سوار يدعو إلى مراجعة السياسة الخارجية لتحقيق التنمية والتطور فى السودان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سوار يدعو إلى مراجعة السياسة الخارجية لتحقيق التنمية والتطور فى السودان

مُساهمة  mawda sideeg في الثلاثاء أبريل 14, 2015 2:42 pm

أعلن السفير حاج ماجد محمد السوار الأمين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين بالخارج عن قيام الملتقى الأول للخبرات السودانية المهاجرة والذي سينعقد خارج السودان خلال العام الجاري كاشفاً عن وجود أربعين ألف خبير سوداني في مختلف التخصصات يتفرقون فى أنحاء العالم المختلفة . ودعا الأمين العام لجهاز المغتربين إلى ضرورة مراجعة السياسات الخارجية للبلاد ، مبيناً أن المراجعة هي العامل الرئيسي الذي أدى إلى نهضة الكثير من البلدان ، وقال لدى مخاطبته ندوة العلاقات السودانية الهولندية وآفاق المستقبل التي نظمها المركز الثقافي التنموي السوداني الهولندي بجهاز المغتربين بالتعاون مع الجهاز مؤخراً ، قال إن السودان تم تصنيفه في بداية حكومة الانقاذ بأنه يسعى إلى تصدير الثورة وفكره السياسي والإسلامي الجديد إلى المناطق المجاورة ، كما تم تلفيق الكثير من الاتهامات له ، ورغم ذلك يجتهد السودانيون من اجل تغيير الصورة ، مؤكداً على ان هذا الاجتهاد يجب ان يشمل مراجعة السياسات الخارجية والتي تقوم على أساس المصالح المشتركة بين السودان ودول العام الأخرى مشيراً على ان هذه المراجعة يجب ان تبدأ بالأقربين وبالذين ليس لهم أجندة عدائية ضد السودان ، ودعا سوار أيضا إلى المزيد من التفعيل لدور الدبلوماسية الشعبية إذ إن المهاجرين السودانيين تربطهم علاقات قوية بمؤسسات صنع القرار في الدول التي يقيمون فيها وبأفراد نافذين ، وأن توظف تلك العلاقات فى إطار دبلوماسية شعبية فاعلة ومكملة للدبلوماسية الرسمية ،وفى هذا الإطار دعا الأمين العام لجهاز المغتربين المركز الثقافي التنموي السوداني الهولندي إلى تفعيل آلياته وفكره وتوظيف جهوده لخدمة السودان ، وان يواصل المركز جهوده فى نقل المعرفة والاستفادة من الخبرات السودانية والعلاقات الشعبية للتعريف بالسودان وتطويره . من جهته أوضح السفير الدكتور سراج الدين حامد سفير السودان الأسبق لدى مملكة هولندا ، ان هولندا تعتبر شريك مهم للسودان خاصة فى القطاع الزراعي وذلك من واقع أن السودان يعتبر قطرأ زراعياً وهولندا تمتلك التكنولوجيا فى كل المجالات ، وكشف فى هذا الإطار عن مساهمات هولندا ودعمها للسودان فى مجالات العون الإنساني والدعم التنموي والتي بلغت ستمائة مليون يورو فى الفترة من العام 2004 – 2010 م ، وأضاف حامد ان هولندا المانح الوحيد الذى استطاع ان يوفى بتعهداته المنصوص عليها فى اتفاقية اوسلو ، وأنها ايضاً على استعداد لاعفاء ديونها على السودان شريطة تحقيق السلام فى دارفور ، الا ان السفير سراج حامد كان قد كشف خلال حديثه للندوة عن عدة عقبات اعترت العلاقة بين السودان وهولندا حددها فى العقوبات الأمريكية على السودان المتعلقة بسوق التكنولوجيا ، ثم الموقف السالب للإعلام الهولندي من قضايا السودان المختلفة وخاصة قضية دارفور ثم قضية المحكمة الجنائية الدولية وما صاحبها من تداعيات .

mawda sideeg

عدد المساهمات : 348
تاريخ التسجيل : 31/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى