فى رثاء الفنان الراحل مصطفى سيدأحمد (سيد أحمد الحردلو )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فى رثاء الفنان الراحل مصطفى سيدأحمد (سيد أحمد الحردلو )

مُساهمة  bushra mubark في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:32 pm

في رثـــاء الأســـتاذ ( مصــطفى ســيد أحــمد )

--------------------------------------------------------------------------------

مــن كلـــمات الأستاذ ســـيد أحــمد الحردلــو



.
.. تانى قام واحدْ جميلْ فى بلدنا ماتْ

وكان بِغنى للمساكين والمسولتين والحفاةْ

وكان بِغنى للمنافى والعصافير والرُعاةْ

وكان بِغني لى بلدْ فى الحُلم شايل أغنياتْ

وكان بِطنبر .. وكان بِدوبى للحياةْ



تانى قام واحدْ مَلِكْ رَوَّحْ وفاتْ

وكان مَلِكْ فى الريدْ .. وانسانْ فى الصفاتْ

وكان مهاجر فى دموعْ كُلَّ البُكاةْ

وكان وترْ مشدودْ .. ومسكونْ دندناتْ

وكان – عليه سلامْ – تقولْ ما زولْ حياةْ !



يا مصطفي

طاري الجماعه الكانوا سَاكِنكْ دوامْ

من منفى لى منفي

ومن عودْ .. لى سَفرْ

طاري العصافير المسافراتْ دون جوازْ

طاري اللى داجين فى المطرْ

عبد الرحيم وهلمَّ جَرْ

طاري القطرْ

طارى الحرازْ

... الليله كانوا جميعْ هناكْ

قَسَماً يمينْ

كان الجميعْ باكين عليكْ

كان المطارْ والطائراتْ فارشينْ عليكْ

كان الجميعْ مشتاق اليكْ

يا سلام عليكْ

لمان تكون زولاً عزيزْ

عِنْ ناسْ عُزازْ

يا سلام عليكْ



.. يعنى كان لازم تفوتْ

والحُزنِ مشرورْ فى البيوتْ

والدنيا مَا زال فيها حُوتْ

وفيها لِسَعْ عنكبوتْ !

... يعنى كان لازم تفوتْ

وتخلى أوتارك سُكوتْ

ولسه عندنا ريدْ جديدْ

ولسهَ عندنا ليكْ قصيدْ !

... يعنى كان لازم تفوتْ

وتخلى هذا الحبْ يموتْ !



يا سلامْ عليكْ

لمان تكون زولا عزيزْ

عِنْ ناسْ عُزازْ

يا سَلامْ عليكْ !
__________________

قال: السماء كئيبة وتجهما
قلت إبتسم ... يكفي التجهم في السما
قال البشاشة ليس تسعد كائناً
يأتي إلى الدنيا ويذهب مرغما
قلت إبتسم مادام بينك والردى شبراً
فبعد لن تتبسما

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى