دارفور يتحدث عنها من هو خارج أهلها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دارفور يتحدث عنها من هو خارج أهلها

مُساهمة  bushra mubark في الأحد مايو 31, 2009 10:23 pm


--------------------------------------------------------------------------------

اجمل ما قراءته عن تاريخ دارفور من غير السودانين هذا المقال في احدى المنتديات (منتديات نوافذ اسلامية) بعنوان:
ماهى معلوماتك عن آبــار عـلي ( ميقات إحرام أهل المدينة ) )

قـصـة آبــار عـلي

وعلاقة ذلك بمنطقة دارفور في السودان

أبار علي، هي ميقات أهل المدينة المنورة الذي ينوي عنده ويحرم من أراد منهم الحج أو العمرة، وكانت تسمى في زمن النبي صلي الله عليه وسلم ذي الحليفة. ولعل البعض يظن أنها سميت أبيار علي نسبة للامام علي بن أبي طالب عليه السلام ، وهذا غير صحيح.. والصحيح أنها سميت بذلك نسبة لعلي بن دينار. وعلي بن دينار هذا جاء إلي الميقات عام 1898م حاجاً ( أي منذ اكثر من مائة عام)، فوجد حالة الميقات سيئة، فحفر الآبار للحجاج ليشربوا منها ويُطعمهم عندها، وجدد مسجد ذي الحليفة، ذلك المسجد الذي صلى فيه النبي وهو خارج للحج من المدينة المنورة، وأقام وعمّر هذا المكان، ولذلك سمي المكان أبيارعلي ، نسبة لعلي بن دينار

من هو علي بن دينار ؟
أتدرون من هو علي بن دينار هذا؟ إنه سلطان دارفور. تلك المنطقة التي لم نسمع عنها إلا الآن فقط لما تحدث العالم عنها، ونظنها أرضاً جرداء قاحلة في غرب السودان، كانت منذ عام 1898م وحتى عام 1917م سلطنة مسلمة، لها سلطان اسمه علي بن دينار. وهذا السلطان لما تقاعست مصر عن إرسال كسوة الكعبة أقام في مدينة الفاشر (عاصمة دارفور) مصنعاً لصناعة كسوة الكعبة، وظل طوال عشرين عاماً تقريباً يرسل كسوة الكعبة إلى مكة المكرمة من الفاشر عاصمة دارفور.

هذه الأرض المسلمة تبلغ مساحتها ما يساوي مساحة جمهورية فرنسا، ويبلغ تعداد سكانها 6ملايين نسمة، ونسبة المسلمين منهم تبلغ 99% (أي أن نسبة المسلمين في دارفور تفوق نسبتهم في مصر)، والذي لا تعرفونه عنها أن أعلى نسبة من حفظة كتاب الله عز وجل موجودة في بلد مسلم، هي نسبتهم في دارفور، إذ تبلغ هذه النسبة ما يزيد عن 50% من سكان دارفور، يحفظون القرآن عن ظهر قلب، حتى أن مسلمي أفريقيا يسمون هذه الأرض " دفتي المصحف ". وكان في الأزهر الشريف حتى عهد قريب رواق اسمه "رواق دارفور"، كان أهل دارفور لا ينقطعون أن يأتوه ليتعلموا في الأزهر الشريف.

وأصل المشكلة هناك أن دارفور يسكنها قبائل من أصول عربية تعمل بالزراعة، وقبائل من أصول إفريقية تعمل بالرعي. وكما هو الحال في صحراوات العالم أجمع.. يحدث النزاع بين الزراع والرعاة على المرعى والكلأ، وتتناوش القبائل بعضها مع بعض في نزاع قبلي بسيط، تستطيع أي حكومة أن تقضي عليه، غير أن هذا لم يحدث في السودان، بل تطور الأمر لما تسمعونه وتشاهدونه الآن.. لماذا كل هذا؟!!

لأن السودان هي سلة الغذاء في إفريقيا، لأن السودان هي أغني وأخصب أراضي العالم في الزراعة، لأن السودان اكتشف فيها مؤخراً كميات هائلة من البترول، ومثلها من اليورانيوم في شمال دارفور، فلو استقر السودان المسلم لحل الأمن والرخاء والسخاء بالمنطقة كلها ولهذا لم يرد أعداء الإسلام لهذه المنطقة أن تنعم بالاستقرار، ولا أن تعتمد على نفسها، فماذا يفعلون؟ يشعلون النزاعات في أنحاء البلاد ليصلوا بالأمر إلى تقسيم هذه الأرض إلى أربع دويلات.. دولة في الغرب (تسمى دارفور) ودولة في الشرق، ودولة في الجنوب ودولة في الشمال (في جنوب مصر). لقد نفذوا خطتهم هذه فعلاً في الجنوب، ودبّ النزاع بين الشمال والجنوب، وأقروا أن حق تقرير المصير بانفصال أهل الجنوب سينفذ بعد خمس سنوات من الآن. وبعد أن تم لهم ما أرادوه في الجنوب، التفتوا إلى الغرب وأشعلوا فيه نار الفتنة والخلاف، سعياً وراء حق تقرير المصير هناك أيضاً، وأأكّد لكم أن النزاع سيصل إلى الشرق عن قريب، وسيكون حق تقرير المصير هو الحل أيضاً، وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله.

وأذكر لكم قصة الجنوب.. إن نسبة المسلمين في جنوب السودان حوالي 16%، ونسبة النصارى 17%، أي أن الفارق 1% فقط، والباقي من السكان وثنيون. فأي تقرير مصير هذا الذي ينادون به؟ السر في هذا يا إخوتي في الله.. أنهم يأملون في نجاح حركات التنصير في ضم 5% من السكان الوثنيين إلى النصرانية خلال الخمس سنوات القادمة، وعلي هذا سترتفع نسبتهم إلي 23%، وهم في سبيلهم هذا يعتمدون على قعود المسلمين عن الدعوة لدينهم وزيادة أعدادهم في الجنوب.

أعرفتم الآن يا إخوتي لماذا يذهب كارتر رئيس مجلس الكنائس العالمي إلى الجنوب دائماً؟ للإشراف على تنفيذ هذا المخطط.
أما في دارفور.. فلم يعتمدوا هناك على التنصير، ولكن على مجموعة من ضعاف النفوس من محبي الزعامة والرئاسة الذين يتطلعون إلى كراسي الحكم والسلطان، فربّوهم في ديارهم، وعلموهم في معاهدهم وجامعاتهم، فإذا عادوا إلى بلادهم نادوا بالتحرر والانفصال، وأصبحوا قادة لحركات التمرد، واستغلوا الفقر والجوع والخلاف بين قبائل المسلمين على الكلأ والمرعى، وصوروه للعالم على أنه صراع سياسي. وبدأت المعونة والطعام والكساء تصل إلى دارفور.. أتدرون أن 13 وزيراً من وزراء أوروبا وأمريكا ذهبوا إلى دارفور في الثلاثة شهور الأخيرة فقط؟.. وأن آخر زوار دارفور وزير الخارجية الأمريكي؟.. وما دارفور هذه لتتحرك لها وزارة الخارجية الأمريكية؟.. في حين لم تتحرك جامعة الدول العربية، ولا منظمة المؤتمر الإسلامي...

دارفور حقائق وأرقام:

أكبر مصدر للصمغ العربي في العالم والولايات المتحدة أكبر مستورديه.
تعتبر دارفور «افريقيا مصغرة» بمشاكلها وتنوعها الثقافي والعرقي، وكانت قبل ضمها سياسيا للسودان في عام 1916، سلطنة قائمة بذاتها، وكانت عضوا في عصبة الأمم حتى عام 1922، ولها تمثيلها الخارجي.
اشتهر سلاطينها بالقوة والثراء، وكان يحسب لهم ألف حساب في المنطقة كلها. وآخرهم السلطان علي دينار، الذي كان مهيبا في عهده، دعم تركيا – باعتبارها دولة مسلمة - ضد الحلفاء في الحرب العالمية الأولى، مما أدى الى غزو سلطنته من قبل الانجليز، وضمها الى السودان عام 1916.
جاءت تسمية دارفور من وجود قبيلة «الفور» الأفريقية وهي الأشهر في الإقليم، وتعني الكلمة "ديار قبيلة الفور"
تولى أبناء قبيلة الفور تحديدا منصب حكام الإقليم منذ استقلال السودان في عام 1956، ولم يعتل أي من أبناء القبائل العربية هذا المنصب ولم ينافسوا عليه.
مساحة دارفور نحو نصف مليون كلم مربع ، اي بحجم ولاية كاليفورنيا الاميركية، وتعادل مساحة فرنسا.
تقطنها مجموعات قبلية متنوعة بعضها عربية وأخرى افريقية (حامية وسامية) يبلغ عددها نحو 100 قبيلة و مجموعة.
القبائل الأفريقية تضم قبائل الفور و الزغاوة و المساليت و البرتي و التاما و البرحق و الفلاتة، فيما تضم القبائل العربية الرزيقات و التعايشة و الهبانية و بني هلبة و المسيرية و المعاليا و السلامات.
جميع سكان دارفور مسلمون (نحو 6 ملايين نسمة) ، يتحدثون اللغة العربية، بجانب لغات محلية عديدة. وهم معروفون في السودان بـ " اهل القرآن"
كبرى مدن الإقليم هي الفاشر (عاصمة ولاية شمال دارفور) ونيالا (عاصمة ولاية جنوب دارفور) والجنينة ) عاصمة ولاية غرب دارفور) ، بالإضافة الى زالنجي والضعين وبرام.
معروف عن أهل دارفور بأنهم «كساة الكعبة» و«حراس الحجاج»، في عهد سلطنة الفور.
تفرد السلطان علي دينار ، احد اشهر سلاطين الفور، بأعمال الأوقاف في الحجاز، خدمة للحجيج. ومن الشواهد أوقاف السلطان علي دينار في الحجاز، وآبار علي، على مشارف المدينة المنورة، وباب شريف بمدينة جدة.

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى