من هم عرفوا الوحده وجربوها ومن هم بعيدين عن بطش الحركة فى الجنوب أن يختاروا عن رضا وطواعية الانفصال أو الوحده ).
ليت الاخ الدكتور الواثق كمير أطلع على هذا المقال وبادلنى هاتفة لكى أبدأ معه تعارف وتفاهم بعد قناعاته الاخيرة وتساؤلاته لقادة الحركة الشعبية.
الحركة الشعبية منذ أن أسسها الراحل الدكتور جون قرنق لها أجنده خفيه وأخرى معلنة ومن أجندتها الخفية والتى (تظهرها أحياناً ) هى القضاء على السودان القديم بكل أرثه بما فى ذلك (نضال الابطال على عبداللطيف وعبدالفضيل الماظ الذين ينحدرون من إثنيات من جنوب السودان على الرغم من أنهم ولدوا وترعرعوا وقاموا بنضالهم ضد المستعمر وأستشهدوا فى الشمال وتحديداً فى قلب الخرطوم العاصمة السياسية والقومية ).
حاولت الحركة وبدعم شرقى تارة وغربى وعربى وبعد الانقاذ (أمريكى يهودى صيهونى واضح )أسندت فيه مهام تبنتها مادلين أولبرايت ذات الاصول اليهودية تبنتها مع دول الجوار يوغندا وكينيا وأرتريا وفشل كل تحالف الشيطان بقوة وأستشهاد أبناء السودان شماله وجنوبه وجاءت مبادرة الايقاد وتحركت من العام 1994م لم تترك منتجعاً فى كينيا وإلاّ أدخلت فى حساباتة الفندقية أرباحاً كان أولى بها محمد أحمد فى الشمال وملوال فى الجنوب وأدروب فى الشرق وآدم فى دارفور ومحمد صالح فى الشمال وأسفرت بعد مفاوضات مضنية بتوقيع إتفاقية نيفاشيا بين أكبر نقيضين فى العالم الحركة الشعبية بمشروعها السودان الجديد والذى لو نزلناهو الى أقل تقدير نطلق عليه (العلمانى نهايك من أنه لادينى !!!!) وبين المشروع الحضارى والاسلامى الذى ترفعة الانقاذ وإن حاولت التنازل من بعض أديباته فى ظل الضغط الخارجى والدولى والداخلى والاتفاقيات الموقعة مع الاحزاب والحركات المسلحة فى دارفور وجاءت الاتفاقية (الملغمة والمفخخة) وجلس الشريكين فى الخرطوم وتشىء الاقدار أن يتوفى أو (يقتل بتدبير أمريكى )القائد جون قرنق فى حادث خارج الخرطوم يدفع ثمنه أهل الخرطوم قتلاً وتدميراً وإتلافاً يصل درجه الجنون من قبل الجنوبين وضعاف النفوس حتى يتصدى لهم أهل الشمال وتستأسد قوات الشرطة لتمنع هذه الفوضى وتعطى المتفلتين درساً تجعلهم لاينون تكرارة حتى لو قتل سلفاكير بنفس طريقة قرنق وكان ذلك داخل السودان وليس خارجة .
مضت السنين وتم تنفيذ كثير من البروتكولات والمفوضيات وتم إنجاز الكثير رغم تهور الحركة الشعبية (وغتاتة وتحايل المؤتمر الوطنى ) الى أن وصل القطار أو كاد أن يصل الى محطته النهائية ولكن قبل أن يصل أصّرت الحركة الشعبية مع أحزاب الشمال بعد تكوين ما يسمى بتحالف جوبا والذى جمع الاضاد فى قاعة واحده بل وجدها فرصة الفريق مالك عقار (ليعقر ) أكبر دعاه الحركة الاسلامية الصادق المهدى وحسن الترابى يعقرهم بلاذع الحديث ويحملهم مسؤلية الفشل السابق قبل الانقاذ للصادق المهدى وبعد الانقاذ لحسن الترابى و(يبرد بطنو ) دون أن يترك لهم فرصه الرد التى ربما سخت بطنو مره أخرى .
نرجع للقول أن القطار وهو يتأهب للدخول فى محطة الخرطوم أصّر تحالف جوبا أن يستقبله إستقبال يليق (بالمقام ) وأصرت الحكومة ممثله فى قوات الشرطة والامن أن يكون الاستقبال (لحسه كوع !!! وقد كان ) بل أن باقان وعرمان زج بهم فى الحراسة والتى يبدو أنها كانت (تكتيك برازيلى شارك فيه كامبوس وكاربونى وكربوهو كويس ) بدليل أن المؤتمر الوطنى أستجاب لمطالب الحركة مقابل تمرير قانون الامن والذى حاولوا بعد إجازته أن (يبشعوا به !!!) إلاّ أن القطار مازال متوقفاً فهل هذا يعنى أننى علىّ أن أجهّز (القدوم لنجر المسدار فى بوست مسيره باقان وعرمان التى لم يكتب لها النجاح ) ولعل هذه التالته واقعه حسب ما يقول المثل ولنرى .

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى