قناة زووول الفضائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قناة زووول الفضائية

مُساهمة  bushra mubark في السبت ديسمبر 20, 2008 6:30 pm

[





موضوع الرسالة: قناة زول الفضائبه



الحديث عن قناة زول
في البداية لابد أن نشرح كلمة زول

الزول

تلك اللفظة العربية التي أصبحت تعادل كلمة( سوداني ) في كل مهجر وبلد، حتى أصبحت شعاراً للسوداني –(هي والعمامة)- هذه الكلمة من فصيح اللغة العربية ولها في لسان العرب أكثر من سبعة عشر معني ، فالزول تعني
-1 الكريم الجواد ، أنشد ابن السكيت لمزرد :
لقد أروح بالكرام الأزوال من بين عم وابن عم أو خال
-2 والزول : الخفيف الحركات قال أبو منصور الثعالبي في حديثه عن الممادح والمحاسن، حين ذكر أطوار الإنسان : فإذا كان حركاً ظريفاً متوقدا فهو : زول والزول الفتى ، قال محمد بن عبيد الله الكاتب المشهور بالمفجع يمدح عليا رضي الله عنه
أشبه الأنبياء كهلاً وزولا ً وفطيماً واضعاً وغذيا ً.
- 4والزول : العجب ، ألا تري أن السوداني إذا استغرب شيئاً قال : يا زول؟! يعني ياعجبي من هذا الشي . قال الشاعر في وصف سير ناقته :
مرفوعها زول وموضوعها كمر غيث لجب وسط ريح
فمرفوعها زول يعني سيرها إذا أسرعت عجب من العجائب .
-5 والزول : الشجاع الذي يتزايل الناس من شجاعته
-6 والزول : الخفيف الظريف الذي يعجب الناس من ظرفه .
-7 والزول : الغلام الظريف .
-8 الداهية .
-9 معالجة الأمر كالمزاولة .
-10 التظرف .
-11 الحركة .
-12 الصقر .
-13 والزولة : المرأة الظريفة ، قال الصمعي : أنشدني عشرقة المحاربية، وهي عجوز حيزبون زولة ..قال أبو علي : الحيزبون التي فيها بقية من شباب
-14 المرأة البرزة( الجميلة) الفطنة الزكية قال الطرماح بن حكيم: وأدت إلي القول منهن زولة تلاحن أو ترنو لقول الملاحن والملاحنة هي الفطنة.
-15 والزولة : الفتية من الإبل أو النساء ، قال رؤبة بن العجاج:
قد عتق الأجدع بعد رق بقارح أو زولة معق
-16 ووصيفة زولة : إذا كانت نافذة الرسائل
-17 ويقولون فلان رامي الزوائل : إذا كان خبيراً بالنساء ، قال الشاعر:
وكنت امرأً أرمي الزوائل مرة فأصبحت قد ودعت رمي الزوائل
فهذا رجل كان يجتذب النساء في شبيبته بحسنه فلما أسن أنصرف عن ذلك .
فالزول والعمامة ملامح للشخصية السودانية .. و العمامة سنة نبوية وعادة إسلامية عربية أصيلة و كانت لباس النبي صلي الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين والأئمة والفقهاء.كما أن العمامة كانت لباس العرب قبل الإسلام حتى قالوا( العمائم تيجان العرب !

استخدمات الكلمة فى المجتمع:

في العامية السودانية
كلمة "زول" في الخطاب السوداني ليس مطلقة الاستعمال كما يظن بعضهم، وإنما تكون في سياقات محددة. السياق الشائع أن تأتي مع المفرد الغائب فلا تأتي مع المتكلم ولا تجد شخصا يقول مثلا "أنا زول كذا " إلا فيما ندر. كذلك لا تأتي مع المخاطب إلا في إحدى الحالات التالية:
1- عند التهكم، التعجب، الغضب أو في عموم حالات الانفعال .. يقول قائلهم مخاطبا " يا زول مالك !!؟" .. " يا زول انت ماك نصيح !!؟" .. " عليكم الله شوف الزول ده".
2- في حالات التودد والمداعبة ولا يكون هذا إلا مع صديق أو شخص مقرب فتقول " يا زول وين انت ؟" أو " يا زول مشيت وين !؟" أو" يا زول ارح معنا " وهكذا .
3- إذا كان مجهولا غير معروف أصلا مثلا "يا زول إنت من وين ؟ " أو " يا زول أهلك من وين ؟" تريد التعرف إليه حقيقة.
لا تطلق كلمة زول على كل شخص معروف أو يرتدى زي رسمي أو مكانة أو هيئة، فلا يقال للشرطي مثلا يا زول. كما لا يشار بها على من تبدو عليه سمات الهيبة و الوقار تماما كما لا تطلق على كل ذي منصب مرموق أو مكانة اجتماعية، لما تتضمنه هذه الكلمة من إيحاءات التجهيل أو الاستخفاف وهنا تكمن مزالق هذه الكلمة للذي لا يحسن استعمالها. في بعض دول الخليج يطلقون "زول" على السودانين ويخاطبون بذلك كل سوداني.
في الشعر الغنائي السوداني
يأتي استعمال كلمة زول مع الغائب المفرد وهذا الغائب ربما يكون شخصا مجهولا أو غريبا أو لا يريدون تسميته أو تشخيصه فيكتفون بالإشارة إليه زولا. يقولون " الزول الكان واقف هناك" .. " الزول داك منو ؟" .. " نمشي نشوف الزول داك " .. " فلان زولا ماكن " . من هذا المدخل تأتي كلمة "زول " للإشارة إلى المحبوب في الشعر الغنائي السوداني و الشعراء من سالف عهدهم لا يصرحون باسماء محبوباتهم . قال الشاعر الغنائي :

الزول الوسـيم في طبعه دايــما هـــادي من أوصافه قول أسكرني هات يا شادي
وآخر:
اتمنى يوم زولي القبيــــل يقطـع معاي دربا عديـــــل
مشوار عمر مشوار طويل نمشيه في درب القويز .. في كردفان

ففي هذه المقاطع الغنائية السابقة أطلق الشاعر كلمة زول تعريضا عن ذكر محبوبته وكان مذهب المحبيين دائما إشهار الحب وإظهار الوجد دون التعرض للحبيبة، فالحبيبة مجهولة وستظل كذلك أما حبه فسيغني به ويردد معه الركبان.
أما في هذا البيت الغنائي :
كفارة ليك يا زول والمرض ما بيقتلو زول

ففي صدر البيت قصد بكلمة زول المحبوبة بينما المراد في الثانية مطلق الشخص من غير تحديد. ومن هذا القبيل قول الشاعر:

أقل حاجة تخلي ســـــفرك حتى لو أسبوع أقــله
لو تسافر دون رضانا بنشقى نحن الدهر كــــــله
وما بنشوف في الدنيا متعة وكل زول غيرك نمـله

فكلمة "زول" هنا تحتمل المعنيين السابقين

ومما جاء في الشعر االغنائي السوداني الحافل بالروائع من اطلاق كلمة "زول" لمطلق الإشارة للشخص أو الإنسان .
على ابراهيم
أنحن ناس بنعيش حياتنا الغالية بالنية السليمة
كل زول دايرين سـعادنه تشهد الأيام عليـــــــمة
وفى رائعة الكابلي
الزول السمح فات الكبار والقدرو
خوجلى عثمان
انا مهما فترتني المشى عندى زول بقى كل شئ
هاشم ميرغنى
في زول هناك

بعد هذا الشرح نأتي للحديث عن القناة
صراحة من جانب البرامج فيها الجيد وفيها الهابط فمثلا الفيديو كليب (هابط وفاضح جدا جدا) فمثلا كان يمكن أن يكون بدلا عنه أغاني
1-عبد الكريم الكابلي الزول السمح فات الكبار والقدرو
2-أغاني عبد القادر سالم أتمنى يوم زولي القبيل يقطع معاي دربا عديل
3-أو أغاني الشايقية إنتي ما بدوكي لي زولا مسيكين
4-أو أغاني الراحل خوجلي عثمان أنا مهما فترني المشي عندي زول بقى كل شي
5-أو الفنان محمد الأمين وروائع فضل الله محمد
أقل حاجة تخلي ســـــفرك حتى لو أسبوع أقــله
لو تسافر دون رضانا بنشقى نحن الدهر كــــــله
وما بنشوف في الدنيا متعة وكل زول غيرك نمـله
6-أو ما يتغنى به علي إبراهيم والتي تقول
أنحن ناس بنعيش حياتنا الغالية بالنية السليمة
كل زول دايرين سـعادنه تشهد الأيام عليـــــــمة
7-الراحل هاشم ميرغني (في زول هناك)
8-وأخيرا تحتوي أشعار الأغاني السودانية على مفردات كثيرة لكلمة زول ويمكن لإدارة قناة زول أن تكلف أي شاعر مشهور أو باحث في مجال الغناء والشعر السوداني لمد القناة بهذه الأشعار والأغاني والمطربين في الماضي والحاضر من زمن الحقيبة وحتى يومنا هذا وأرشح لهذه المهمة المبدع عوض بابكر صاحب برنامج صدر المحافل والمبدع كاكوم الباحث في التراث السوداني وكذلك المطرب والأديب والشاعر عبد الكريم الكابلي والأستاذ والمطرب عبد القادر سالم.
برامج السهرات الغنائية لابأس بها وقد قدمت القناة سهرات جيدة مع مطربين ومطربات وكذلك شعراء معروفين وهم أطباء كبار ولهم شعبية كبيرة.
البرامج الرياضية التوثيقية واللقاءات مع اللاعبين القدامى (كرة القدم) جيدة وأضيف لهم أن يستضيفوا لاعبين من مدن السودان المختلفة وكذلك لاعبين في مجالات أخرى غير كرة القدم.
أما مقدمات البرنامج فاللسان عربي والشكل واللبس خليط بين الأرتري والأثيوبي (الأمهري) والسوداني وبما أن كلمة زول أصبحت ترادف السوداني وليس غيره فأرى إما أن يعاد النظر في لبس وشكل وطريقة مقدمات البرامج أو تغيير الإسم وأقترح الأسماء الجديدة (الأمازول-أو الأرازول-أو الأثزول) وهذه تعني بالترتيب الأمهري السوداني والأرتري السوداني والأثيوبي السوداني.
عموما رأيي في القناة أنها عرفت السوداني (الزول) بغير واقعه المعاش وأنها تسارع في تقليد الغرب وبعض القنوات اللبنانية (البسي LBC) وتبتعد من الشرق كثيرا ومن السودان وعاداته وتقاليده وأشعاره
وأتمنى أن يراجع القائمين على أمر هذه البرامج كل ستة شهور وأن يقوموا بإستطلاع للرأي العام في مدن السودان وليس في دول الخليج.


الرجوع الى المقدمة
[/b][/center]

bushra mubark
Admin

عدد المساهمات : 1265
تاريخ التسجيل : 20/11/2008
الموقع : المانيا بون

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى